الاستراتيجية الوطنية للصحة الإلكترونية
المزايا المقدمة للمرضى
​إن التطبيق الكامل للرؤية الخاصة بالصحة الإلكترونية يؤثر إيجابا على حياة المرضى في المرافق الصحية و الخدمات التابعة لوزارة الصحة.  حيث سيتوفر للمرضى ما يلي: 
  • الوصول للمعلومات الصحية و الموثوق بها عن طريق الإنترنت و رسائل الجوال و التلفون و الكتيبات.   
  • سهولة العثور على الخدمات الصحية المرداة من خلال خدمات الإنترنت 
  • اختصار للوقت و الجهد عند الحصول على الخدمة من مواقع مختلفة: يتم توفير المعلومة مسبقاً لموفري الخدمة و الموثوق بهم ومن ثم تحديثها بالخدمات الحالية.   
  • الحصول على التشخيص السريع عند الحاجة إلى العناية الطبية و التقليل من فترة انتظار توفير الخدمة بالإضافة إلى الفحوصات و الإجراءات الغير ضرورية.    
  • الحد من الحاجة إلى إعادة زيارة موفري الخدمة  و الناتجة عن عدم توفر المعلومات الصحيحة أو الصعوبات الناتجة عن تحديد المواعيد. 
  • إمكانية عرض المعلومات الصحية الخاصة بالمريض و في أي وقت  و القدرة على معرفة الأشخاص المطلعين عليها و لأي غرض.  
  • إمكانية إضافة المعلومات الصحية من  قبل المريض، مثال: الوضع الصحي أو الأعراض أو المؤشرات الحيوية أ و أي معلومة قد تهم موفري الخدمة.   
مع الصحة الإلكترونية... سيشعر المريض بالفرق في  الرعاية الصحية لوزارة الصحة   
  • سيثق المريض بموفري الخدمة لحصولهم على التدريب و المهارات اللازمة والمعرفة القائمة على الممارسات و البراهين الطبية. بالإضافة إلى أنهم يخضعون لمتابعة و قياس قدراتهم و كفاءاتهم العملية. 
  • الوثوق بسرية المعلومات الطبية و عدم التمكن من الوصول إليها من قبل الأشخاص الغير مصرح بهم.  
  • تحقيق توقعات المريض، حيث سيتم توفير أجهزة طبية حديثة لجميع المرافق الصحية كما هو الحال في القطاعات الصحية الأهلية و الدول المتقدمة.  
  • توفير المعلومات الطبية الشخصية للمريض عند الحاجة إليها أثناء السفر داخل أو خارج المملكة عن طريق الإنترنت وذلك بعد إدخال الرقم السري الخاص و المعتمد لتصريح الوصول الآمن   
  • الشعور بالأمان لمعرفة أن النظام الحاسوبي للصحة الإلكترونية لوزارة الصحة و المستخدم من قبل موفرو الخدمة يساهم في الحد من الأخطاء الطبية و الحوادث مثل  التداخلات الدوائية.  



آخر تعديل : 13 جمادى الثانية 1439 هـ 10:51 ص
عدد القراءات :
تقييم المحتوى: