مواضيع مختلفة
المنشطات (الستيرويدات البنائية)

​مقدمة:

هي أدوية مُصنعة تحاكي تأثيرات هرمون التستوستيرون الذكري، يتناولها بعض الرياضيين ورافعي الأثقال وكمال الأجسام لتحسين أدائهم البدني، وبناء أجسامهم، وزيادة كتلة العضلات؛ ولكنها تسبب العديد من الآثار الجانبية، كما تسبب الإدمان.
الآثار الجانبية لتناول المنشطات:
يمكن أن يؤدي تناولها بانتظام إلى تغييرات جسدية ونفسية لدى كل من الرجال والنساء، فضلاً عن حالات طبية خطيرة محتملة.
التأثيرات الجسدية:
يمكن أن تشمل تأثيرات الستيرويدات البنائية لدى الرجال ما يلي:
  • انخفاض عدد الحيوانات المنوية.
  • العقم.
  • انكماش الخصيتين.
  • الضعف الجنسي لدى الرجال.
  • الصلع.
  • زيادة حجم الثدي.
  • زيادة خطر الإصابة بسرطان البروستاتا.
  • نمو حب الشباب بكثرة.
  • آلام في المعدة.
يمكن أن تسبب المنشطات للنساء:
  • نمو شعر الوجه وشعر الجسم.
  • ضمور الثديين.
  • تورم البظر.
  • زيادة في عمق وغلظة الصوت.
  • خلل في انتظام الدورة الشهرية.
  • تساقط الشعر.
  • نمو حب الشباب بكثرة.
يمكن أن تسبب المنشطات حدوث أي من المشاكل الصحية الآتية للنساء والرجال:
  • حدوث نوبة قلبية أو سكتة دماغية.
  • مشاكل الكبد، أو الكلى، أو الفشل التام لوظائفهما.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • جلطات الدم.
  • احتباس السوائل.
  • زيادة نسبة الكوليسترول.
تسبب المنشطات أيضا آثارًا نفسية كثيرة منها:
  • ​سلوك عدواني.
  • تقلب المزاج.
  • جنون العظمة.
  • سلوك جنوني.
  • الهلوسة والأوهام.
توقف النمو عند المراهقين:
تعمل الستيرويدات البنائية على تسريع نمو العظام؛ لذلك إذا أسيء استخدامها من قبل المراهقين الذين لم يتعرضوا بعد لطفرة النمو المرتبطة بالبلوغ، يمكن أن تسبب الأدوية توقف نمو العظام وتقييد النمو.
تقاسم الإبر:
نظرًا لأن الستيرويدات البنائية غالبًا ما يتم حقنها، فهناك مخاطر مرتبطة بمشاركة الإبر، وتعد المخاطر نفسها المرتبطة بتعاطي المخدرات، وتشمل:
  • تضرر الأوردة؛ مما يؤدي إلى تقرحات أو غرغرينا.
  • عدوى التهاب الكبد B.
  • عدوى التهاب الكبد c.
  • انتقال فيروس نقص المناعة البشرية (الأيدز).
الإدمان:
يمكن أن يؤدي تناول الستيرويدات البنائية إلى حدوث الإدمان، بمعنى أن يشعر الشخص باشتهاء الدواء، وطلب المزيد للحصول على التأثير نفسه، وظهور أعراض الانسحاب إذا توقف فجأة عن تناولها، ومنها:
  • الاكتئاب واللا مبالاة.
  • الشعور بالقلق.
  • صعوبة التركيز.
  • الأرق.
  • فقدان الشهية.
  • انخفاض الدافع الجنسي.
  • التعب الشديد.
  • الصداع.
  • آلام العضلات والمفاصل.
 
لمزيد من الاستفسار يرجى التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني​.

آخر تعديل : 20 صفر 1442 هـ 11:13 ص
عدد القراءات :

جميع الحقوق محفوظة – وزارة الصحة – المملكة العربية السعودية ©