صحة الطفل
سرطان الأطفال

​​​سرطان الأطفال

تعريف المرض:
السرطان مصطلح عام يشمل مجموعة من الأمراض التي يمكنها أن تصيب كل أجزاء الجسم، والخلايا السرطانية لها القدرة على الانقسام السريع والشاذ، بل ويمكنها النمو خارج حدودها المعروفة واقتحام أجزاء الجسد المتلاصقة والانتشار إلى أعضاء أخرى، وهناك اثنا عشر نوعًا من أنواع السرطان قد يُصيب الأطفال، حيث يعد سرطان الدم (اللوكيميا) وسرطان الدماغ من أشهر أنواع السرطان التي تصيب الطفولة، وتزيد مخاطر الإصابة بالسرطان لدى الأطفال الرضع في حين تقل كلما كبروا. ولا يزال سبب الإصابة بسرطان الطفولة غير معروف حتى الآن.
 
الأسباب:

  • الأسباب غير معروفة، ولكن توجد بعض الحالات مرتبطة بمتلازمة داون أو غيرها من التشوهات الكروموسومية
  • التقدم في السن لدى الوالدين قد يزيد خطر الإصابة بسرطان الطفولة. العدوى الفيروسية كسرطان الكبد (التهاب الكبد ب) وفيروس نقص المناعة البشري (HIV) .
  • التعرض للمواد المشعة المؤينة في الطفولة قد يعرض الطفل للسرطان، خاصة سرطان الدم.

الأعراض:

  • تعتمد على نوع السرطان والعضو المصاب في الجسم ومرحلة المرض.
  • سرطان الدم قد يؤدي إلى فقر الدم وإلى التهابات متكررة أو قد يؤدي إلى نزف غير طبيعي وكدمات.
  • سرطان المخ يسبب صداعًا متكررًا وغثيانًا عند الاستيقاظ من النوم في الصباح، وكذلك ضعفًا عامًا ومشاكل في الرؤية.
  • سرطان الجهاز الليمفاوي يؤدي إلى تورم الغدد الليمفاوية، ارتفاع في درجة الحرارة والتعرق الشديد مساء.

التشخيص:

  • الفحص السريري للمريض.
  • فحوصات المختبر للكشف عن سرطان الدم وفحص سائل الحبل الشوكي.
  • الأشعة المقطعية والتلفزيونية والرنين المغناطيسي.
  • الخزعة لأخذ عينة من الورم لتحديد النوع.

عوامل الخطورة:

  • تعد العوامل الوراثية من أهم الأسباب.
  • الأطفال الذين تعرضوا لجرعة إشعاعية كبيرة معرضون للإصابة، وكذلك الذين تعرضوا للمواد أو الأدوية الكيماوية والمصابون بمرض نقص المناعة حيث أن هناك علاقة بين سرطان الدم وأمراض نقص المناعة سواء الوراثي أو المكتسب.

المضاعفات:
مرض السرطان قد يؤدي إلى ظهور مضاعفات عدة، تشمل:

  • انتشار الخلايا السرطانية بالجسم.
  • عدم الاستجابة للعلاج أو عودة المرض.

العلاج:
خيارات علاج سرطان الأطفال:

  • العلاج الجراحي؛ بغرض التخلص من الورم.
  • العلاج الكيميائي؛ وهي أدوية كيميائية تعمل على قتل الخلايا السرطانية.
  • العلاج الإشعاعي باستخدام أشعة عالية الطاقة مثل أشعة إكس.
  • زراعة خلايا الجذع وذلك بواسطة نقل نخاع العظم، ويمكن أن يؤخذ من جسم المصاب أو من متبرع.

 

الوقاية:

  • تجنب تعريض الطفل للأشعة بشكل مكثف.
  • الاهتمام بتغذية الطفل لرفع مناعته.
  • إذا كان الطفل يعاني من متلازمة أو خلل جيني وراثي، يلزمه المتابعة بشكل دوري مع طبيب الوراثة.
لمعرفة المزيد:

 

تقييم المحتوى
عدد القراءات
آخر تعديل 20 محرم 1441 هـ 01:20 ص
هل تجد هذا المحتوى مفيدًا ؟ نعم لا اقترح
مؤشر رضى الزوار مؤشر السعادة
مؤشر رضى الزوار راضي تماماً راضي حيادي غير راضي غير راضي تماماً
يدعم هذا الموقع جميع أنماط دقة الشاشة وكافة الأجهزة الذكية والمتصفحات
جميع الحقوق محفوظة – وزارة الصحة – المملكة العربية السعودية ©