الإسعافات الأولية
الكسور
مقدمة:
كسور العظام، حالة طبية تحدث بسبب إحداث قوة شديدة على العظام، مثل: السقوط، وحوادث السيارات، أو بسبب إجهاد العظام، كما هو الحال في الكسور التي تصيب الرياضيين. وقد يحدث الكسر أيضًا نتيجة لبعض الحالات المرضية التي تضعف العظام مثل: هشاشة العظام، أو بعض أنواع السرطان، وهو ما يعرف باسم الكسر المرضي. والكسور الشائعة نوعان هما:
  • الكسر المغلق، وهو كسر العظام الذي لا يحدث تهتكًا بالجلد. 
  • الكسر المركب (المفتوح)، وهو الكسر الذي يحدث تهتكًا بالجلد، ويكون أكثر خطورة.
الأعراض:
تختلف أعراض كسر العظام بحسب المنطقة المصابة، وشدتها، ووفقًا للعظم المصاب، بالإضافة إلى عمر المريض وصحته العامة، وكذلك شدة الإصابة. ومع ذلك، فإن الأعراض الشائعة هي: 
  • ألم شديد، وتورم، وكدمات.
  • تلون الجلد حول المنطقة المصابة.
  • قد يحدث انحناء بالمنطقة المصابة نتيجة للكسر.عدم القدرة على تحريك المنطقة المصابة.
  • يصاحب الكسر المفتوح نزيف؛ نتيجة لتهتك الجلد.
  • إذا حدث الكسر للعظام الكبيرة، مثل: عظمة الفخذ، أو الحوض، فقد تحدث أعراض أخرى، مثل: شحوب بالجلد، والشعور بالغثيان، والإغماء.
الإسعافات الأولية للكسور:
  • إيقاف النزيف، خصوصًا إذا صاحب الكسر تهتك بالجلد، وذلك بالضغط على الجرح باستخدام ضمادة معقمة، أو قطعة قماش نظيفة.
  • يجب عدم تحريك المنطقة المصابة؛ لأن تحريكها يمكن أن يؤدي إلى مضاعفات بالغة، خصوصًا إذا كان الكسر في الرقبة، أو العمود الفقري.
  • يجب تبريد المنطقة المصابة، بوضع مكعبات من الثلج بقطعة قماش نظيفة، ثم وضعها على المنطقة المصابة.
  • علاج المصاب من الصدمة، وذلك بوضع المصاب في وضع مريح، وطمأنته، وتغطيته ببطانية؛ لمساعدته على التدفئة.
  • الاتصال بالإسعاف؛ طلبًا للمساعدة، ولنقل المصاب إلى قسم الطوارئ؛ لاتخاذ الإجراءات اللازمة من فحوصات، وعلاج.
العناية بالجبيرة:
قد يتم علاج الكسور بالجبائر لتثبيتها؛ وذلك لتسهيل التئام العظام بطريقة صحيحة، وتقليل الألم الناتج عن الحركة. لذا يجب الاعتناء بهذه الجبيرة؛ لتقليل المضاعفات، وتجنب حدوث العدوى، وذلك باتباع التالي: 
  • ​المنطقة المصابة بالكسر غالبًا ما يكون بها تورم، حيث يشعر المصاب بالضيق في البداية. ولتقليل التورم يجب رفع الجبيرة بوضعها على وسائد، ورفعها فوق مستوى القلب لمدة تتراوح بين 24 و48 ساعة.
  • عمل كمادات من الثلج على أماكن التورم؛ وذلك بوضع كيس من الثلج، أو قطعة قماش نظيفة بداخلها الثلج. ويفضل وضع الكمادات عليها لمدة 20 دقيقة كل ساعتين، مع تجنب وضع الثلج مباشرة على الجلد.
  • تناول الدواء المضاد للألم لمدة 48 ساعة على الأقل، مثل: الإسيتامينوفين، أو الإيبوبروفين؛ لتخفيف حدة الألم.
