الإسعافات الأولية
الحساسية المفرطة (التأق)

تعريف الحساسية:
الحساسية المفرطة، أو (التأق)، هو رد فعل جهاز المناعة في جسم الإنسان تجاه بعض المواد مثل: اللقاح، العث، الفطريات، بعض الأطعمة، وغيرها. وفي العادة، فإن الجهاز المناعي يحارب المواد الضارة التي تدخل الجسم، لكن في حالة الحساسية يقوم بمحاربة بعض المواد كأنها ضارة، (إنذار خاطئ)، وذلك بإنتاج مواد مضادة مثل: الهيستامين، التي تسبب أعراض الحساسية.
تعريف صدمة الحساسية (فرط الحساسية):
الحساسية المفرطة، هي رد فعل تحسسي شديد وخطير، يمكن أن تعيق التنفس، وتؤدي إلى انخفاض شديد في ضغط الدم، وتؤثر في معدل نبضات القلب، وقد تظهر خلال دقائق من التعرض للمادة المهيجة للحساسية. وأكثر أسباب حساسية الطعام شيوعًا هو ما كان تجاه المكسرات، وخصوصًا الفول السوداني.
محفزات الحساسية:
  • بعض الأطعمة، مثل: البيض، والمكسرات، وغيرها.
  • لدغات، ولسعات الحشرات مثل: النحل، وغيره.
  • حساسية المطاط، أو (اللاتيكس)، الذي يستخدم في صناعة: القفازات المطاطية، البالونات، محايات أقلام الرصاص، كرات المطاط، بعض الأنابيب، والسدادات المستخدمة في المعامل، وغيرها.
علامات الطوارئ التحذيرية:
  • تورم الشفاه، اللسان، الوجه، العينين.
  • تورم، وضيق في الحلق.
  • صعوبة في التنفس، والتحدث.
  • طفح جلدي مع قيء، أو آلام في البطن.
  • الدوخة، الإغماء، أو فقدان الوعي.
العلاج:
يتم استخدام حقنة الأدرينالين (الإبينفرين)، في حالة الطوارئ، أي عند ظهور أي عرض من أعراض صدمة الحساسية.
حقنة الأدرينالين:
حقنة الأدرينالين حقنة ذاتية مملوءة مسبقًا بمادة الأدرينالين (الإبينفرين)، مخصصة للعلاج الفوري عند حدوث رد فعل تحسسي شديد طارئ في الجسم (الحساسية المفرطة)، لدى المرضى الذين لديهم خطورة، حيث تحتوي كل حقنة على جرعة واحدة (تستخدم لمرة واحدة) من الإبينفرين، ويتم يتخلص منها.
الحالات التي تحتاج حقن الأدرينالين:
المرضى الذين يعانون صدمة الحساسية بسبب:
  • الحشرات اللاسعة، مثل: النحل، الدبور، النمل الناري.
  • العلاج المناعي للحساسية.
  • بعض الأطعمة.
  • مواد الاختبار التشخيصي، مثل: صبغة الأشعة، وغيرها من المواد المثيرة للحساسية.
  • الحساسية المفرطة مجهولة السبب.
  • الحساسية المفرطة الناجمة عن الرياضة.
جرعة الأدرينالين:
  • اختيار كمية الجرعة المناسبة تحدد وفقًا لوزن جسم المريض.
  • وفي حال لم تختف أعراض الحساسية، يتوجب على المريض أخذ جرعة ثانية بعد مرور خمس دقائق على الجرعة الأولية.
احتياطات قبل أخذ الحقنة:
يجب إخبار الطبيب في الحالات المرضية التالية:
  • إذا كانت لدى المريض حساسية تجاه الحقنة، أو أي من مكوناتها.
  • الإصابة بإحدى المشكلات الصحية التالية: مشكلات في القلب، ارتفاع ضغط الدم، داء السكري، مشكلات في الغدة الدرقية، ارتفاع الضغط في العين (الجلوكوما)، الربو، الاكتئاب، مرض باركنسون، مرض في الكلى، مرض في غدة البروستات.
إرشادات عامة:
  • من المهم جدًا معرفة مسببات الحساسية، والابتعاد عنها.
  • الحرص على الاحتفاظ بالحقنة عند الذهاب إلى أي مكان.
  • إخبار الأهل والآخرين عن الحقنة، وكيفية استخدامها عند الحاجة إليها.
  • يتم الحقن في منتصف الفخذ الخارجي، ومن خلال الملابس إذا لزم الأمر.
  • لا يتم الحقن في الوريد، أو الأرداف، أو الأيدي، أو الأقدام، وعند أخذها عن طريق الخطأ في أي جزء آخر من الجسم، يجب الذهاب فورًا إلى أقرب قسم للطوارئ.
  • الحرص على تثبيت أرجل الطفل؛ للحد من الحركة في أثناء تلقي الحقنة.
  • يجب فحص الحقنة بشكل دوري، والتأكد من أن لون المحلول ليس ورديًّا، أو بنيًّا، أو غائمًا، أو يحتوي على جسيمات.
  • حقنة الأدرينالين حساسة للضوء، ويجب تخزينها في العلبة الخارجية المقدمة لحمايتها من الضوء.
  • تجنب تعريض الإبرة للبرد الشديد، أو الحرارة، وتخزينها بعيدًا عن أشعة الشمس المباشرة.
  • خُصصت الإبرة للاستخدام الفردي، ولمرة واحدة فقط.
  • تجنب إعادة استخدام السائل المتبقي في الحقنة مرة أخرى.
  • معرفة أعراض الحساسية، ومعرفة ما يجب القيام به في حالات الطوارئ.
  • طلب المساعدة عند ظهور علامات التحسس.
  • استشارة الطبيب عند ملاحظة علامات، أو أعراض العدوى، مثل: احمرار مستمر، دفء، تورم في موقع الحقنة على الجسم.
  • قد تنتج أعراض، وعلامات أخرى، مثل: زيادة في معدل نبضات القلب، التعرق، الغثيان، القيء، الشحوب، الدوخة، الصداع، وهي عادة تخف، وتهدأ، ثم تزول عند الراحة.

 
الإدارة العامة للتثقيف الإكلينيكي
لمزيد من الاستفسارات يرجى التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني​

تقييم المحتوى
عدد القراءات
آخر تعديل 27 ذو القعدة 1440 هـ 01:44 م
هل تجد هذا المحتوى مفيدًا ؟ نعم لا اقترح
مؤشر رضى الزوار مؤشر السعادة
مؤشر رضى الزوار راضي تماماً راضي حيادي غير راضي غير راضي تماماً
يدعم هذا الموقع جميع أنماط دقة الشاشة وكافة الأجهزة الذكية والمتصفحات
جميع الحقوق محفوظة – وزارة الصحة – المملكة العربية السعودية ©