الحملة الوطنية لمكافحة زيادة الوزن والبدانة
شريط القياس
 قم بقياس محيط خصرك بشريط القياس، وأعلم أن الدهن المتجمع حول خصرك هو أشد خطرا من الدهن في محيط الأرداف أو في أي جزء من الجسم، فإذا تراجع قياس خصرك فهذا يعني تراجع أو انخفاض كمية الدهن في جسمك، ويعتمد محيط خصرك كذلك كمؤشر لتحديد الأخطار الصحية الكامنة، استعن بالجدول أدناه لمقارنة قياسك مع الأرقام الدقيقة الواردة فيه، سجل قياس خصرك الحالي ودرجة الخطر في قسيمة الهدف المطلوب لضبط الوزن .
 
 
الخطر الشديد
الخطر الشديد الفعلي
رجال
94 سم
102 سم
نساء
80 سم
88 سم
طرق التقييم الذاتي:
 
استخدم ثيابك كمقياس ففي حال وسعت عليك مثلا، أو أصبح بامكانك ربط حزامك بطريقة أسهل، أو صار بوسعك شراء بنطال أصغر بقياس، هذه علامات على التحسن.

ان حياتك اليومية تظهر دلائل على التحسن، هل بامكانك الآن صعود السلالم براحة أكثر، أو هل سهل عليك النوم أكثر، أو هل أصبحت لديك طاقة أكبر مثلا؟ الوضع الصحي العام، هل تراجع ألم ظهرك أو هل خفف طبيبك جرعات الدواء الذي وصفه للكوليسترول أو للسكري مثلا؟ كيف تصف شعورك؟ المهم أن تعمل على تحسين شعورك يوما بعد يوم .
 
 ارشادات حول تحديد الهدف المطلوب لضبط الوزن:
 
ما هو عد الكيلو غرامات التقريبي الذي تنوي انقاصه؟ لمعرفة ذلك يجب أخذ هذين الأمرين بالاعتبار:
  1. لا وجود لما يسمى (الوزن المثالي) للإنسان، يؤكد الأطباء أن كل شخص له وزنه الخاص، كما أن السعي للوصول إلى ما تعتبره وزنك المثالي يتطلب خطوات جذرية لا يمكن متابعتها بشكل متواصل، ومن المحتمل أيضا، أن تصاب بالاحباط لعجزك.
  2.  إن خسارة 5% إلى 10% من وزنك الحالي انما يشير إلى تحسن وضعك الصحي بصورة غير متوقعة، وينصح عادة بعدم خسارة أكثر من 10% من الوزن في مرحلة أولى، والسبيل لتحقيق ذلك يبدأ بادخال تغييرات طفيفة على طريقة الغذاء والحركة وعند خسارتك لـ10% من وزنك والمحافظة على وزنك الجديد لثلاثة أشهر متتالية، قد ترغب في المتابعة، إن هذه الفترة ضرورية لتكيف عملية الأيض مع الوزن المتجدد.
تقييم المحتوى
عدد القراءات
آخر تعديل 19 جمادى الثانية 1436 هـ 03:05 م
هل تجد هذا المحتوى مفيدًا ؟ نعم لا اقترح
مؤشر رضى الزوار مؤشر السعادة
مؤشر رضى الزوار راضي تماماً راضي حيادي غير راضي غير راضي تماماً
يدعم هذا الموقع جميع أنماط دقة الشاشة وكافة الأجهزة الذكية والمتصفحات
جميع الحقوق محفوظة – وزارة الصحة – المملكة العربية السعودية ©