صحة المسنين
إيذاء المسنين
​مقدمة:
الإيذاء هو مشكلة خفية تعني تعنيف أو إهمال كبير السن بواسطة المرافق أو أي شخص قريب منه مما قد يشكل يؤدي إلى الضرر به، ومهما كان نوع الإيذاء فإنه سوف يؤدي إلى معاناة أو إصابة أو ألم أو انتهاك لحقوق الإنسان وتخفيض جودة الحياة للشخص المسن.

تعريف منظمة العالمية لإيذاء المسنين:
 هو فعل متكرر أو لمرة واحدة، أو التصرف بشكل غير مناسب، يحدث في أي علاقة إذا كان هناك ثقة متوقعة مما يسبب أذى أو ضرر لكبير السن.

مسميات أخرى:
الاعتداء على المسنين.

أنواع إيذاء المسنين:
مثل هذا الإيذاء مقسم بشكل عام إلى عدة أقسام وهي:
  • الإيذاء الجسدي: هو إيذاء كبير السن بشكل مقصود مما ينتج عن ذلك مرض حاد أو مزمن أو إصابة جسدية أو ألم وغيرهم.
  • الإيذاء النفسي أو العاطفي: هو الإيذاء اللفظي أو غير اللفظي الذي ينتج عنه ألم نفسي لكبير السن أو الخوف أو الحزن، مثل الإهانة اللفظية والصراخ والتهديد وغيرهم.
  • سوء المعاملة المادية: هو استخدام أموال أو ممتلكات كبير السن بطريقة غير قانونية وبدون إذنه.
  • الاعتداء الجنسي: مثل الاتصال الجنسي من أي نوع مع كبير السن من غير رضاه.
  • الإهمال: هو عدم أداء الواجبات المستحقة لكبار السن أو الفشل في حمايته من الضرر.

علامات التعرض للإيذاء:
  • الإيذاء الجسدي: 
  1. ظهور كدمات أو جروح أو حروق على الجسد بدون مبرر.
  2. الإصابة بالكسور أو الرضوض بدون مبرر.
  3. كسر زجاج نظارته أو إطارها.
  4. وجود آثار التعنيف على جسده، مثل علامات ربط الحبل على معصميه.
  5. منع المرافق للزائر الجلوس مع كبير السن بمفردهم.

الإيذاء النفسي أو العاطفي:
  • تهديد كبير السن أو تحقيره أو التحكم به بواسطة المرافق.
  • أن تكون تصرفات كبير السن تشبه المصاب بالخرف (مثل: مص الأصبع، أو التحدث مع النفس وغيرهم).

سوء المعاملة المادية:
  • سحب مبلغ كبير من حساب كبير السن.
  • تغير مفاجئ في حالته المادية.
  • اختفاء الأموال من خزينته.
  • تغير الوصية أو سلطة المحامي بشكل مريب.
  • وجود نشاط في الحساب بالبنك لا يمكن لكبير السن القيام به (مثل سحب مبلغ من المال بينما كبير السن طريح الفراش).

الاعتداء الجنسي:
  • ظهور كدمات حول الثدي أو المناطق الحساسة.
  • نزيف المهبل أو الشرج غير معروف السبب.
  • وجود بقع أو دم أو تمزق بالملابس الداخلية.

الإهمال:
  • نقصان الوزن بدون سبب، أو سوء التغذية، أو الجفاف.
  • الإصابة بمشاكل صحية تظهر نتيجة الإهمال (مثل: قرحة الفراش).
  • ظهور علامات الإهمال (مثل: المظهر الفوضوي أو عدم نظافة الشعر والملابس وغيرهم).
  • عدم ملاءمة ثيابه لظروف الجو.
  • العيش في ظروف غير ملائمة (مثل: ظهور حشرات وتعفن في المكان، وجود أسلاك كهربائية مكشوفة وغير آمنة، عدم توفر مياه جارية أو ساخنة وغيرهم).
  • ترك كبير السن في مكان عام.

​الفئات الأكثر عرضة للإيذاء:
كلما زاد ضعف كبير السن ازدادت احتمالية تعرضه للإيذاء، وكذلك:
  • النساء أكثر عرضة من الرجال.
  • كبار السن الذين ليس لديهم أهل أو أصدقاء بالقرب منهم.
  • المصابين بالعجز الجسدي أو مشاكل في الذاكرة أو الخرف.
  • الذين يعتمدون على الآخرين في جميع أمورهم الحياتية (مثل: الاستحمام، ارتداء الملابس، تناول الأدوية وغيرهم).

عوامل الخطورة المؤدية إلى إيذاء المسنين:
  • تعاطي المرافق للمخدرات أو الكحول.
  • التوتر والقلق بدرجة عالية.
  • اكتئاب المرافق.
  • انعدام الدعم الاجتماعي.\
  • شدة الحالة المرضية أو الخرف لدى كبير السن.
  • سوء معاملة كبير السن في مرحلة شبابه للمرافق.
  • وجود عنف أسري في العائلة.

عواقب إيذاء المسنين:
تأثير إيذاء المسنين ينقسم الى قسمين رئيسين وهي:
  • مشاكل جسدية ومنها:
    • الإصابات.
    • إعاقة جسدية دائمة.
    • تدهور الحالة الصحية للمعنَّف.
  • مشاكل نفسية ومنها:
    • الوحدة.
    • فقدان الثقة والأمل.
    • القلق.