  • المحافظة على جفاف الجبيرة في أثناء الاستحمام، وعدم السماح للماء بالمرور داخلها، وذلك بتغطيتها بكيسين بلاستيكيين، وتغليف كل كيس بشكل منفصل، وتثبيتهما بشريط لاصق على الجلد خارج الجبيرة.
  • عند تبلل الجبيرة، يجب تجفيفها بسرعة بمجفف الشعر، وضبطه على الإعداد البارد، وليس الساخن؛ لتجنب حدوث حرق بالجلد.
  • المحافظة على نظافة الجبيرة، وتجنب تلوثها بالرمال أو التراب؛ لتجنب حدوث العدوى
  • تجنب وضع أي جسم داخل الجبيرة، مثل: القلم وغيره، عند الشعور بالحكة حتى لا يعلق داخل الجبيرة، ويؤذي الجلد، وبالتالي يسبب العدوى.
متى يجب الذهاب للطبيب:
  • ​عند ظهور تقرحات، أو رائحة كريهة من الجبيرة.
  • إذا كانت الجبيرة ضيقة، أو واسعة جدًا.
  • عند حدوث تورم يسبب الألم، ويمنع المصاب من تحريك أصابعه.
  • عند الشعور بالوخز، أو التنميل في الذراع، أو أصابع اليد، أو القدم.
  • عند الشعور ببرودة في الأصابع، أو تغير لونها للون الأزرق.
  • عند الشعور بألم شديد داخل الجبيرة، أو بالقرب منها.
  • عند تبلل الجبيرة إلى درجة يصعب تجفيفها.
الوقاية من الكسور:
كبار السن:
  • إجراء متابعات طبية دورية، وتقييم حالة الشخص، وعوامل الخطورة التي تعرضه للسقوط.
  • عمل فحص للعظام؛ لتقييم الإصابة بهشاشة العظام، أو قلة كثافة العظام، خصوصًا للمرأة بعد انقطاع الطمث، أو عند بلوغ عمرها 65 سنة.
  • المحافظة على النشاط البدني؛ لتقوية عضلات القدم، وتحسين توازن الجسم.
  • عمل فحص سنوي للعين؛ لتقييم قوة النظر، وتجديد مقاسات النظارات.
  • جعل بيئة المنزل أكثر أمانًا؛ لتجنب خطر السقوط، وذلك بإيجاد مساحات فارغة خالية من قطع الأثاث في المنزل، التي قد تؤدي إلى التعثر، مع التأكد من الإضاءة الجيدة في جميع أنحاء المنزل؛ لتجنب التعثر.
الأطفال:
  • المحافظة على اللعب بطريقة آمنة، والتأكد من أمان أماكن اللعب؛ لأن السقوط في أثناء اللعب من الأسباب الشائعة للكسور في الأطفال.
  • الحرص على أمان الطفل في المنزل، ومراقبته عند الصعود والنزول من الدرج، وفي الأماكن المحتمل بها السقوط.
  • التأكد من ممارسة النشاط البدني بأمان، وذلك بارتداء الملابس الواقية، مثل: الخوذة، واقي الركبة والكوع وغيرها.

 
الإدارة العامة للتثقيف الإكلينيكي
لمزيد من الاستفسارات يرجى التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني​

تقييم المحتوى
عدد القراءات
آخر تعديل 26 ذو القعدة 1440 هـ 11:18 م
هل تجد هذا المحتوى مفيدًا ؟ نعم لا اقترح
مؤشر رضى الزوار مؤشر السعادة
مؤشر رضى الزوار راضي تماماً راضي حيادي غير راضي غير راضي تماماً
يدعم هذا الموقع جميع أنماط دقة الشاشة وكافة الأجهزة الذكية والمتصفحات
جميع الحقوق محفوظة – وزارة الصحة – المملكة العربية السعودية ©