الحملة الوطنية للتوعية بانفلونزا الطيور
المحاضرات العلمية
المادة العلمية لأنفلونزا الطيور والتدابير العلاجية والوقائية
 
أنفلونزا الطيور:
مرض معدي يحدث في الطيور وبعض الثدييات ويتميز بخاصية العدوى السريعة وإحداث أعراض تتراوح بين البسيطة إلى أعراض مميتة ويعتبر البط والطيور البرية والمائية المستودع الرئيسي لهذا الفيروس والأكثر مقاومة وبالمقابل فإن الدواجن والدجاج خاصة هو الأكثر عرضة للإصابة بالعدوى وتعزى الفاشيات إلى الاختلاط بين الطيور المنزلية والطيور المائية والبرية.

وقد تسببت هذه الأوبئة بين الطيور في انتقال المرض الى ثدييات أخرى ومنها الإنسان وفيما يخص الطيور فإن كل أنواع الطيور معرضة للإصابة بالعدوى على درجات مختلفة حسب أنواعها ، وتشهد بعض مناطق العالم حالياً تفشيات للفيروس المسبب لأنفلونزا الطيور أدى الى نفوق وإعدام الملايين منها ، وتم رصد هذه الفيروسات في حالات إصابة بشرية بين المتعاملين في تربية الدجاج وصناعة لحومها.

وبائية المرض:

انتشر المرض بشكل وبائي وسط الطيور والدواجن في بعض دول العالم منها هونج كونج وفيتنام وكمبوديا وتايلاند واندونيسيا وأخيراً في الصين وروسيا وكازاخستان مما أدى إلى إعدام ملايين الطيور والدواجن في محاولة لوقف انتشار الوباء وعدم انتقاله إلى البشر.علماً بأنه حتى الآن لم يثبت انتقال للمرض من إنسان إلى آخر.

المسبب:

يسبب المرض فيروس الانفونزا (A) الذي يتضمن قائمة طويلة من الأنماط ( حتى الآن 15 ) التي تعرضت لتحورات جينية أدت إلى حدوث أوبئة عديدة بين الطيور في مناطق وسط وجنوب شرق آسيا والأمريكيتين ومؤخراً في روسيا وانحصرت تلك الأوبئة حالياً في النمط ( H5N1 )عالي الضراوة .وقد اكتسب هذا الفيروس أهميته نسبة لقدرته على التحور الجيني مما جعله أكثر ضراوة ولدية القدرة لإحداث أوبئة وسط الطيور والدواجن وأيضاً للانتقال من الطيور الى البشر.

فترة حضانة المرض:
1-7 أيام.


طرق انتقال فيروس أنفلونزا الطيور للإنسان :

  • تعتبر المخالطة المباشرة أو غير المباشرة مع الطيور الحية المصابة بالمرض المصدر الرئيسي لانتشار المرض عن طريق إفرازات الفم والبراز لهذه الطيور.
  • للفيروس قدرة للعيش لفترات طويلة في درجات الحرارة المنخفضة مما يزيد من فرص انتشار الأوبئة.
  • من خلال تلوث الأدوات والملابس المستعملة من قبل العاملين في مزارع الطيور والدواجن بإفرازات الطيور ومخلفاتها ونقلها أيضاً إلى أشخاص آخرين .
أعراض وعلامات أنفلونزا الطيور في الإنسان :
تشمل أعراض الإصابة بالفيروس ارتفاع في درجة الحرارة تصل إلى 38 درجة مئوية أو أكثر، آلام في الحلق، سعال، صعوبة شديدة في التنفس نتيجة إلى حدوث التهاب فيروسي في الرئة وقد تحدث مظاهر هضمية كالقئ والإسهال وتستمر عادة هذه الأعراض (3-7 أيام) وربما تؤدي إلى إصابات مميتة.


