موقع برامج الأمراض المشتركة والكبد الفيروسية
ما هو السبيل للوقاية من التهابات الكبد؟
ما هو السبيل للوقاية من التهابات الكبد؟
فيما يختص بالتهاب الكبد A فمن أهم الطرق الوقاية هو الاهتمام بالنظافة الشخصية، خاصة غسل الأيدي بعد استعمال بيوت الخلاء، وكذلك العناية الفائقة عند ملامسة الأطعمة، خاصة للعاملين في المطاعم، وبيوت تحضير الطعام، والنظافة، والتعقيم في حضانات الأطفال.
 
إن فرص انتقال هذا الفيروس من طفل لآخر في المدرسة قليلة جدًا ما عدا في حضانات الأطفال الصغار، وفي هذه الحالات فإن تطعيم هؤلاء الصغار من الممكن أن يقلل حالات الإصابة بهذا المرض. كذلك بين أفراد الأسرة الواحدة إذا أصيب أحد أفرادها بالالتهاب الكبدي A، فإن احتمالات الانتشار قليلة جدًا. وفي الحقيقة عندما يبدأ المرض بأعراض اليرقان، فإن الفيروس عادة ما ينتهي تواجده في البراز، وعلى ذلك فإن فرص انتشار المرض قليلة جدًا، وعلى كل حال ننصح بعدم استخدام نفس أدوات تناول الطعام، وغسل اليدين جيدًا بعد استخدام بيت الخلاء، كذلك تطعيم بقية أفراد العائلة في حالات خاصة يحددها الطبيب. 
 
التهاب الكبد B:
يعد من الأمراض الممكن تجنبها تمامًا, عن طريق الفحص المبكر أثناء الحمل, و تطعيم الأطفال ضد هذا الالتهاب، وكذلك الأشخاص الذين يتصلون جنسيًّا بأكثر من شريك أو شريك يحمل المرض الكبدي B. 
 
يبقى التهاب الكبد C:
لا تزال مشكلة تواجه الأطباء حيث إنه لا يوجد أي تطعيم خاص له في الوقت الحالي، ونأمل في السنوات القليلة المقبلة إنتاج هذا الطعم المهم الذي سوف ينقذ الكثير من الأشخاص من هذا الالتهاب المهم. ومن الممكن تقليل احتمالات الإصابة بهذا الفيروس عن طريق عدم استخدام الأدوات الملوثة مثل: الإبر، والوشم، وثقب الجسم بأدوات غير نظيفة، وكذلك عدم معاشرة الأشخاص الحاملين لهذا المرض.
تقييم المحتوى
عدد القراءات
آخر تعديل 14 جمادى الأولى 1436 هـ 01:20 م
هل تجد هذا المحتوى مفيدًا ؟ نعم لا اقترح
مؤشر رضى الزوار مؤشر السعادة
مؤشر رضى الزوار راضي تماماً راضي حيادي غير راضي غير راضي تماماً
يدعم هذا الموقع جميع أنماط دقة الشاشة وكافة الأجهزة الذكية والمتصفحات
جميع الحقوق محفوظة – وزارة الصحة – المملكة العربية السعودية ©