الأمراض المعدية
أنفلونزا الطيور

نبذة مختصرة:

  • هو فيروس يصيب أنواعًا مختلفة من الطيور وينتشر بينهم.
  • تحدث بسبب الإصابة بفيروس (H5N1) الذي يصيب الإنسان.
  • أنفلونزا الطيور لا تنتقل من خلال الدواجن والبيض المطبوخ.
  • تشبه أعراض الأنفلونزا الموسمية بالإضافة إلى التهاب الملتحمة.
  • تجنب لمس فضلات و إفرازات الطيور من أهم سبل الوقاية.

تعريف:
هو فيروس يصيب أنواعًا مختلفة من الطيور الداجنة والمهاجرة وينتشر بينهم (خاصة الدجاج والبط وغيرهم من الطيور الأخرى)، حيث يوجد العديد من السلالات المختلفة من فيروس أنفلونزا الطيور، وبالرغم من أن معظمها لا يصيب البشر ولا ينتقل عادة من شخص إلى آخر، إلا أنه في الآونة الأخيرة تسببت سلالتان من الفيروس في القلق الشديد، وأصيب به العديد من البشر من جميع أنحاء العالم مما أدى إلى عدد من الوفيات.

مسميات أخرى:
خنان الطيور.

الأسباب:
الإصابة بفيروس الأنفلونزا (أ) الذي ينتمي له العديد من الأنواع وأخطرها وهما: (H5N1) الذي يصيب الإنسان، و(H5N8) الذي لا ينتقل من الطيور إلى الإنسان. 

طرق الانتقال:
يكون من خلال الاتصال المباشر مع الطيور المصابة ولمسها سواءً كانت حية أو ميتة، بالإضافة إلى فضلاتها أو إفرازات العيون والجهاز التنفسي.
لا ينتقل أنفلونزا الطيور من خلال الدواجن والبيض المطبوخ.

عوامل الخطورة:

  • وجود مزارع للدواجن والطيور.
  • السفر إلى مناطق متضررة بالمرض.
  • الاتصال بالطيور المريضة أو الأسطح الملوثة بريشها ولعابها أو فضلاتها.

الفئات الأكثر عرضة:

  • العاملون في مجال الرعاية الصحية.
  • العاملون في تربية الدواجن.

الأعراض:
عادة ما تظهر خلال 2 إلى 7 أيام من الإصابة وهذا يتوقف على النوع، كما تشبه أعراض الأنفلونزا الموسمية التي تشمل :

  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • التهاب الحلق.
  • سعال.
  • صداع.
  • آلام العضلات.
  • ضيق في التنفس.
  • التهاب الملتحمة (باطن الجفن).

متى تجب رؤية الطبيب:

  • عند ارتفاع درجة الحرارة والسعال.
  • السفر إلى دول منتشر فيها المرض.
  • عند زيارة مزارع وأسواق الطيور.

المضاعفات:

  • الالتهاب الرئوي.
  • توقف التنفس.
  • اختلال وضعف وظائف الكلى.
  • مشاكل في القلب.

التشخيص:

  • الفحص السريري.
  • التحاليل المخبرية: تحاليل الدم، مسحة من الحلق أو الأنف.
  • اختبارات أخرى مثل: الأشعة السينية.

العلاج:
يكون عن طريق الأدوية المضادة للفيروسات، كما يجب أن تؤخذ في غضون يومين بعد ظهور الأعراض.

الوقاية:
لم يتم الكشف عن لقاح للوقاية منه، لكن توجد إرشادات يجب اتباعها عند زيارة المناطق التي تم الإبلاغ عن تفشي المرض فيها، وهي:

  • تجنب زيارة مزارع أو أسواق الطيور والدواجن.
  • تجنب لمس الأسطح الملوثة بفضلات الطيور.
  • تجنب التقاط أو لمس الطيور (ميتة أو حية).
  • تجنب أكل لحوم الطيور أو البيض غير المطبوخ جيدًا.
  • الحرص على غسل اليدين بالماء والصابون بانتظام.

إرشادات للمصابين بأنفلونزا الطيور:

  • الحرص على الراحة في المنزل.
  • تجنب الاختلاط بالآخرين في الأماكن العامة.
  • شرب الكثير من السوائل واتباع نمط غذائي صحي.
  • تناول الأدوية الموصوفة من قبل الطبيب.

الأسئلة الشائعة:

  • هل تنتقل أنفلونزا الطيور من شخص إلى آخر؟
    الإجابة: لقد حدث أن بعض الحالات انتقلت إليها ولكن هذه حالات قليلة جدا ولكن يجب مراقبة الفيروس عن كثب، كما يجب عزل المريض عند العلاج وذلك لمنع مثل هذا الانتقال.

المفاهيم الخاطئة:

  • ينتقل المرض من الدواجن حتى لو كانت مطبوخة.
    الحقيقة: لا، طهو اللحوم فوق 70 درجة مئوية يقضي على الفيروس.
  • التبريد والتجميد يقتل الفيروس.
    الحقيقة: لا، فالتبريد أو التجميد لا يقضي على الفيروس.

 

الإدارة العامة للتثقيف الاكلينيكي

لمزيد من الاستفسارات يرجى التواصل معنا عبر البريد الالكتروني

تقييم المحتوى
عدد القراءات
آخر تعديل 26 شوال 1439 هـ 03:25 ص
هل تجد هذا المحتوى مفيدًا ؟ نعم لا اقترح
مؤشر رضى الزوار مؤشر السعادة
مؤشر رضى الزوار راضي تماماً راضي حيادي غير راضي غير راضي تماماً
يدعم هذا الموقع جميع أنماط دقة الشاشة وكافة الأجهزة الذكية والمتصفحات
جميع الحقوق محفوظة – وزارة الصحة – المملكة العربية السعودية ©