الأيام الصحية لعام 2020
الأسبوع العالمي للرضاعة الطبيعية
الرضاعة الطبيعية هي واحدة من أفضل الاستثمارات لإنقاذ حياة الرُّضع، وتحسين التنمية الصحية والاجتماعية والاقتصادية للأفراد والأمم؛ لذا يتم الاحتفال خلال الأسبوع الأول من أغسطس بالرضاعة الطبيعية سنويًّا؛ لحماية وتعزيز ودعم الرضاعة الطبيعية، التي تخلق بيئة مناسبة للرُّضع والأطفال؛ لتحسين أنماط تغذيتهم خلال الأوقات العادية، وفي حالات الطوارئ؛ لضمان تلبية الاحتياجاتهم الغذائية.

حقائق:
  1. حليب الأم هو الغذاء المثالي للرُّضع، فهو آمن ونظيف، ويحتوي على أجسام مضادة تساعد على الحماية من العديد من أمراض الطفولة الشائعة.
  2. وفر حليب الأم كل الطاقة والمغذيات التي يحتاجها الرضيع في الأشهر الأولى من عمره، ويستمر في توفير ما يصل إلى أكثر من نصف الاحتياجات الغذائية للطفل خلال النصف الثاني من العام الأول، وحتى الثلث خلال العام الثاني من الحياة.
  3. يؤدي الأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية بشكل أفضل في اختبارات الذكاء، ويقل احتمال تعرضهم لزيادة الوزن أو السمنة، ويكونون أقل عرضة لمرض السكري مستقبلاً.
  4. تقل مخاطر الإصابة بسرطان الثدي والمبيض لدى النساء اللاتي يرضعن.

أهداف الأسبوع العالمي:
  1. توعية الناس عن الروابط بين الرضاعة الطبيعية والبيئة. 
  2. ترسيخ الرضاعة الطبيعية كقرار ذكي.
  3. الانخراط مع الأفراد والمنظمات لتحقيق تأثير أكبر.
  4. تحفيز العمل على تحسين صحة الكوكب والناس من خلال الرضاعة الطبيعية.

توصيات منظمة الصحة العالمية لتغذية الرُّضع حتى عمر سنتين: 
  1. البدء المبكر بالرضاعة الطبيعية في غضون ساعة واحدة بعد الولادة.
  2. الرضاعة الطبيعية خلال الأشهر الستة الأولى من عمر المولود.
  3. استمرار الرضاعة الطبيعية حتى عمر سنتين، مع إدخال الأطعمة التكميلية (الصلبة) الكافية من الناحية التغذوية والآمنة بعد عمر ستة أشهر.

تاريخ الأسبوع العالمي:
عالميًّا: 1-7 /8 / 2020 م.
محليًّا: 10-14 /10 / 2020 م
      23-27/2/1442هـ.  

الشعار: 
                                       

                                    (دعم الرضاعة الطبيعية لكوكب أكثر صحة)






تقييم المحتوى
عدد القراءات
آخر تعديل 12 شوال 1441 هـ 12:57 م
هل تجد هذا المحتوى مفيدًا ؟ نعم لا اقترح
مؤشر رضى الزوار مؤشر السعادة
مؤشر رضى الزوار راضي تماماً راضي حيادي غير راضي غير راضي تماماً
يدعم هذا الموقع جميع أنماط دقة الشاشة وكافة الأجهزة الذكية والمتصفحات
جميع الحقوق محفوظة – وزارة الصحة – المملكة العربية السعودية ©