الأيام الصحية لعام 2017
اليوم العالمي للزهايمر
مقدمة:
يتم تفعيل اليوم العالمي للزهايمر كل عام للتعرف على التحديات والصعوبات التي يواجهها مرضى الزهايمر وذووهم، وتسليط الضوء عليه ومدى معاناة المرضى في العالم، كما يدعو إلى ضرورة السعي الدؤوب والعمل المتواصل لتعزيز الرعاية الصحية، وزيادة الدعم للمرضى وذويهم، حيث أصدرت جمعية الزهايمر العالمية تقريرًا بأن أكثر من 46 مليون شخص مصابون بالخرف، وبحلول عام 2050م سيرتفع هذا العدد إلى 131500000 شخص، بمعدل إصابة كل 3 ثوانٍ.

حقائق:
  • مرض الزهايمر من أكثر أنواع الخرف شيوعًا، وهو ليس مرحلة طبيعية من مراحل تقدم العمر.
  • ليس كل نسيان يعني الزهايمر، حيث إن الزهايمر هو تلف يصيب أجزاء التفكير والذاكرة والكلام في المخ وهو أخطر بكثير من النسيان.
  • يصيب النساء بنسبة أعلى من الرجال.
  • 35% من مقدمي الرعاية لمرضى الخرف (خاصة الزهايمر) يواجهون تدهور في حالتهم الصحية بسبب رعاية المرضى.
  • التعليم يخفض من فرصة الإصابة بمرض الزهايمر.
  • مسببات أمراض القلب قد تزيد فرص الإصابة بمرض الزهايمر.
أهداف اليوم العالمي:
الأهداف والرسائل العامة:
  • تعزيز ورفع الوعي الصحي حول مرض الزهايمر في العالم.
  • التعرف على الطرق المساعدة لتقليل خطر الإصابة بمرض الزهايمر بتغيير نمط الحياة واتباع أسلوب صحي.
  • الحث على تقديم وتعزيز الرعاية الصحية لمرضى الزهايمر وذويهم.
  • توفير مراكز لدعم مرضى الخرف تُعنى بالمرض في جميع مراحله.
  • تحديد ورصد أعداد المرضى الذين يعانون الخرف، والقيام بحملة عالمية لتغيير السياسات الحكومية بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية.
  • تقييم وتطوير جودة الرعاية الصحية المقدمة لمرضى الخرف والرعاية الاجتماعية وغيرها من الخدمات.
تاريخ اليوم العالمي:
عالميًّا: 21 سبتمبر 2017م
محليًّا: 1 المحرم  1439هـ
 
شعار اليوم العالمي: 
(تذكرني)
 
الفئة المستهدفة (نوع الفئة):
  • مقدمو الرعاية لمرضى الزهايمر.
  • مرضى الزهايمر.
  • كبار السن.
  • الكادر الصحي من أطباء، وممرضين، ومثقفين صحيين، واختصاصيين اجتماعيين.
  • الجمعيات والمؤسسات الصحية المهتمة.
  • المجتمع عامة.

 المراجع:

تقييم المحتوى
عدد القراءات
آخر تعديل 04 صفر 1439 هـ 03:05 م
هل تجد هذا المحتوى مفيدًا ؟ نعم لا اقترح
مؤشر رضى الزوار مؤشر السعادة
مؤشر رضى الزوار راضي تماماً راضي حيادي غير راضي غير راضي تماماً
يدعم هذا الموقع جميع أنماط دقة الشاشة وكافة الأجهزة الذكية والمتصفحات
جميع الحقوق محفوظة – وزارة الصحة – المملكة العربية السعودية ©