الأمراض المعدية
فيروس نيباه
مقدمة:
اكتشف فيروس نيباه لأول مرة في ماليزيا عام ١٩٩٨م؛ حيث أصيب نحو ٢٦٠ شخصًا بالمرض، وذلك من خلال العدوى من الخنازير المستوردة، وتمت السيطرة على المرض بعد التخلص من أعداد هائلة من الخنازير. كما ظهر الفيروس مرة أخرى في بنغلاديش عام ٢٠٠١م، واستمر في الظهور بشكل دروي، حتى سجلت حالات في شرق الهند والفلبين أيضًا، مؤخرًا تم تسجيل إصابات في ولاية كيرالا الهندية للمرة الأولى. 

السبب: 
انتقال الفيروس (وهو حيواني المنشأ) من خفافيش الفاكهة (وهي الحاضن الطبيعي للفيروس) إلى الخنازير، ومن ثمَّ انتقلت العدوى إلى البشر المخالطين له.

طرق الانتقال:
  • عن طريق الملامسة المباشرة.
  • يمكن أن ينتقل نتيجة لاستهلاك المنتجات الغذائية الملوثة بإفرازات الخفافيش والخنازير المصابة.
  • كما تم مؤخرًا توثيق انتقال الفيروس من شخص إلى آخر، بما في ذلك داخل منشآت الرعاية الصحية عند عدم التقيد بإجراءات مكافحة العدوى.

فترة الحضانة (الفترة من اكتساب العدوى إلى ظهور الأعراض):
يعتقد أنها تراوح بين 4 و14 يومًا، ومع ذلك فقد تم الإبلاغ عن مدة تصل إلى 45 يومًا.



الأعراض:
قد يكون بدون أعراض، وفي بعض الحالات يسبب التهابًا حادًّا في الجهاز التنفسي، والتهاب الدماغ الذي قد يؤدي للوفاة؛ حيث يصاب الأشخاص المصابون في البداية بأعراض تشبه أعراض الأنفلونزا (مثل: الحمى، والصداع، وألم في العضلات، والقيء، والتهاب الحلق). كما يمكن أن يتبعه دوار، ونعاس، وتغير في الوعي، وأعراض قد تظهر عند تأثر الجهاز العصبي والتي تشير إلى التهاب الدماغ الحاد، حيث يمكن أن يحدث التهاب الدماغ والتشنجات في الحالات الشديدة، والتي قد تتطور إلى غيبوبة في غضون 24 إلى 48 ساعة.

العلاج:
لا توجد حاليًا أي أدوية أو لقاحات خاصة بالعدوى بفيروس نيباه، على الرغم من أن منظمة الصحة العالمية قد حددت نيباه كمرض له الأولوية في خطة منظمة الصحة العالمية للبحث والتطوير؛ ولكن ينصح بالرعاية المكثفة لعلاج مضاعفات الجهاز التنفسي والعصبي الشديدة.

الوقاية:
الطريقة الوحيدة للحد من العدوى ومنعها، هي زيادة الوعي بين الناس بعوامل الخطر وتوعيتهم بالإجراءات التي يمكنهم اتخاذها للحد من التعرض له، وذلك عن طريق:
  • منع وصول الخفافيش إلى المنتجات الغذائية الطازجة.
  • يجب غسل الثمار جيدًا وتقشيرها قبل استهلاكها.
  • عدم تناول الثمار عند ملاحظة علامة لدغ الخفافيش.
  • يجب غلي السوائل المستخرجة من النخيل قبل تناولها.
  • يجب ارتداء القفازات وغيرها من الملابس الواقية أثناء التعامل مع الحيوانات المريضة أو أنسجتها.
  • تجنب الاتصال مع الخنازير المصابة في المناطق الموبوءة.
  • تجنب الاتصال الجسدي وغير المحمي مع المصابين بالفيروس.
  • يجب غسل اليدين بانتظام بعد رعاية المرضى أو زيارتهم.
  • يجب على العاملين في مجال الرعاية الصحية اتخاذ الاحتياطات لمكافحة العدوى.

التحذيرات:
في الوقت الحالي لا توجد تحذيرات محددة من الجهات الصحية الدولية حول السفر من وإلى ولاية كيرالا الهندية، إلا أن وزارة الصحة بالتنسيق مع منظمة الصحة العالمية تعمل على عدد من الاجراءات الوقائية العامة، مثل: 
  • تعزيز المراقبة في منافذ الدخول.
  • تعريف العاملين الصحيين بالمرض وأعراضه وطرق تشخيصه والتعامل معه في المنشآت الصحية.
  • توفير الفحوصات التشخيصية اللازمة له. 
وتجري متابعة التطورات الوبائية بشكل يومي مع منظمة الصحة العالمية عن طريق مكتب الاتصال للوائح الصحية الدولية بوزارة الصحة.

الإدارة العامة للتثقيف الإكلينيكي
لمزيد من الاستفسارات يرجى التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني:


تقييم المحتوى
عدد القراءات
آخر تعديل 27 ربيع الأول 1440 هـ 12:02 م
هل تجد هذا المحتوى مفيدًا ؟ نعم لا اقترح
مؤشر رضى الزوار مؤشر السعادة
مؤشر رضى الزوار راضي تماماً راضي حيادي غير راضي غير راضي تماماً
يدعم هذا الموقع جميع أنماط دقة الشاشة وكافة الأجهزة الذكية والمتصفحات
جميع الحقوق محفوظة – وزارة الصحة – المملكة العربية السعودية ©