التشخيص:
أخذ عينات من الدم والجهاز التنفسي لفحصها لأنفلونزا الطيور ويعتبر التشخيص إيجابياً عند حدوث واحد أو أكثر من التالي:

  • ايجابية المزرعة للفيروس.
  • ايجابية الـ (PCR) لأنفلونزا الطيور.
  • ايجابية الـ (IFA) لمضادات أنفلونزا الطيور.
  • ارتفاع بمقدار أربعة أضعاف للمضادات النوعية لأنفلونزا الطيور.
الاجراءات العلاجـية:
أولاً: تجاه المريض:
  • تتمثل المعالجة في علاج الأعراض الأساسية وهي الالتهاب الرئوي والحمى والالتهابات الثانوية.
  • أخذ عينات للفحص المخبري للأنفلونزا والالتهابات الأخرى.
  • أعطاء المريض مضادات الفيروسات والتي تستخدم كعلاج للمريض وأيضاً لوقاية المخالطين والأشخاص الأكثر عرضة ويفضل اوسلتاميفير oseltamivir (تاميفلو - Tamiflu ) 75 ملجرام بالفم مرتين يومياً لمدة خمس أيام وينصح بعدم استخدام أمانتادين (amantadine) وريمانتادين (rimantadine) لأن الفيروس لديه مقاومة ضدهما وكذلك عدم استعمال الريبافيرين (ribavirin).
    يبدأ العلاج بالتاميفلو في اليوم الأول أو الثاني من ظهور الأعراض ( 36 ساعة من بداية الأعراض)
  • الجرعات العلاجية:

أ‌- البالغين : 75 مليجرام بالفم مرتين يوميا لمدة 5 أيام.
ب- الأطفال :

  • الأطفال الذين وزنهم اقل من 15 كيلو جرام : 30 مليجرام بالفم مرتين يوميا لمدة 5 أيام.
  • الأطفال الذين وزنهم بين 15-23 كيلو جرام 45 مليجرام بالفم مرتين يوميا لمدة 5 أيام.
  • الأطفال الذين وزنهم بين23-40 كيلو جرام 60 مليجرام بالفم مرتين يوميا لمدة 5 أيام.
  • الأطفال الذين وزنهم أكثر من 40 كيلو جرام 75 مليجرام بالفم مرتين يوميا لمدة 5 أيام.
  • استخدام المضادات الحيوية الواسعة الطيف لعلاج الالتهابات الثانوية البكتيرية.
  • تجنب استعمال سلسلات الصوديوم ( أسبرين ) للأعمار أقل من 18 سنة ويمكن استعمال الباراسيتامول ( بنادول ) أو آيبوبروفين (ibuprofen) عند الحاجة.
  • وضع المريض في غرفة سالبة الضغط وفي حالة عدم توفر ذلك وضع الحالات في غرفة واحدة مع وضع حواجز من القماش (ستارة ).
  • في حالة عدم الحاجة لتنويم المريض تتم توعيته وأقربائه عن المرض وطرق الانتقال وحثه على استخدام وسائل الحماية الشخصية ( غسل الأيدي، استعمال الكمامة العادية أو الجراحية، تجنب الزيارات الاجتماعية ) وينصح بطلب المساعدة الطبية عند الشعور بمضاعفات أو سوء الحالة.
ثانياً: تجاه المخالطين.
  • وضع المخالطين المباشرين للمريض تحت الترصد لمدة 7 أيام من آخر مخالطة وينصحوا بقياس درجة الحرارة مرتين في اليوم.
  • تنفيذ العلاج فوراً في حالة ارتفاع درجة الحرارة لأكثر من 38 درجة مئوية أو وجود كحة أو صعوبة في التنفس.
ثالثاً: العاملين الصحيين المباشرين للمريض:
  • استعمال الملابس الواقية ( مرايل، كمامات جراحية، قفازات )
  • غسل الأيدي جيداً بمطهر أو بالماء والصابون.
  • إعطاء مضادات الفيروسات كعلاج وقائي.
  • قياس درجة الحرارة مرتين في اليوم.
  • تنفيذ العلاج فوراً في حالة ارتفاع درجة الحرارة لأكثر من 38 درجة مئوية أو وجود كحة أو صعوبة في التنفس.

