أمراض الدم
فقر الدم بسبب نقص الحديد عند النساء
نبذة مختصرة:
  • نوع شائع من فقر الدم (الأنيميا)، يحدث عندما يفتقر الجسم إلى ما يكفي من عنصر الحديد.
  • لا يشعر الشخص بأعراضه إذا كان خفيفًا، أو معتدلًا، أما إذا كان شديدًا، فإنه يشعر بها.
  • أهم أعراضه هي: الإرهاق، والتعب، وضيق النفس، وشحوب الوجه، وبرودة اليدين والقدمين.
  • يمكن أن يكون علاجه بتناول مكملات الحديد الغذائية، وتغيير العادات الغذائية، أو الجراحة.
  • تُعد الفحوصات الروتينية من أهم سبل الوقاية منه.
تعريف المرض:
فقر الدم بسبب نقص الحديد، نوع شائع من الأنيميا، يحدث عندما يفتقر الجسم إلى ما يكفي من عنصر الحديد. وقد لا يشعر الشخص بأعراضه إذا كان خفيفًا، أو معتدلًا، أما إذا كان شديدًا، فإنه يشعر بها. وأهم أعراضه هي: الإرهاق، والتعب، وضيق النفس، وآلام بالصدر.
السبب:
فقر الدم بسبب نقص الحديد، حالة يفتقر فيها الدم إلى ما يكفي من خلايا الدم الحمراء التي تنقل الأكسجين إلى أنسجة الجسم. وعندما يفتقر الجسم إلى كمية كافية من الحديد، فإنه لا يستطيع أن ينتج ما يكفي من مادة خلايا الدم الحمراء التي تمكنها من نقل الأكسجين؛ مما يؤدي إلى حدوث فقر الدم. وربما يكون انخفاض كمية الحديد بالجسم لأسباب أخرى مثل:
  • فقدان الدم، وذلك عن طريق:
    • ​نزول دم بكميات كبيرة في أثناء الدورة الشهرية بصفة مستمرة.
    • فقدان الدم من الجهاز الهضمي، بسبب تقرحات الجهاز الهضمي، والاستخدام المستمر لبعض الأدوية، مثل: الإسبرين، والايبوبروفين.
    • بعد إجراء العمليات الجراحية.
    • التبرع المستمر، وغير المنتظم بالدم.
  • تناول كميات حديد أقل من احتياج الجسم اليومي، وربما يحدث ذلك عند اتباع عادات غذائية خاطئة، مثل اتباع حمية غذائية نباتية؛ لأن الحديد يوجد بنسب كبيرة في اللحوم والأسماك. كما أن كمية الحديد التي يحتاجها الجسم تعتمد على العمر، والحالة، مثل: الحمل، والرضاعة. يُذكر أن كميات الحديد التي يحتاجها الجسم هي كما في الجدول أدناه:
​​العمر
غير الحامل وغير المرضع​الحاملالمرضع​
14-18 سنة​15 ملجم​27 ملجم
10 ملجم
19-50 سنة​18 ملجم​27 ملجم
9 ملجم​
51 سنة فأكثر​8 ملجم​-----​​-----
  • وجود مشكلة امتصاص الحديد في الجسم.
قد يحدث فقر الدم الناجم عن نقص الحديد، على الرغم من تناول كمية الحديد الموصى بها. فقد يعجز الجسم عن امتصاص الحديد بسبب بعض مشكلات الأمعاء، والهضم، مثل: مرض السيلياك، والتهابات القولون المزمنة، وعدوى بكتيريا الهليكوباكتر بيلوري (الملوية البوابية).
  • تسبب بعض الأمراض فقر الدم بسبب نقص الحديد، مثل: أمراض الكلى في مراحلها المتقدمة.
الأعراض: 
  • حدوث آلام في الصدر.
  • الشعور بالتعب، والإرهاق الشديد، والضعف.
  • برودة اليدين، والقدمين.
  • صعوبة في التركيز.
  • الصداع، والدوخة، وشحوب الجلد.
  • عدم انتظام نبضات القلب.
