الأمراض المعدية
داء الكلب

​​​نبذة مختصرة:

  • مرض فيروسي ينتقل عن طريق عضات الحيوانات الثديية.
  • يهاجم الفيروس الجهاز العصبي المركزي ومن ثم إلى جميع أجزاء الجسم.
  • غالبًا ما يكون مميتًا بمجرد ظهور العلامات والأعراض على المصاب.
  • تجب رؤية الطبيب فورًا بعد حدوث العضة من قِبَل الحيوان المصاب. 
  • يمكن منعه وسرعة تقديم العناية الطبية قبل ظهور الأعراض.
مقدمة:
هو مرض فيروسي ينتقل عن طريق الحيوانات الثديية مثل: القرود، الثعالب، القطط وغيرها؛ ولكن تعتبر الكلاب الأكثر شيوعًا. كما ينتقل بين الحيوانات؛ لكن لا ينتقل بين البشر، غالبًا ما قد يكون المرض مميتًا بمجرد أن تظهر العلامات والأعراض على المصاب.

مسميات أخرى:
السعار

الأنواع:
  • داء الكلب الهياجي (الغضبي): يسبب علامات فرط النشاط وسلوكًا غريبًا وعدوانيًّا. الخوف من المياه أو الهواء.
  • داء الكلب الشللي: يسبب فقدان الإحساس بشكل تدرجي ابتداءً من موضع العضّة أو الخدش، كما يتطور هذا النوع بشكل أقل ولمدة أطول من النوع الأول.
السبب:
بسبب دخول فيروس الكلب (فيروس ربدي) من خلال لعاب أو أنسجة أو سوائل جسم الحيوانات المصابة به. 

طرق الانتقال:
إما عن طريق العض وإحداث جرح، أو عن طريق جرح سابق مفتوح في جلد المصاب؛ حيث يهاجم الفيروس الجهاز العصبي المركزي ومن ثم ينتقل إلى جميع أجزاء الجسم. كما أن الفيروس قصير الأجل عند تعرضه للهواء الطلق؛ حيث يمكن أن يبقى فقط في اللعاب، ويموت عندما يجف لعاب الحيوان.

فترة الحضانة:
تراوح عادة ما بين شهر وثلاثة أشهر. كما قد تراوح ما بين أسبوع وسنة؛ حيث تعتمد فترة الحضانة على موقع الجرح وعوامل أخرى.

عوامل الخطورة:
  • السفر أو العيش في البلدان النامية.
  • ممارسة الأنشطة الرياضية (مثل: استكشاف الكهوف).
  • التخييم دون اتخاذ الاحتياطات.
  • وجود جروح في الرأس أو الرقبة.
الفئات الأكثر عرضة:
  • العاملون بشكل مباشر مع الحيوانات (مثل البيطرين، عمال حدائق الحيوانات).
  • العاملون بشكل غير مباشر (مثل العاملين في المختبر).
  • المصابون بضعف في جهاز المناعة.
  • المسافرون إلى المناطق النائية.
  • الرياضيون (مثل هواة تسلق الجبال).
  • ذوو الإعاقة.
  • الأطفال.
الأعراض:
  • حمى.
  • صداع.
  • غثيان.
  • ألم أو حكة في مكان الإصابة.
  • ضعف الإحساس في مكان الإصابة.
  • عدم القدرة على النوم.
  • زيادة إنتاج اللعاب.
  • رهاب الماء أو الهواء.
  • الهلوسة.
  • صعوبة البلع.
  • تشنجات وشد عضلي.
متى تجب رؤية الطبيب؟
فورًا بعد حدوث العضة من قبل الحيوان المشتبه بإصابته بداء الكلب.

المضاعفات:
  • شلل الجهاز التنفسي.
  • الغيبوبة.
  • الوفاة.
التشخيص:
  • قد يصعب التشخيص السريري لداء الكلب ما لم توجد علامات رهاب الماء أو رهاب الهواء الخاص بالداء. 
  • التحاليل المخبرية: إما عن طريق المستضدات الفيروسية أو الأحماض النووية الموجودة في الأنسجة المصابة بالعدوى (الدماغ أو الجلد أو البول أو اللعاب).
العلاج:
لا يوجد علاج محدد لداء الكلب؛ لكن سرعة تنظيف وتطهير الجروح وأخذ اللقاح النشط والسلبي بعد التعرض فعال جدًا، بالإضافة إلى علاج الالتهابات الأخرى المحتملة.

الوقاية:
  • تجنب أي اتصال مع الحيوانات البرية.
  • التأكد من أخذ التطعيم قبل السفر.
  • الحرص على تطعيم الحيوانات الأليفة.
  • حماية الحيوانات الأليفة من الحيوانات المفترسة.
  • الإبلاغ عن الحيوانات الضالة.
  • تحصين الفئات المعرضة للخطر.
إرشادات عند الإصابة بعضة من قبل حيوان مشتبه به:
  • غسل الجرح فورًا بالماء الجاري والصابون أو بمادة منظّفة إن أمكن لمدة خمس دقائق على الأقل. 
  • حماية العينين والأنف والفم من رذاذ من الجرح أثناء التنظيف.
  • تطبيق مطهر وضمادات بسيطة على الجرح.
  • طلب الرعاية الطبية في أقرب وقت حتى إذا كان المصاب قد تم تحصينه مسبقًا.
  • إزالة الملابس التي قد تكون ملوثة والتخلص منها فورًا.
الأسئلة الشائعة:
  • كيف أعرف أن الحيوان مصاب بالفيروس؟
لأن المرض يؤثر في الجهاز العصبي، فإن معظم الحيوانات المصابة تتصرف بشكل غير طبيعي.

الإدارة العامة للتثقيف الإكلينيكي
لمزيد من الاستفسارات يرجى التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني​


تقييم المحتوى
عدد القراءات
آخر تعديل 10 ربيع الأول 1440 هـ 09:59 ص
هل تجد هذا المحتوى مفيدًا ؟ نعم لا اقترح
مؤشر رضى الزوار مؤشر السعادة
مؤشر رضى الزوار راضي تماماً راضي حيادي غير راضي غير راضي تماماً
يدعم هذا الموقع جميع أنماط دقة الشاشة وكافة الأجهزة الذكية والمتصفحات
جميع الحقوق محفوظة – وزارة الصحة – المملكة العربية السعودية ©