الأيام الصحية لعام 2017
اليوم العالمي للمسنين
مقدمة:
يعمل كبار السن على تقديم إسهامات عدة للمجتمع عن طريق العمل التطوعي ونقل الخبرات والمعرفة للأجيال الأخرى من خلال خبرتهم التي اكتسبوها في الحياة، ولمعرفة كمية المساهمات التي يقدمونها يتم الاحتفال عالميًّا كل عام باليوم العالمي للمسنين أو اليوم العالمي لكبار السن، حيث يتيح الفرصة لتسليط الضوء على الإسهامات الكبيرة التي يقدمونها في المجتمع، ويرفع مستوى الوعي بالمشاكل والتحديات التي يواجهونها في عالم اليوم، والذي يبلغ عددهم (الذين تجاوزوا الستين عامًا) في العالم نحو 600 مليون نسمة (عام 2012)، والذي يُتوقع أن يرتفع إلى ملياري نسمة بعد خمسين عامًا.
 
رسائل صحية:
  • الشيخوخة عملية بيولوجية طبيعية لا يمكن إيقافها أو منعها، ولكن يمكن إبطاؤها أو تأخير بعض أنواع الضعف.
  • كبر السن ليس مرضًا، وبالرعاية البسيطة والانتباه يمكن تجنب كثير من المشاكل والحوادث.
  • ينصح بممارسة النشاط البدني اليومي وتجنب الجلوس والاستلقاء معظم الوقت، والمشي أفضل الأنشطة.
  • ينصح باتباع التغذية المتوازنة والمحافظة على وزن ضمن الحدود الطبيعية.
  • النظافة الشخصية ضرورية للمسنين.
  • تجنب العزلة، وينصح بالاتصال بالأقارب والأصدقاء لمنع الكثير من الأمراض النفسية.
  • تجنب التدخين في جميع مراحل الحياة.
  • الانتقال من وضعية الجلوس إلى وضعية الوقوف ببطء لتجنب الدوار (الدوخة) المفاجئ.
  • تجنب استعمال الأدوية بدون استشارة الطبيب.
  • المسنون عرضة للحوادث التي غالبًا ما تسبب لهم الكسور.
  • ثلثا الحوادث بين المسنين تحصل في منازلهم، مثل السقوط على الأرض أو الدرج مما يسبب كسورًا في الذراع أو الساق وهي السبب الشائع لعجز المسنين.
  • إن معالجة بعض أنواع العجز تمنع الكثير من الحوادث والأخطار.
  • يجب توفير الإضاءة الجيدة لتفادي الحوادث التي تحصل في الممرات.
  • تجنب وضع بسط أو قطع بلاستيكية في الممرات كي لا تكون عثرة أثناء تنقل المسن.
  • تجنب اللباس الطويل الفضفاض الذي يشكل عثرة أثناء الانتقال من وضع الجلوس إلى الوقوف.
  • ترتيب أثاث المنزل بشكل يساعد المسن على التنقل.
  • تفادي الحوادث التي تحصل في الحمام وعلى الدرج بتوفير الإضاءة الكافية والتهوية الجيدة وأدوات مساعدة.
أهداف اليوم العالمي:
يركز شعار هذا العام (2017) على دعم وتوسيع مجال الاستفادة من المساهمات الفعّالة لكبار السن على نطاق العائلة والمجتمع، ويدعم حقهم في ممارسة حياتهم الطبيعية واستغلال قوتهم بما يعود على الجميع بالنفع، وهذه خطوة لتحقيق الهدف الإنساني المستقبلي الذي يدعو إلى التعهد بعدم إهمال أي شخص وتركه بالخلف، فمساهمات كبار السن فعّالة جدًا لتطوير المجتمع ككل.
 
تاريخ اليوم العالمي:
عالميًّا: 1 أكتوبر 2017م
محليًّا: 11 المحرم 1439هـ
 
شعار اليوم العالمي: 
 
“Stepping into the Future: Tapping the Talents, Contributions and Participation of Older Persons in Society.”
نحو المستقبل: الاستفادة من مواهب ومساهمات ومشاركات كبار السن في المجتمع
 
الفئة المستهدفة:
  • كبار السن من الجنسين.
  • المؤسسات الحكومية التي ترعى المسنين.
  • الجمعيات والمؤسسات الأهلية.
  • الأفراد والأسر المعنية برعاية المسنين.
  • العاملون في مجالات الرعاية الصحية وتأهيل المسنين.
  • العاملون الصحيون في المراكز الصحية.
تقييم المحتوى
عدد القراءات
آخر تعديل 04 صفر 1439 هـ 01:18 ص
هل تجد هذا المحتوى مفيدًا ؟ نعم لا اقترح
مؤشر رضى الزوار مؤشر السعادة
مؤشر رضى الزوار راضي تماماً راضي حيادي غير راضي غير راضي تماماً
يدعم هذا الموقع جميع أنماط دقة الشاشة وكافة الأجهزة الذكية والمتصفحات
جميع الحقوق محفوظة – وزارة الصحة – المملكة العربية السعودية ©