صحة الطفل
الأطفال والحلوى
 
مقدمة:
يشعر الأطفال بالسعادة بعد تناول الحلويات ويفضلونها على غيرها من الأطعمة المفيدة؛ حيث تتكون الحلويات بشكل أساسي من السكر، بالإضافة إلى بعض العناصر الأخرى حسب نوع الحلوى مثل المواد الدهنية والمواد الملونة والنكهات الاصطناعية، وتنحصر القيمة الغذائية للحلويات في كونها مصدرًا كبيرًا للطاقة، ولا تمد الجسم بالعناصر الغذائية الأخرى مثل البروتينات والفيتامينات والمعادن، ما عدا الشكولاته التي تحتوي على قدر من البروتينات في الحليب.
 
مضار الحلويات على الأطفال:
إن السكريات أو الحلويات ليست سيئة دائمًا، ويحتاجها الجسم لإنتاج الطاقة اللازمة للحركة والنشاط؛ لكن لا بد من استهلاكها بشكل معقول؛ لتجنب الآثار الضارة المترتبة على سوء استهلاكها، ومن الآثار الضارة المترتبة على تناول الأطفال للحلوى ما يلي:
  • تسوس الأسنان: إذ تزداد مع الحلويات التي تلتصق بالأسنان. 
  • السمنة:  إن السمنة من مشكلات العصر الصحية، وهي ليست ناتجة عن استهلاك السكريات والحلويات فقط، وإنما  بسبب استهلاك الطاقة بشكل عام وقلة الحركة. 
  • التأثير الضار للمواد المضافة: يعد الكافيين من المواد المضافة التي تؤثر في الجهاز العصبي للأطفال إذ يسبب توترًا وأرقًا. كما يمكن أن يسرع ضربات القلب ويؤدي إلى كثير من المشكلات التي تؤثر سلبًا في صحة الأطفال.

 الحلول:

    • تحديد أوقات مناسبة لإعطاء الطفل الحلوى، ويكون ذلك بعد انتهائه من تناول وجبة الطعام الأساسية.
    • تخصيص أيام بعينها مثل يوم الخميس؛ حيث يسمح للطفل فيه بتناول الحلوى بحرية.
    • تحديد مواعيد لتناول الحلوى، فمثلاً عند زيارة الأقارب أو في الحفلات والأعياد.
    • استبدال الحلوى بالفاكهة الطازجة أو المجففة، واستبدال رقائق البطاطس بالمكسرات.
    • العناية بالأسنان بتنظيفها بعد تناول الحلوى أو المشروبات الغازية أو العصائر المحلاة.
    • تجنب تناول الحلوى بين الوجبات واستبدالها بالفاكهة أو الشطائر، مع كوب من الحليب أو العصير الطبيعي.

 
تقييم المحتوى
عدد القراءات
آخر تعديل 13 جمادى الثانية 1439 هـ 01:27 م
هل تجد هذا المحتوى مفيدًا ؟ نعم لا اقترح
مؤشر رضى الزوار مؤشر السعادة
مؤشر رضى الزوار راضي تماماً راضي حيادي غير راضي غير راضي تماماً
يدعم هذا الموقع جميع أنماط دقة الشاشة وكافة الأجهزة الذكية والمتصفحات
جميع الحقوق محفوظة – وزارة الصحة – المملكة العربية السعودية ©