الاستراتيجية الوطنية للصحة الإلكترونية
تعريف الصحة الإلكترونية

​الصحة الإلكترونية:
كما عرفتها منظمة الصحة العالمية:

هي الاستخدام الموحد لتقنية المعلومات والاتصالات الإلكترونية في القطاع الصحي.

وتتبنى البلدان في كل أنحاء العالم أنظمة الصحة الإلكترونية؛ لتحسين تقديم الرعاية الصحية وتخطيطها،  حيث ترتكز محركات استثمارات الصحة الإلكترونية وتبنيها على تقديم قيمة إكلينيكية ودعم احتياجات العمل.
وتمتلك وزارة الصحة إستراتيجية عمل وعددًا من الأهداف والمبادرات التي يمكن تحقيقها من خلال الصحة الإلكترونية.

وتعكف وزارة الصحة على تنفيذ برنامج طموح للغاية؛ لتحقيق رؤيتها المبتكرة للصحة الإلكترونية: "نظام صحي آمن وذو كفاءة، مبني على الرعاية المتمحورة حول المريض، موجه بالمعايير، وممكن بالصحة الإلكترونية"
وتسعى الوزارة لتحقيق تقدم ملموس في مجال الصحة الإلكترونية من خلال إستراتيجيتها التي انطلقت مع أوائل عام 2011 في أطر زمنية قصيرة نسبيًّا،على مرحلتين كل مرحلة مدتها خمس سنوات، وهو أمر تمكّن من تحقيقه عدد قليل جدًّا من الدول، إلا أن وزارة الصحة بدأت خطوات كبيرة في هذا المجال نحو التحول للتعاملات الإلكترونية​.

وتوفر هذه الإستراتيجية وخارطة طريقها مخططَّا قويَّا لمجموعة متكاملة من المشاريع الرامية إلى تحقيق هذه الرؤية.  وستكون هناك تحديات لإدارة البرنامج، ولبدء عملية التغيير في الوزارة والحفاظ عليها، وتعبئة مقدمي الخدمة والموظفين؛ لتوائم نطاق البرنامج وأطره الزمنية.

ويكمن التحدي الأكبر والمحتمل في عملية تحويل الأشخاص وعملية المعالجة المطلوبة من الوزارة،  ومما لا يمكن الاستهانة به أو التقليل من شأنه أهمية وجود نموذج حوكمة شامل، مع خطوط واضحة تتعلق بالمساءلة، وبرنامج لإدارة التغيير يتسم بالمرونة وقابلية التطوير.

ومن هنا فإن الصحة الإلكترونية ستوفر فوائد ضخمة تعود على كل من وزارة الصحة وشعب المملكة العربية السعودية.




آخر تعديل : 08 جمادى الأولى 1442 هـ 02:30 م
عدد القراءات :
تقييم المحتوى:

جميع الحقوق محفوظة – وزارة الصحة – المملكة العربية السعودية ©