صحة الطفل
متلازمة موت الرُّضع المفاجئ

نظرة عامة:

  • متلازمة موت الرُّضع المفاجئ هو مصطلح يستخدم لوصف الموت المفاجئ وغير المتوقع للطفل.
  • عندما لا يمكن العثور على أي سبب للوفاة، يطلق عليه اسم متلازمة موت الرُّضع المفاجئ، هي الموت المفاجئ وغير المتوقع وغير المبررة لطفلٍ تبدو صحته جيدة.
  • تحدث معظم الوفيات بين عمر شهرين إلى 4 أشهر الأولى من حياة الطفل. 
  • تحدث معظم الوفيات غير المتوقعة، في حين أن الطفل نائم في المهد في الليل.
مقدمة:
متلازمة موت الرضيع المفاجئ هي الموت المفاجئ غير المبررة لطفل عمره أقل من سنة، ولا يكون له سبب معروف حتى بعد إجراء تحقيق كامل؛ حيث يشمل هذا التحقيق إجراء تشريح كامل، وفحص مشهد الموت، ومراجعة التاريخ السريري.
مسميات أخرى:
متلازمة موت المهد المفاجئ - متلازمة موت الرُّضع المفاجئ.
السبب:
النظرية الأكثر ترجيحًا هي أن الرُّضع الذين يموتون بمتلازمة الموت المفاجيء يكون لديهم ضعف أساسي (مثل: نمط وراثي معين، أو تشوهات دماغية خفية) ويتعرضون لمحفز من العوامل البيئية (مثل: وضع نوم غير آمن، بيئة نوم غير آمنة، تدخين الأم أثناء الحمل أو بعد الولادة، أو التعرض للتدخين السلبي، أو حدوث عدوى في مرحلة مبكرة من تطور الدماغ أو الجهاز المناعي).
عوامل الخطورة:
على الرغم من أن متلازمة موت الرُّضع المفاجئ يمكن أن تصيب أي رضيع، فقد حدد الباحثون عوامل عدة قد تزيد خطر الإصابة، حيث تشمل:
العمر: حيث إن الرُّضع هم الأكثر عرضة بين الشهرين الثاني والرابع من الحياة.
التدخين: الرُّضع الذين يعيشون مع المدخنين لديهم مخاطر أكبر من متلازمة موت الرُّضع المفاجئ.
حدوث عدوى: كثير من الرُّضع الذين لقوا حتفهم قد تعرضوا مؤخرًا لحدوث عدوى؛ مما قد يسهم في مشاكل في التنفس.
العوامل البيئية للنوم:
يمكن أن تتحد العناصر الموجودة في سريره ومكان نومه مع مشاكله الجسدية لزيادة خطر الإصابة والتي تشمل:
  • ​النوم على البطن أو الجانب: الرُّضع الذين يوضعون في هذه الأوضاع للنوم قد يواجهون صعوبة في التنفس أكثر من الذين يوضعون على الظهر.
  • النوم على سطح ناعم: الفراش الناعم ذو الأغطية الناعمة أو السرير المائي يمكن للطفل أن ينزلق بسهولة تحت الأغطية؛ مما يمنع تنفس الهواء ويؤدي للموت.
  • تقاسم السرير: يزداد الخطر إذا كان الطفل ينام في السرير نفسه مع الوالدين، أو الأشقاء، أو الحيوانات الأليفة.
  • التدفئة الزائدة للطفل أثناء النوم.
عوامل الخطر الأمومية:
خلال الحمل، تؤثر الأم أيضًا في خطر تعرض طفلها لمتلازمة موت الرُّضع المفاجئ، خاصة إذا كانت تدخن السجائر، أو تتعاطى المخدرات أو الكحول.
الوقاية أثناء الحمل:
يجب على النساء الحوامل الحصول على رعاية منتظمة قبل الولادة وعدم التدخين أثناء الحمل.
بعد الولادة:
  • ​يفضل أن ينام الرضيع على ظهره.
  • يفضل أن ينام الرضيع مع والدته في غرفتها؛ لكن في سرير منفصل حتى شهره السادس.
  • التأكد من أن الرضيع دافئ؛ لأن أفضل درجة حرارة للطفل هي التي تشعره بالراحة.
  • الحرص على أن يكون الرضيع بعيدًا عن دخان السجائر. 
  • التاكد من أن الرضيع ينام على مرتبة محكمة مغطاة بملاءة مثبتة، وتجنب وضع وسائد ناعمة. 
  • من الممكن أن يوضع الرضيع على بطنه عندما يكون مستيقظًا، بشرط وجود أحد الوالدين للمراقبة؛ حيث إنه يساعد على تنمية عضلات الرقبة، وأيضًا لتفادي تسطح الرأس من الإفراط في النوم على الظهر.
  • أثبتت الدراسات أن الرضاعة الطبيعية تقلل خطر الموت المفاجئ، ربما لأن الرضاعة الطبيعية تحمي الرضيع من الالتهابات؛ لذلك ينصح باستمرار بالرضاعة حتى سن 6 أشهر أو أكثر.
الأسئلة الشائعة:
هل يعرض موت أحد الأبناء بمتلازمة الموت المفاجيء باقي الأبناء لحدوث ذلك؟
الأشقاء الذين يولدون لضحايا متلازمة الموت المفاجيء معرضون لحدوث المتلازمة لهم بنسبة 5 إلى 6 أضعاف أكثر من الرضع الذين ليس لديهم أشقاء حدثت لهم هذه المتلازمة.
المفاهيم الخاطئة:
النوم على السرير من الممكن أن يسبب متلازمة موت الرُّضع المفاجئ.
الحقيقة: أسرة الأطفال أنفسهم لا تسبب متلازمة موت الرضيع المفاجئ، ولكن يمكن للعوامل البيئة للنوم (مثل: سطح النوم الناعم) أن تزيد خطر حدوث متلازمة موت الرضيع المفاجئ وغيرها من أسباب وفاة الرُّضع.
اللقاحات والتحصينات والأدوية تسبب متلازمة موت الرُّضع المفاجئ.
الحقيقة: لا يوجد دليل يثبت أن اللقاحات تؤدي إلى متلازمة موت الرضيع المفاجيء؛ لذا يجب على جميع الأطفال رؤية مقدمي الرعاية الصحية الخاصة بهم بانتظام لإجراء الفحوصات والحصول على اللقاحات في الوقت المحدد، وفقًا لما أوصى به مقدم الرعاية الصحية.

لمزيد من الاستفسار يرجى التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني.


 




آخر تعديل : 19 محرم 1442 هـ 10:25 ص
عدد القراءات :
تقييم المحتوى:

جميع الحقوق محفوظة – وزارة الصحة – المملكة العربية السعودية ©