الأيام الصحية لعام 2018
الأسبوع العالمي للتحصين

ينقذ التحصين ملايين الأرواح، وهو معترف به على نطاق واسع باعتباره أحد أكثر الطرق نجاحًا في العالم من حيث تكلفة التدخلات الصحية الفعالة، ومع ذلك، هناك أكثر من 19 مليون طفل غير محصنين؛ مما يعرضهم لخطر الإصابة بالأمراض القاتلة. ويهدف أسبوع التحصين العالمي الذي يُحتفل به في الأسبوع الأخير من شهر إبريل من كل عام إلى تسليط الضوء على العمل الجماعي؛ لضمان أن كل شخص محمي من الأمراض التي يمكن الوقاية منها باللقاحات.
 
موضوع الأسبوع العالمي للتحصين:
موضوع الأسبوع العالمي للتحصين لهذا العام هو (محميون معًا)؛ حيث يشجع الناس على كل المستويات من الجهات المانحة إلى العامة، على المضي قدمًا في جهودهم الرامية إلى زيادة تغطية التحصين من أجل الصالح العام.
 
تاريخ الأسبوع العالمي للتحصين:
يبدأ الأسبوع العالمي للتحصين من 24 إلى 30 إبريل 2018م.
 
أهدافه:
يهدف الأسبوع العالمي للتحصين لعام 2018م إلى الحث على مزيد من العمل لتحصين العالم، مع التركيز بشكل خاص على تسليط الضوء على الدور الذي يمكن أن يقوم به الجميع في هذا الجهد، سواء الجهات المانحة أو الأفراد حيث يهدف إل تسليط الضوء على أهمية التحصين وما تبقى من فجوات في التغطية العالمية، وإبراز قيمة اللقاحات لاستهداف البلدان المانحة، والتركيز على أهمية الاستثمار في جهود التحصين.
 
خطة العمل:
تهدف خطة العمل العالمية الخاصة باللقاحات (GVAP) إلى منع الملايين من الوفيات الناجمة عن الأمراض التي يمكن الوقاية منها باللقاحات بحلول عام 2020م، من خلال تعميم الوصول إلى التحصين. على الرغم من التحسينات في الدول والمعدل العالمي القوي لإدخال لقاحات جديدة، فكل الدول المستهدفة في خطة  GVAPللقضاء على الأمراض، بما في ذلك الحصبة، والحصبة الألمانية، وكزاز الأم والوليد، تظل خارج الجدول، فمن أجل كل شخص في كل مكان، ومن أجل البقاء على قيد الحياة والنماء، يجب على البلدان أن تضافر الجهود للوصول إلى الأهداف بحلول عام 2020م، بالإضافة إلى ذلك.
 
أهمية التحصين:
توسيع نطاق الوصول إلى التحصين أمر حاسم في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، فالتحصين لبنة قوية للرعاية الصحية الأولية والتغطية الصحية الشاملة. إنه يوفر نقطة اتصال للحصول على الرعاية الصحية في بداية الحياة ويقدم لكل طفل فرصة في حياة صحية منذ البداية. التحصين أيضًا استراتيجية أساسية لتحقيق الأولويات الصحية الأخرى كالسيطرة على التهاب الكبد الفيروسي، والحد من مقاومة مضادات الميكروبات، وتوفير منصة المراهقين الصحية، وتحسين خدمات رعاية الأطفال حديثي الولادة.

الشعار العالمي:

تقييم المحتوى
عدد القراءات
آخر تعديل 06 شعبان 1439 هـ 01:26 م
هل تجد هذا المحتوى مفيدًا ؟ نعم لا اقترح
مؤشر رضى الزوار مؤشر السعادة
مؤشر رضى الزوار راضي تماماً راضي حيادي غير راضي غير راضي تماماً
يدعم هذا الموقع جميع أنماط دقة الشاشة وكافة الأجهزة الذكية والمتصفحات
جميع الحقوق محفوظة – وزارة الصحة – المملكة العربية السعودية ©