طرق لتجنب إيذاء المسنين:
دور الأشخاص المحيطين بالمسن: 
  • معرفتهم ومراقبتهم لعلامات الاعتداء والتبليغ عنها فورًا.
  • التعرف على طرق الحصول على المساعدة أو التبليغ.
  • زيارة كبير السن بشكل متكرر.
  • رعاية كبير السن بشكل دوري؛ للسماح للمرافق بأخذ فترات استراحة.
  • مراقبة أدوية كبير السن.
  • التحقق من الحسابات البنكية لكبير السن، عن طريق طلب إذنه بالدخول ومراقبة العمليات المنفذة.

دور كبير السن: 
  • الاتصال المستمر بعائلاتهم وأصحابهم.
  • أن يعتني بصحته.
  • أن يخطط لمستقبله بنفسه.
  • أن يتعلم أكثر عن حقوقه.
  • امتلاكه لهاتف شخصي.
  • السماح له باستخدام وسائل التواصل بنفسه (مثل: البريد الإلكتروني والهاتف).
  • ألّا يعطي أي من بيانات شخصية خلال الهاتف.
  • الاستعانة بالخدمات التي توفر الدعم عند الحاجة (مثل: مكافحة المخدرات، الرعاية النفسية وغيرهم).
  • حضور الأزواج لمجموعات الدعم والتعرف على خدمات الحماية من العنف الأسري.
  • أن يحصل على النصائح من أشخاص يثق بهم قبل توقيع أي مستندات.
  • التأكد من أن ممتلكاتهم المادية لم يتم المساس بها من غير معرفتهم أو رضاهم.
  • مراجعة الوصية بشكل دوري.

التعامل مع حالة الإيذاء لكبير السن:
  • تجنب مواجهة المرافق المعنِّف بشكل مباشر؛ فقد يسبب ذلك مشاكل أكبر لكبير السن، إلا في حال كان الشخص قادرًا على التصرف ونقل المسن إلى مكان آمن.
  • إذا شك أفراد العائلة بحدوث تعنيف لكبير السن، فينصح بإقناعه بواسطة مجموعة أشخاص بالحصول على رعاية أفضل، حيث أن كثرة العدد تزيد من فرصة إقناعه.
  • قد يكون التعنيف محرجًا لكبير السن، لذلك كلما كان التدخل في وقت أبكر كلما كانت النتائج أفضل.
  • في حال إهمال كبير السن، فينصح بالتالي:
    • حتى إذا رفض كبير السن المساعدة فيجب مراقبته والتحقق من صحته والمرور عليه بشكل مستمر.
    • الحرص على اتصال كبير السن بالخدمات الصحية، وينصح بإخبار الطبيب عن القلق بخصوص إهمال الكبير لصحته.
    • توفير الخدمات المنزلية لكبير السن (مثل: خدمة توصيل الوجبات، أو حضور عامل/ة للمساعدة) وعرض النتائج الإيجابية لهذه التجربة ليتقبل التغيير.

ماذا عن المرافق؟
تقديم الرعاية للمسنين والبر بهم من الأفعال العظيمة التي يجازى عليها الإنسان، ولكنه لا يخلو من الصعوبة والإجهاد على المرافق، حيث يتوجب عليه تنظيم أوقات وجبات كبير السن، والعناية بصحته، والحرص على أخذه إلى مواعيده في المستشفى وغير ذلك، وقد يقوم البعض بترك أعمالهم ليتفرغوا بشكل تام للعناية بكبير السن، ومع مرور الوقت قد تؤدي الضغوط إلى عدم قدرة المرافق على الاستمرار بنفس الكفاءة، مما ينتج عن ذلك إهمال أو تعنيف كبير السن بشكل غير مقصود.

نصائح للمرافق:
  • الاهتمام بالنفس وتناول غذاء صحي وممارسة النشاط البدني والاعتناء بالحالة الصحية. 
  • أخذ فترة راحة والاعتناء بالنفس.
  • الحصول على المساعدة من أفراد العائلة أو الأصدقاء.
  • تلقي المساعدة والدعم من مركز صحي أو من الخدمة الاجتماعية.
  • التصرف بشكل فوري تجاه الضغوط والحرص على تخفيفها.
  • تعلم تقنيات التحكم بالغضب.
  • البحث عن المساعدة عند بداية الشعور بعلامات الاكتئاب.
  • الانضمام إلى مجموعات الاهتمام المخصصة لمرافقي كبار السن ومشاركتهم التجربة والمعوقات ومناقشة الحلول.
  • البحث عن المساعدة عند وجود حالة إدمان المخدرات وغيرها.
  • الحصول على الاستشارة الصحيحة من المختصين عند الحاجة.


الإدارة العامة للتثقيف الإكلينيكي
لمزيد من الاستفسارات يرجى التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني



تقييم المحتوى
عدد القراءات
آخر تعديل 16 محرم 1440 هـ 09:52 ص
هل تجد هذا المحتوى مفيدًا ؟ نعم لا اقترح
مؤشر رضى الزوار مؤشر السعادة
مؤشر رضى الزوار راضي تماماً راضي حيادي غير راضي غير راضي تماماً
يدعم هذا الموقع جميع أنماط دقة الشاشة وكافة الأجهزة الذكية والمتصفحات
جميع الحقوق محفوظة – وزارة الصحة – المملكة العربية السعودية ©