صحة المرأة
متلازمة ما قبل الحيض


تعريفها:

هي مزيج من الأعراض الجسدية والعاطفية التي تحدث للعديد من النساء قبل بداية فترة الحيض، وتختفي أعراضها بعد بضعة أيام من بدء فترة الحيض للمرأة.

السبب:
التغيرات الدورية في الهرمونات؛ حيث تحدث الأعراض نتيجة التغيرات في نسبة الهرمونات في الجسم بين الارتفاع والانخفاض؛ مما يؤثر في المواد الكيميائية بالمخ؛ بما في ذلك مادة تسمى (السيروتونين)، والتي تؤثر في المزاج، ومع ذلك قد تحدث هذه الأعراض لبعض النساء والبعض الآخر لا تحدث لهم، على الرغم من أن مستويات هرمون الاستروجين والبروجسترون مماثلة في النساء؛ التفسير الأكثر ترجيحًا استنادًا إلى دراسات عدة، هو أن النساء اللواتي تحدث معهن الأعراض تكون أجسادهن شديدة الحساسية لتغير النسب الطبيعية للهرمونات.

الأعراض:
الأعراض العاطفية: 
  • ​المزاج المكتئب.
  • الشعور بالغضب الشديد.
  • نوبات بكاء. 
  • القلق والارتباك.
  • الانسحاب الاجتماعي.
  • ضعف التركيز.
  • زيادة الشعور بالنعاس أو الأرق.
  • التغييرات في الرغبة الجنسية.

الأعراض الجسدية: 
  • ​تتغير الشهية للطعام والشراب (الرغبة الشديدة في تناول أنواع معينة من الطعام).
  • الشعور بألم في الثدي عند اللمس أو التورم.
  • زيادة الوزن والانتفاخ.
  • صداع بالرأس.
  • تورم في اليدين أو القدمين.
  • أوجاع وآلام بالجسم.
  • الشعور بالإجهاد والتعب.
  • مشاكل في البشرة.
  • ألم في البطن.

التشخيص: 
لا توجد فحوصات مخبرية لمتلازمة ما قبل الحيض؛ ولكن سيتحدث الطبيب عن الأعراض بما في ذلك وقت حدوثها، ومقدار تأثيرها في حياتها، وإذا حدثت الأعراض بالنمط الآتي يتم التشخيص: 
  • ​حدوث الأعراض السابقة في الأيام الخمسة قبل الدورة الشهرية على الأقل لثلاث دورات شهرية متتالية.
  • انتهاء الأعراض في غضون أربعة أيام بعد بدء الدورة الشهرية.
  • تمنع الأعراض المرأة من الاستمتاع أو القيام ببعض الأنشطة اليومية العادية.
  • تقوم المرأة بتسجيل الأعراض التي تحدث لها قبل الحيض لمدة ثلاثة أشهر وموعد انتهاء الأعراض بعد انتهاء الدورة، وتدوينها على التقويم أو باستخدام أحد التطبيقات على الهاتف، وإبلاغ الطبيب عنها عند زيارته.

العلاج: 
  • ​العلاجات التحفظية: ويشمل ذلك ممارسة التمارين الرياضية المنتظمة، وتمارين الاسترخاء، والمكملات الغذائية من الفيتامينات والمعادن هذه العلاجات تخفف الأعراض في بعض النساء وليس لها آثار جانبية؛ لكن إذا لم تخفف هذه العلاجات الأعراض فيجب اختيار الدواء كخيار ثانٍ.
  • ممارسة الرياضة: يمكن أن يساعد التمرين المنتظم لمدة لا تقل عن 30 دقيقة، على الأقل خمسة أيام خلال الأسبوع في تخفيف الأعراض وربما الوقاية منها، بالإضافة إلى المشي لمدة 20 إلى 30 دقيقة ثلاث مرات خلال الأسبوع يمكن أن يحسن المزاج بصفة عامة.
  • تمارين الاسترخاء: يمكن أن يساعد العلاج بالاسترخاء على تخفيف التوتر والقلق في الحياة اليومية، ويتضمن تقنيات (مثل: التأمل، أو استرخاء العضلات التدريجي، وغيره).
  • الفيتامينات والمكملات المعدنية: فيتامين (ب6) (حتى 100 ملغ/يوم) فائدة صغيرة للنساء في تخفيف الأعراض. كما لا يجب أن يؤخذ أكثر من 100 ملغ من فيتامين (ب6) يوميًّا. 
  • تجنب الكافيين بكل أنواعه في هذه الفترة.
  • يمكن أن يصف الطبيب بعض الأدوية كمضادات الاكتئاب وغيرها على حسب شدة الأعراض واستجابتها، أو عدم استجابتها للطرق العلاج السابقة.

لمزيد من الاستفسارات يرجى التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني.






آخر تعديل : 17 ربيع الأول 1442 هـ 03:06 م
عدد القراءات :

جميع الحقوق محفوظة – وزارة الصحة – المملكة العربية السعودية ©