تعليمات خاصة بجرعات دواء التاميفلو:

أ. المرضى ذوي الاعتلال في وظائف الكلى:

  • ليس هناك تغيير في جرعة العلاج للمرضى الذين معدل التخلص من الكرياتنين (creatinine clearance) لديهم أعلى من 30 مليلتر في الدقيقة.
  • يوصى بخفض الجرعة الى 75 ملجرام يومياً لمدة 5 أيام لعلاج المرضى الذين معدل التخلص من الكرياتنين لديهم بين 10 و30 مليلتر في الدقيقة.
  • لا يوصى بإعطاء الدواء للمرضى الذين يقل معدل التخلص من الكرياتنين عن 10 مليلتر في الدقيقة أو المرضى الذين يعانون اعتلال شديد في وظائف الكلى أو يخضعون للغسيل الكلوي.
  • لا يوصى بإعطاء الدواء للأطفال الذين يعانون من فشل كلوي.
ب‌. المرضى ذوي الاعتلال في وظائف الكبد:
لا يوجد تغيير في الجرعة سواءً في حالة العلاج أو الوقاية.

ج. المرضى المسنين:
لا يوجد تغيير في الجرعة سواءً في حالة العلاج أو الوقاية.

د. الأطفال:
درجة الأمان وكفاءة استخدام العقار لم يتم التثبت منها في الأطفال الأقل من عام.


هـ. الحمل والرضاعة:

  • لا توجد معلومات كافية في الوقت الراهن عن استخدامه كعلاج في حالة الحمل أو الرضاعة.
  • يمكن استخدام العقار أثناء الحمل أو الرضاعة فقط إذا كانت الفائدة من استخدامه تعادل الخطر المحتمل على الجنين أو الرضيع.

موانع استخدام العقار:
عند وجود حساسية لأي من مركبات العقار.
 

الآثار الجانبية:
أعراض بالجهاز الهضمي ( غثيان – قئ )، صداع، إجهاد، أرق، التهاب بالملتحمة، رعاف الأنف، طفح جلدي ونادراً ما يحدث التهاب كبدي أو متلازمة استيفن جونسون.
 

الإجراءات الوقائية :
تهدف الإجراءات الوقائية إلى تقليل مصادر العدوى في مزارع الطيور والدواجن ومنع انتقالها إلى المزارع الأخرى وبالتالي إلى الإنسان والذي تُتبع لديه الإجراءات الاحترازية التالية :
  1. التوعية والتثقيف الصحي للقائمين والعاملين في مجال تربية الطيور والدواجن وتزويدهم بالمعلومات والنصائح والإجراءات الوقائية اللازمة في مثل تلك الظروف.
  2. إعطاء الفئات الأكثر عرضة ( العاملين بمزارع الطيور، العاملين بالمختبرات التي تتعامل بفيروسات أنفلونزا الطيور، العاملين الصحيين الذين يتعاملون مع مرضى أنفلونزا الطيور في المستشفيات أو الوحدات الأخرى ) العلاج الواقي ضد الفيروس (Tamiflu) 75 ملجرام جرعة واحدة يومياً لمدة 7 أيام وكذلك اللقاحات ضد الأنفلونزا البشرية الموسمية الموصى بها من المنظمة.
  3. إتباع تعليمات وضوابط مكافحة العدوى في المختبرات والمستشفيات.
  4. التنسيق بين الجهات ذات العلاقة كوزارات الزراعة والصحة والتجارة والشئون البلدية والقروية وذلك لاتخاذ الإجراءات اللازمة لمنع وفادة المـرض ورفع درجـة الترصد والتحقق المبكر من المصادر المحتملة للمرض .

 
آخر تعديل : 19 جمادى الثانية 1436 هـ 03:06 م
عدد القراءات :

جميع الحقوق محفوظة – وزارة الصحة – المملكة العربية السعودية ©