الإسعافات الأولية
العضات
مقدمة:
يتعرض الكثيرون للعض بوساطة الحيوانات، ويمكن أن تسبب العضة جرحًا بسيطًا، ولكنها قد تصاحبها مضاعفات خطيرة. ومن أخطر مضاعفات العضات داء الكلب، أو السعار؛ لذلك ينبغي معرفة ما يجب فعله عند التعرض للعض.
عضات الحيوانات:
عضات الكلاب:
تحدث غالبًا للأطفال، وأشهر أماكن العضات هي الرأس، والرقبة. أما عند الكبار، فإن أماكن العضات تكون غالبًا في الذراعين، والساقين، خصوصًا اليد اليمنى. كما تراوح الإصابات ما بين خدوش، وجروح مفتوحة عميقة، وتمزق، ونادرًا ما تؤدي عضات الكلاب إلى الموت.
عضات القطط:
تسبب القطط جروحًا بأسنانها ومخالبها. وتكون الإصابة غالبًا بالأطراف العليا، مثل: الذراعين، واليدين، أو على الوجه. وتشكل الجروح العميقة مصدر قلق؛ لأن القطط لها أسنان طويلة وحادة؛ لذا فمن الممكن وصول البكتيريا للعظم، أو المفصل، مما يؤدي إلى حدوث التهاب. وفي حالة حدوث العدوى، فإنها تسبب احمرارًا، وتورمًا، وألمًا شديدًا في وقت سريع يراوح بين 12 و24 ساعة بعد العضة.
عضات القوارض:
من أشهرها الفئران، وتحدث العضات في الليل، وغالبًا على اليدين، أو الوجه.
عضات الإنسان:
إن الأطفال أكثر عرضة لهذا النوع من العضات، نتيجة اللعب مع طفل عدواني. تكون العضة على شكل نصف دائري، أو بيضوي وبها احمرار. وربما تخلف كدمات، أو ثقوبًا مكان الأسنان. وتكون هذه العضات - غالبًا - على الوجه، أو الأطراف العلوية، أو الجذع.
خطر التعرض للإصابة بداء الكلب:
يحتاج كل من يتعرض للعض من حيوانات مثل: الراكون، الثعلب، الذئب الخفافيش، إلى عناية طبية فورية حتى لو كانت الإصابة بسيطة؛ حيث قد تكون هذه الحيوانات حاملة لداء الكلب.
الإسعافات الأولية للتعامل مع العضات: 
  • غسل الجرح بالماء والصابون؛ حيث يقلل ذلك من حدوث العدوى.
  • بذل العناية الطبية الطارئة مثل:
في الجروح الطفيفة:
  • غسل الجرح بعناية.
  • وضع كريم مضاد حيوي.
  • تغطية الجرح بشاش نظيف.
مراجعة الطوارئ فورًا عند احمرار الجرح، الشعور بالألم، ارتفاع درجة حرارة الجسم، ظهور انتفاخ، أو في حال الشك أن الكلب كان مسعورًا.
في الجروح العميقة:
  • الضغط على شاش نظيف؛ لوقف النزيف.
  • عند عدم القدرة على إيقاف النزيف، أو في حال الإحساس بالتعب الشديد، يجب الاتصال بالإسعاف.
  • التوجه إلى الطبيب في أقرب وقت؛ لفحص الجرح.
متى تجب رؤية الطبيب:
  • ​عند وجود نزيف شديد، ولم يتوقف بعد الضغط عليه لمدة 15 دقيقة، أو الإحساس بألم شديد.
  • عند ملاحظة ارتفاع درجة حرارة الجسم، أو عند احمرار الجرح، أو الشعور بألم، أو ظهور انتفاخ.
  • إذا كانت العضة عميقة، وقد مرت خمس سنوات على آخر لقاح ضد مرض الكزاز (التيتانوس).
  • إذا كان الجرح الناتج عن العضة كبيرًا.
  • إذا كان المصاب يعاني داء السكري، أمراض الكبد، السرطان، ضعفًا في جهاز المناعة.

الإدارة العامة للتثقيف الإكلينيكي
لمزيد من الاستفسارات يرجى التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني​.

تقييم المحتوى
عدد القراءات
آخر تعديل 20 ذو الحجة 1440 هـ 11:41 ص
هل تجد هذا المحتوى مفيدًا ؟ نعم لا اقترح
مؤشر رضى الزوار مؤشر السعادة
مؤشر رضى الزوار راضي تماماً راضي حيادي غير راضي غير راضي تماماً
يدعم هذا الموقع جميع أنماط دقة الشاشة وكافة الأجهزة الذكية والمتصفحات
جميع الحقوق محفوظة – وزارة الصحة – المملكة العربية السعودية ©