الأيام الصحية لعام 2018
اليوم العالمي للإسعافات الأولية

​مقدمة:

أطلق الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر اليوم العالمي للإسعافات الأولية في عام 2000م. ويحتفل به أكثر من 100 جمعية للصليب الأحمر والهلال الأحمر في جميع أنحاء العالم من خلال تنظيم المناسبات والفعاليات في يوم السبت الثاني من شهر سبتمبر من كل عام؛ لرفع الوعي العام بشأن كيفية مساهمة الإسعافات الأولية في إنقاذ الأرواح في حالات الأزمات. ويعتقد الاتحاد الدولي أن الإسعافات الأولية يجب أن تكون في متناول الجميع، كما ينبغي أيضًا أن تكون جزءًا لا يتجزأ من تطور المجتمعات.
حقائق:
  • ​2 مليون حالة وفاة و50 مليون حالة إصابة كل عام ناجمة عن حوادث السير، حيث إنها تُعد السبب الأول للوفيات لدى الفئة العمرية 15-29 عامًا، علمًا بأن %49 من القتلى يكونون من المترجلين.
  • بالنسبة لراكبي الدراجات البخارية، يمكن أن يقلل ارتداء الخوذة من خطر الوفاة (بنسبة40%) ومن خطر الإصابة (بنسبة 70%).
  • يحد ربط حزام الأمان من خطر الوفاة بنسبة تتراوح بين 45 و% 50 بالنسبة للراكبين في المقاعد الأمامية، وتصل إلى 75 % بالنسبة للراكبين في المقاعد الخلفية.
  • يعدّ نقص الأكسجين أحد أسباب الوفاة الأكثر شيوعًا بين ضحايا حوادث السير بسبب انسداد المجاري التنفسية.
هدف اليوم العالمي:
 رفع الوعي حول أهمية الإسعافات الأولية في إنقاذ الأرواح.
تاريخ اليوم العالمي:
  • عالميًا: 8 سبتمبر 2018م.
  • محليًا: 28 ذو الحجة 1439هـ.
شعار اليوم العالمي:
الاستجابة الأولية في حال حادث السير
الإسعافات الأولية تنقذ أرواحًا على الطرقات​

 

تعدّ حوادث السير السبب التاسع للوفيات في العالم، إذ تحصد أرواح أكثر من مليون شخص كل عام (حسب التقرير العالمي عن حالة السلامة على الطرق - منظمة الصحة العالمية 2015). وباعتماد التجربة، نعلم أنّه يمكن تحقيق تطوّرات هائلة في الوقاية من حوادث السير من خلال تضافر الجهود ووضع مبادرات ترمي إلى إدارة أفضل في مجال السلامة من حوادث السير، وتعزيز سياسات السلامة في الطرقات بشكل أفضل، وتطوير قدرات الأطراف المعنية الرئيسية، ولا سيما منظمات المجتمع المدني، من أجل الحد من عدد حوادث السير وتقديم العلاجات الملائمة في الوقت المناسب.​

المراجع:



​​​​​​​​

تقييم المحتوى
عدد القراءات
آخر تعديل 26 ذو الحجة 1439 هـ 03:36 م
هل تجد هذا المحتوى مفيدًا ؟ نعم لا اقترح
مؤشر رضى الزوار مؤشر السعادة
مؤشر رضى الزوار راضي تماماً راضي حيادي غير راضي غير راضي تماماً
يدعم هذا الموقع جميع أنماط دقة الشاشة وكافة الأجهزة الذكية والمتصفحات
جميع الحقوق محفوظة – وزارة الصحة – المملكة العربية السعودية ©