الأيام الصحية لعام 2018
اليوم العالمي لسرطان الأطفال
مقدمة:
يختلف سرطان الأطفال عن سرطان البالغين؛ ويرجع ذلك لاختلاف الجزء المصاب به في معظم الأحيان بين الأطفال والبالغين، كما يصيب الأطفال من جميع الأعمار والأجناس، ونتيجة التطور في العلاج أصبح عدد الأطفال الناجين منه الآن أكثر من السابق.
 
يركز اليوم العالمي لسرطان الأطفال على الحاجة إلى توحيد الجهود بين دول العالم؛ للتصدي لذلك التحدي المتنامي الذي يشكله هذا المرض، حيث بدأ معدل انتشار الوفيات بسبب سرطان الأطفال ينافس معدل الوفيات بسبب الأمراض المعدية التي تُعد السبب الرئيسي للوفيات على مستوى العالم.
 
وشعار هذا العام يسلط الضوء على شدة التفاوت في إمكانية وصول الرعاية الصحية إلى البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل، حيث يعيش فيها 80 بالمئة من الأطفال المصابين بسرطان الكبد.
 
حقائق:
  • لا يزال سبب الإصابة بسرطان الأطفال غير معروف حتى الآن، لكن يعزو سببه في عدد من الحالات إلى وجود خلل جيني.
  • أكثر أنواع السرطان انتشارًا بين الأطفال: سرطان الدم، وسرطان الدماغ، وأورام الجهاز العصبي المركزي الأخرى، وسرطان الغدد اللمفاوية.
  • مع تقدم علاج السرطان، أصبحت نسبة الأطفال المتوقع شفاؤهم منه لفترة طويلة أكثر من 70% تقريبًا.
  • تتراوح مدة علاج سرطان الأطفال بين 3 أشهر إلى سنتين ونصف.
الإحصائيات في المملكة العربية السعودية أكثر أنواع السرطان شيوعًا بين الأطفال السعوديين لكلا الجنسين (وفقًا لآخر إحصائية عام 2014م) كالتالي:
  • سرطان ابيضاض الدم (اللوكيميا) بنسبة %34.6.
  • سرطان الدماغ والجهاز العصبي بنسبة 15.1%.
  • سرطان اللمفاوي هودجكن بنسبة 11%.
  • سرطان اللمفاوي اللاهودجكن بنسبة 7%.
  • سرطان الكلى بنسبة 6.4%.
  • سرطان العظام بنسبة 6.1%.
  • سرطان الأنسجة الضام بنسبة 3.9%.
  • سرطان العين بنسبة 3.3%.
  • سرطان الغدة الكظرية بنسبة 2.6%.
  • سرطان الكبد بنسبة 2.3%.
أهداف اليوم العالمي:
  • رفع مستوى الوعي حول سرطان الأطفال.
  • ظهار دعم الأطفال والمراهقين المصابين بالسرطان والناجين وأسرهم.
  • زيادة تقدير وفهم القضايا والتحديات المتعلقة بسرطان الأطفال.
  • تسليط الضوء على الحاجة إلى الوصول للرعاية الطبية بكل مكان.
  • تعزيز إمكانية الوصول إلى أدوية السرطان الأساسية بشكل مجاني أو بأسعار معقولة، بما فيها مسكنات الألم.
تاريخ اليوم العالمي:
عالميًّا (بالميلادي): 2018/2/15م
محليًّا (بالهجري): 1439/5/29هـ
 
شعاراليوم العالمي:
 
العلاج المُسبق، وانتقال الرعاية.
Advance Cures and Transform Care
الفئة المستهدفة:
  • الأطفال المصابون بالسرطان وذويهم.
  • الأطفال الناجون من السرطان.
  • العاملون في المجال الصحي من الأطباء، والممرضين، والصيادلة، والمثقفين الصحيين.
  • المدارس، والمعاهد، والجامعات.
  • صانعو القرارات الصحية.
  • الجمعيات والمنظمات الصحية.
  • المجتمع عامة.

المراجع:

تقييم المحتوى
عدد القراءات
آخر تعديل 12 جمادى الثانية 1439 هـ 04:14 ص
هل تجد هذا المحتوى مفيدًا ؟ نعم لا اقترح
مؤشر رضى الزوار مؤشر السعادة
مؤشر رضى الزوار راضي تماماً راضي حيادي غير راضي غير راضي تماماً
يدعم هذا الموقع جميع أنماط دقة الشاشة وكافة الأجهزة الذكية والمتصفحات
جميع الحقوق محفوظة – وزارة الصحة – المملكة العربية السعودية ©