الأيام الصحية لعام 2017
اليوم العالمي للبيئة
(ربط الناس بالطبيعة) هو موضوع يوم البيئة العالمي لعام 2017م، حيث اختارت كندا (البلد المضيف لهذا العام) موضوع الحملة، الذي سيُحتفل فيه بجميع أنحاء العالم، ويتم تنظيمه في 5 يونيو من كل عام؛ حيث يعد أكبر حدث سنوي لإحداث تغيير إيجابي تجاه البيئة.
 
منذ أن بدأ في عام 1972م، نظم المواطنون آلاف الأحداث، بدءًا من عمليات تنظيف الأحياء، والعمل على مكافحة جرائم الحياة البرية، وصولاً إلى إعادة زراعة الغابات.
 

موضوع هذا العام يدعونا للتفكير في كيف نعتبر أنفسنا جزءًا من الطبيعة، وكيف نعتمد بشكل وثيق على ذلك، ويساعدنا على إيجاد المتعة وطرق مثيرة لتجربة هذه العلاقة الحيوية.

الهدف:
الحث على التمتع بالطبيعة وحمايتها لتقدير جمالها وأهميتها، والمضي قدمًا لحماية الأرض التي نعيش عليها جميعًا.

قيمة الطبيعة:

بغض النظر عن المشكلات البيئية المتزايدة (مثل الاحتباس الحراري)، إلا أن التطورات العلمية تساعدنا على فهم الطرق التي لا حصر لها التي تدعم نظام الطبيعة لأجل رفاهيتنا، فعلى سبيل المثال محيطات العالم وغاباته وتربته بمثابة مخازن واسعة للغازات الدفيئة مثل ثاني أكسيد الكربون والميثان؛ حيث يستخدم المزارعون وصيادو الأسماك الطبيعة على الأرض وتحت الماء لتزويدنا بالطعام، ويطور العلماء الأدوية باستخدام مواد وراثية مستمدة من ملايين الأنواع التي تشكل التنوع البيولوجي للأرض.

 
يقضي مليارات من السكان الريفيين في جميع أنحاء العالم وقتهم كل يوم في أعمال متصلة بالطبيعة، ويعتمدون على المياه الطبيعية، حيث تتوفر سبل كسب عيشهم من الطبيعة في شكل تربة خصبة، وهم أول من يعاني عندما تتعرض البيئة للتهديد، سواء عن طريق التلوث أو تغير المناخ.
 
من الناحية المالية يصعب تقدير قيمة النِّعَم التي تقدمها الطبيعة؛ حيث يقوم الاقتصاديون بتطوير طرق لقياس ما يسمى (خدمات النظم البيئية) التي تبلغ قيمتها عدة مليارات من الدولارات (بدءًا من الحشرات التي تلقح أشجار الفاكهة إلى أوقات الفراغ والصحة كتسلق وادي هيمالايا).
 
زيارة المتنزهات العامة:
يوم البيئة العالمي لهذا العام هو مناسبة مثالية للخروج والتمتع بالحدائق الوطنية في بلدك وغيرها من المناطق البرية، ويمكن لإدارات المتنزهات العامة في بعض البلدان اتباع مثال كندا المتمثل في التنازل عن رسوم دخول الحديقة أو تخفيضها في 5 يونيو أو السماح بزيارتها لفترة أطول.
 
وبمجرد وصولك إلى المتنزه الطبيعي، لماذا لا تتحدى نفسك من خلال: غرس شتلة، أو إطعام حيوان، أو إماطة الأذى عن الطريق، وغيرها، ثم سجل ما تراه، وأرسل لنا صورة لنفسك أو للإنجازات الخاصة بك ونشرها على قنواتك الرقمية وتشجيع الآخرين.

الطبيعة عن قرب:
التواصل مع الطبيعة يمكن أن ينطوي على جميع الحواس المادية:

جرب أن تخلع حذاءك وتجعل قدميك (ويديك) متسخة بالرمل.
أو لا تكتفي بإلقاء نظرة على البحيرة الجميلة فحسب، بل قم بالقفز فيها!
أو قم بالمشي أثناء الليل واعتمد على أذنيك وأنفك لتجربة الطبيعة.
يمكنك أيضًا الاتصال مع الطبيعة في المدينة، حيث يمكن للحدائق الرئيسة أن تكون بمثابة الرئة الخضراء ومركزًا للتنوع الحيوي.
جرب أن تسهم في اخضرار البيئة حولك، كأن تقوم بتخضير الشارع الخاص بك أو مواقع مهجورة، أو الزرع على النافذة!
هل يمكنك وضع المجرف في التربة لترى ما يعيش تحتها من مخلوقات؟
أينما كنت، يمكنك التعهد بإماطة 10 (أو 100) من المخلفات الملقاة على الأرض، أو الحصول على الإلهام من مواطني مومباي، الهند، وتنظيم تنظيف شامل لأي شاطئ.

لا ينبغي أن يتم نشاطك في 5 يونيو فقط. على سبيل المثال، ستبدأ الأمم المتحدة للبيئة قريبًا اختبار معرفتك ورفع تقديرك لبيئة صحية من خلال تنظيم المسابقات والاختبارات عبر الإنترنت، وتقديم قائمة كاملة من الأفكار لمساعدتك على الاحتفال باليوم.
 
في عصر الطرق المعبّدة والهواتف الذكية وبين لهو الحياة الحديثة، يمكن للتواصل مع الطبيعة أن يكون بمثابة لحظة عابرة؛ ولكن من خلال مساعدتكم، يمكن أن يكون يوم البيئة العالمي أكثر وضوحًا من أي وقت مضى لأننا بحاجة إلى الانسجام بين الإنسانية والطبيعة بحيث تكون قادرة على الازدهار.


تاريخ اليوم العالمي:
عالميًا (بالميلادي): 5 يونيو 2017
محليًا (بالهجري): 10 رمضان 1438

شعار اليوم العالمي:
 
أنا مع الطبيعة

تقييم المحتوى
عدد القراءات
آخر تعديل 25 شوال 1438 هـ 09:19 ص
هل تجد هذا المحتوى مفيدًا ؟ نعم لا اقترح
مؤشر رضى الزوار مؤشر السعادة
مؤشر رضى الزوار راضي تماماً راضي حيادي غير راضي غير راضي تماماً
يدعم هذا الموقع جميع أنماط دقة الشاشة وكافة الأجهزة الذكية والمتصفحات
جميع الحقوق محفوظة – وزارة الصحة – المملكة العربية السعودية ©