صحة الطفل
الطفل والأجهزة الإلكترونية

​مقدمة:

ينمو الأطفال في عالم محاط بوسائل إعلامية مختلفة يمكن الوصول إليها بسهولة ويسر. وقد يجد الآباء صعوبة في مواكبة التطور المتسارع في المحتوى، والمميزات، والتطبيقات الجديدة التي يتم تقديمها باستمرار. وعلى الرغم من أنه يمكن أن يكون هذا التقدم السريع مثمرًا ومفيدًا لأجيال المستقبل، إلا أنه قد يثير القلق أحياناً؛ لذا يجب فهم تأثير وسائل الإعلام في حياة الأطفال قدر الإمكان.

 
أنواع الأجهزة:

  • التلفاز.
  • الأجهزة الذكية.
  • ألعاب الفيديو.

فوائد الأجهزة الإلكترونية:

  • تقدم معلومات، وأفكارًا، ولغات جديدة، تنمي مواهب الأطفال وتوسع مداركهم.
  • تزيد الوعي بالأحداث الراهنة، وتطلع النشء على ما حوله، مما يسهم في فتح آفاق جديدة أمامه.
  • توفر وسائل الإعلام التفاعلية فرصًا لتعزيز المشاركة الاجتماعية، وتعزيز الشعور بالانتماء.
  • تمكن الطلاب من التعاون مع الآخرين في المهام والمشاريع على كثير من منصات الوسائط عبر الإنترنت.
  • تساعد استخدام وسائل التواصل الاجتماعي العائلات المنفصلة على التواصل الدائم بأبنائهم.

أعراض الإدمان:

  • الشعور الدائم بالقلق والتوتر عند فصل، أو تعطل الإنترنت.
  • يكون الطفل في حالة ترقب دائم لبرامج ومواقع التواصل المشارك بها.
  • عدم الشعور بالوقت، أو بالآخرين من حوله عند استخدام البرامج والأجهزة الإلكترونية.
  • الميل إلى العزلة، قلة التواصل مع الآخرين، وكثرة المكوث في المنزل.
  • قلة أو انعدام الأنشطة الرياضية، أو الاجتماعية التي يمارسها الطفل؛ لانشغاله بالأجهزة الإلكترونية.

الوقت المسموح به للجلوس أمام الشاشة (التلفاز أو الأجهزة الإلكترونية):
توصي الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال بالتالي:

​الفئة المدة  ​
الرضع حتى 18 شهرًا من العمر

 يجب ألا يكون هنالك وقت للجلوس أمام الشاشة. ​

الأطفال من عمر 18 شهرًا إلى 24 شهرًا​بعض الوقت مع أحد الوالدين. ​
مرحلة ما قبل المدرسة​لا يزيد الوقت على ساعة واحدة في اليوم، مع وجود البالغين لمساعدتهم على فهم ما يرونه. ​
من عمر 5 إلى 18 سنة​يجب على الآباء وضع حد، ووقت معين بحيث لا يتجاوز ساعتين يوميًّا، كما يجب ألا تشغلهم عن الحصول على ما يكفي من النوم والقيام بالنشاط البدني. ​

 

إرشادات عند استخدام الأجهزة الإلكترونية:
بطبيعة الحال، فإن أسهل طريقة لحماية العين من الأجهزة الإلكترونية هي الحد من الاستخدام، لكن عندما لا يكون ذلك ممكنًا، فإن هذه الاقتراحات تساعد على ضمان صحة العين: 