  • الرغبة الشديدة في تناول المواد غير الغذائية، مثل: الثلج، أو الطلاء، أو الطين.
  • ضيق في النفس.
  • سهولة تكسر الأظافر، وتغير شكلها، إذ تصبح مثل: الملعقة.
  • تشققات حول الفم.
  • تورم اللسان، وتقرحه.
المضاعفات:
  • زيادة فرص حدوث عدوى متكررة.
  • مشكلات بالقلب؛ لأن القلب يبذل مجهودًا مضاعفًا لضخ الدم إلى خلايا الجسم؛ لتعويض نقص الأكسجين في الدم. ويمكن أن يؤدي ذلك إلى تضخم القلب، أو فشله، أو عدم انتظام نبضاته.
  • في حالة المرأة الحامل، قد يؤدي إلى ولادة مبكرة، أو ولادة طفل ناقص الوزن.
التشخيص:
يتم بوساطة الطبيب عن طريق إجراء الفحص الإكلينيكي، واختبارات الدم وغيرها؛ لتحديد السبب.
العلاج:
يتحدد العلاج طبقًا لسبب فقر الدم بسبب نقص الحديد، وشدته. وقد ينطوي علاج هذا النوع من فقر الدم على تناول مكملات الحديد الغذائية، وتغيير العادات الغذائية، أو الجراحة. فإذا كان السبب هو فقد الدم لسبب غير الحيض، فلا بد من تحديد مصدر النزيف، وإيقافه، وقد يلزم إجراء جراحة.
مكملات الحديد:
توصف هذه المكملات في حالة نقص تناول الحديد بما يواكب احتياج الجسم، ولكن لابد من تغيير العادات الغذائية، مثل: التقليل من شرب الشاي؛ لأنه يعيق امتصاص الحديد. كما يجب زيادة كمية فيتامين (ج)، مع تناول الحديد؛ لأنه يساعد على امتصاصه.
الوقاية:
توصيات الوقاية الأولية للمراهقات والنساء في سن الإنجاب: 
  • لا تحتاج معظم المراهقات، والنساء اللائي في سن الإنجاب، إلى تناول مكملات الحديد. ولكن لابد لهن من تناول الأطعمة الغنية بالحديد، مثل اللحوم، والأسماك، والفواكه، مثل الرمان، والخضراوات، مثل السبانخ، والبنجر، والأطعمة التي تعزز امتصاص الحديد، وتحتوي على فيتامين (ج)، مثل الليمون، والبرتقال.
  • عند اتباع حمية غذائية قليلة الحديد، تصبح المرأة معرضة لخطر الإصابة؛ لذا لابد من زيادة تناول الحديد.
توصيات الوقاية الثانوية: 
  • إجراء الفحوصات الصحية الروتينية كل 5 إلى 10 سنوات، لجميع النساء بدءًا من سن المراهقة؛ للكشف عن وجود فقر الدم بسبب نقص الحديد. 
  • الفحص السنوي لفقر الدم عند النساء اللواتي لديهن عوامل خطر لنقص الحديد، مثل اللائي يعانين نزول دم بكميات كبيرة في أثناء الدورة الشهرية، أو غيرها من مشكلات فقد الدم، أو اللواتي يعانين انخفاض امتصاص الحديد، أو التشخيص السابق لفقر الدم بسبب نقص الحديد.
الإدارة العامة للتثقيف الإكلينيكي
لمزيد من الاستفسارات، يرجى التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني

تقييم المحتوى
عدد القراءات
آخر تعديل 24 ربيع الأول 1441 هـ 11:59 ص
هل تجد هذا المحتوى مفيدًا ؟ نعم لا اقترح
مؤشر رضى الزوار مؤشر السعادة
مؤشر رضى الزوار راضي تماماً راضي حيادي غير راضي غير راضي تماماً
يدعم هذا الموقع جميع أنماط دقة الشاشة وكافة الأجهزة الذكية والمتصفحات
جميع الحقوق محفوظة – وزارة الصحة – المملكة العربية السعودية ©