الحملة الوطنية للتوعية بمرض هشاشة العظام
كلمة الادارة العامة للتوعية
​كلمة الدكتور خالد مرغلاني في حفل تدشين الحملة الوطنية‏ لمكافحة هشاشة العظام المنعقدة في فندق راديسون ساس  بالرياض يوم الثلاثاء 10 رمضان 1427هـ الموافق 3 أكتوبر 2006م
 
الحمد لله وحده ‏والصلاة والسلام على من لانبي بعده ‏وعلى آله وصحبه وسلم

معالي وزير الصحة‏

الإخوة والأخوات المشاركون

في حفل تدشين فعاليات‏

الحملة الوطنية لمكافحة مرض هشاشة العظام ‏

ضيوف الحفل الأعزاء‏

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عندما يتحدث القاصي قبل الداني عن النقلة النوعية ‏المتطورة التي تشهدها الخدمات الصحية في مملكتنا ‏الحبيبة مما يضعها في مصاف دول العالم الأكثر تطورا ‏في هذا المجال؛ ويأتي تصنيفها في المركز الثالث دوليا، ‏والأول على مستوى الشرق الأوسط في الإنفاق ‏الصحي، فإن ذلك لم يأت من فراغ؛ ولم يكن ولايمكن ‏أن يكون بأية حال مجرد توصيف يخلو من معناه.
ونظرة فاحصة وموضوعية على أنشطة وفعاليات ‏وزارة الصحة في كافة ميادين الرعاية الصحية، وقاية ‏وعلاجا وتأهيلا، تدل بما لايدع مجالا للشك عن حجم ‏الجهود المبذولة في هذا الصدد والتي يقودها معالي ‏وزير الصحة الدكتور حمد بن عبد الله المانع – يحفظه ‏الله – من خلال استراتيجية شاملة تم وضعها بحيث يتم ‏تنفيذها مرحليا بما يحقق تطلعات وآمال وتوجيهات ولاة ‏الأمر - يحفظهم الله - في الوصول بخدمات الرعاية الصحية ‏لجميع مواطني هذا البلد الغالي والمقيمين على ثراه ‏الطيب إلى أعلى المستويات العالمية التي ستنعكس ‏بحول الله تعالى بشكل أمن صحي يشمل الجميع، أينما ‏وجدوا وحيثما حلوا.‏

وتأتي جهود التوعية الصحية حلقة هامة في سلسلة ‏حلقات كافة الإدارات والجهات التي تشكل مجتمعة ‏تركيبا متناغما على طريق تنفيذ استراتيجيات الوزارة ‏في تفعيل ورفع مستوى الخدمات الصحية التي تقدمها ‏من خلال منظومة مرافق ومنشآت في غاية التطور ‏والتجهيز، فنيا وبشريا.‏

وفي هذا السياق، وانعكاسا لحرص الوزارة على ‏تنشيط التوعية الصحية؛ كونها تشكل أحد أهم الخيارات ‏المطروحة لتسليط الضوء على أهمية الجانب الوقائي ‏الذي يساعد بدوره في كبح جماح الأمراض ووضعها ‏تحت السيطرة، فقد انصب جانب من نشاط الإدارة ‏العامة للإعلام والتوعية الصحية على تفعيل الحملات ‏التوعوية الوطنية التي ساهمت إلى حد بعيد في زيادة ‏حجم الوعي بمختلف الأمراض المعدية وغير المعدية؛ ‏فكان أن نظمت حملات وطنية للتوعية الصحية، أذكر ‏منها على سبيل المثال لا الحصر، الحملة الوطنية ‏لمكافحة السمنة والبدانة، ومكافحة سرطانات القولون ‏والمستقيم، والرئة والثدي والغدد الليمفاوية إضافة إلى ‏التهابات الكبد الفيروسية، ‏

واليوم، وتزامنا مع فعاليات اليوم العالمي لمكافحة ‏مرض هشاشة العظام، هذا المرض الذي ينهش أجسامنا ‏بصمت مريب، مما يشكل بالفعل تهديدا جديا لمختلف ‏الشرائح العمرية لدى كل من الذكور والإناث، ويؤثر ‏سلبا على أسلوب حياتهم وعطائهم لمجتمعهم مشكلا ‏بذلك عبئا اقتصاديا كبيرا على الخدمات الصحية المقدمة ‏للمصابين به، تنطلق فعاليات هذه الحملة الوطنية ‏لمكافحة هذا المرض عبر توعية الشرائح المصابة ‏والمعرضة بماهيته وأساليب الوقاية منه وكذلك أنجع ‏الوسائل العلاجية له. ‏

هذا، وسوف تنطلق فعاليات هذه الحملة التي سوف ‏يتفضل معالي وزير الصحة بعد قليل بالإعلان عن ‏انطلاقها لمدة ستة أشهر شاملة كافة مناطق المملكة ‏تحت شعار "حصن عظامك" وهادفة بالدرجة الأولى ‏إلى توعية النساء السعوديات والمجتمع السعودي حول ‏مخاطر هذا المرض وضرورة القيام بالفحوص ‏المتخصصة بشأنه، وجدولة أهم فعاليات علاجه والوقاية ‏منه، وذلك عبر آليات تنفيذ مدروسة بعناية فائقة من قبل ‏العديد من المختصين لتحقيق الأهداف المرسومة من ‏هذه الحملة التوعوية.‏

وختاما إسمحوا لي أن أشكر كل من ساهم في ‏إعداد وإطلاق فعاليات هذه الحملة، وعلى رأسهم معالي ‏وزير الصحة الدكتور حمد بن عبد الله المانع الذي ‏كرس الكثير من وقته وجهده من أجل أن ترى هذه ‏الحملة النور وتصبح واقعا ملموسا.‏
‏"وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون"‏

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته‏
آخر تعديل : 19 جمادى الثانية 1436 هـ 03:06 م
عدد القراءات :

جميع الحقوق محفوظة – وزارة الصحة – المملكة العربية السعودية ©