  • أخذ وقت استراحة متكررة لراحة العين، والتقليل من التعرض الطويل للشاشات، وذلك باستخدام قاعدة (20-20-20). والقاعدة تنص على أنه في كل 20 دقيقة تمضيها أمام شاشة جهاز إلكتروني، انظر لأي مجسم يبعد عنك 20 قدمًا، لمدة 20 ثانية.
  • الحد من استخدام الهواتف قبل النوم بساعتين إلى ثلاث ساعات.
  • استخدام القطرات المرطبة للعين عند الشعور بالجفاف.
  • المحافظة على نظافة الشاشة، والتقليل من سطوعها؛ لتجنب إجهاد العين.
  • القيام بالرمش المتكرر؛ لترطيب العين، واستخدام القطرات المرطبة عند الشعور بالجفاف.
  • ضبط إضاءة الغرفة، وتجنب الإضاءة الساطعة، والتوهج على العين مباشرة.
  • ضبط إعدادات الشاشة فيما يتعلق بتكبير الخط، وضبط التباين، والسطوع إلى المستوى المناسب.
  • تجنب انحناء الرقبة في أثناء استخدام الأجهزة، ووضع شاشة الجهاز بوضع متساوٍ مع مستوى العين، وعلى بعد نحو طول الذراع عن العين.
     

حلول لتمضية وقت فراغ الطفل:

  • تشجيع الطفل على ممارسة هواية الرسم، والتلوين، والتشكيل مثل استخدام الصلصال، واللعب بالرمل، بالإضافة إلى حل الألغاز الصغيرة، والتركيبات البسيطة، والمكعبات، والتعرف على الألوان، والأرقام، والحيوانات، وغيرها.
  • التردد على المكتبة، وقراءة القصص المناسبة لأعمار الأطفال، وتشجيعهم على كتابة قصص قصيرة.
  • ممارسة الرياضة، واكتساب خبرات جديدة.
  • قضاء بعض الوقت في تعلم لغة جديدة.
     
    إرشادات عامة للوالدين:
  • المراقبة والمتابعة المستمرة، من دون إشعار الطفل بذلك، ودون منعه.
  • استخدام برامج المراقبة الأمنية للأبناء؛ حيث يمكن للآباء مراقبة بعض أجهزة أبنائهم عن طريق تحميل برامج خاصة في أجهزة الكمبيوتر والجوال.
  • على الوالدين تحديد ساعات معينة تسمح للطفل باستخدام الأجهزة الإلكترونية.
  • المحافظة على غرف النوم، وأوقات الوجبات، وأوقات اللعب خالية من الأجهزة الإلكترونية.
  • التوقف عن استخدام الشاشات قبل ساعة من وقت النوم، وإزالة الأجهزة من غرف النوم.
  • إشراك الطفل في وضع قوانين وضوابط لاستخدام الأجهزة الإلكترونية؛ حتى يسهل عليه تطبيقها والتزامه بها.
  • في حالات الإدمان الشديد، لابد من تقليص عدد الساعات التي يقضيها الطفل مع الأجهزة تدريجيًّا.
  • مشاركة الطفل في أنشطته وألعابه غير الإلكترونية.
  • تجنب استخدام الأجهزة الإلكترونية بوصفها وسيلة لتهدئة الطفل.
  • تشجيع الطفل على فتح باب الحوار في مختلف المواضيع التي تثير اهتمامه.
  • تجنب البرامج والتطبيقات التي تحتوي على الكثير من المحتوى العنيف.
  • حث الطفل على ضرورة التحدث عند التعرض لأي وسائل تهديد، أو مواقف مثيرة للريبة.


تذكر أن نوعية البرامج التي يشاهدها الطفل أكثر أهمية من مقدار الوقت الذي يقضيه.
 

 

 

الإدارة العامة للتثقيف الإكلينيكي

لمزيد من الاستفسارات، يرجى التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني

 

تقييم المحتوى
عدد القراءات
آخر تعديل 25 صفر 1441 هـ 10:41 ص
هل تجد هذا المحتوى مفيدًا ؟ نعم لا اقترح
مؤشر رضى الزوار مؤشر السعادة
مؤشر رضى الزوار راضي تماماً راضي حيادي غير راضي غير راضي تماماً
يدعم هذا الموقع جميع أنماط دقة الشاشة وكافة الأجهزة الذكية والمتصفحات
جميع الحقوق محفوظة – وزارة الصحة – المملكة العربية السعودية ©