مواضيع مختلفة
الحروق الشمسية

​​​الحروق الشمسية

المقدمة:
الشمس من أهم المصادر الطبيعية للحصول على عدد كبير من الفوائد الصحية مثل إنتاج فيتامين (د)، ومع ذلك لكل شيء إيجابياته وسلبياته بحسب طريقة استخدامه، فمثلاً التعرض لأشعة الشمس بطريقة غير صحية من أجل إنتاج فيتامين (د) قد يؤدي إلى الإصابة بالحروق الشمسية.

 

تعريف الحروق الشمسية:
هي احمرار وتضرر الجلد، يصاحبه الشعور بالألم في المنطقة المصابة وعدم القدرة حتى على ملامستها نتيجة التعرض الخاطئ لأشعة الشمس؛ بسبب الأشعة الفوق بنفسجية.

 

الأعراض:
• احمرار الجلد.
• انتفاخ الجلد.
• الحكة.
• التقرحات.
• ارتفاع الحرارة.
• الغثيان.
• الصداع.
• الإرهاق.

 

مراحل الحروق الشمسية:
1. الأولى: خلال الساعات الأولى من التعرض لأشعة الشمس قد يحمر الجلد ويصبح الشخص غير قادر على ملامسة المنطقة المحمرة منه.
2. الثانية: خلال 6- 48 ساعة التي تلي التعرض للأشعة يصبح الألم أسوأ.
3. الثالثة: يبدأ الجلد بالتقشر خلال يومين إلى ثمانية أيام بعد التعرض للأشعة.

 

طرق الوقاية:
• تجنب إمضاء وقت طويل تحت أشعة الشمس في الفترات الشديدة الحرارة.
• استخدام مستحضرات الوقاية من الشمس.
• ارتداء الثياب التي تغطي أكبر قدر ممكن من الجلد لاسيما عند شدة أشعة الشمس والحر.
• استخدام أدوات الحماية الشخصية في أماكن العمل المعرضة لأشعة الشمس (الخوذة والنظارة والقفاز).
• توفير المظلات في الأماكن العامة وأماكن العمل.
• في حال التعرض لأشعة الشمس لأخذ فيتامين (د)، يكتفى بإمضاء 10 إلى 15 دقيقة في أوقات لا تكون فيها الأشعة ودرجة الحرارة شديدة.

 

طرق العلاج:
أولاً: الإسعافات الأولية:
• شرب السوائل.
• استخدام مسكن للألم وخافض للحرارة.
• استخدام الكمادات الباردة أو الاستحمام بالماء معتدل البرودة (لا تكون البرودة شديدة).
• استخدام الكريمات المرطبة.
• تغطية التقرحات بالضماد.
• تجنب إزالة التقرحات قبل جفافها وبداية تقشر الجلد.
• عدم التعرض للأشعة حتى الشفاء.

 

ثانياً: تجب زيارة الطبيب في الحالات التالية:
• في حال كانت مساحة الحروق كبيرة أو متعددة.
• استمرار الألم لأكثر من 48 ساعة.
• الجفاف الشديد.
• ارتفاع درجة الحرارة الشديد.


المضاعفات:
• الالتهابات البكتيرية.
• ظهور علامات التقدم في السن في وقت مبكر، مثل: التجاعيد والجفاف وظهور البقع السوداء وغيرها.
• سرطان الجلد.
• تضرر العين كإصابتها بعتمة العدسة (الماء الأبيض) العمى.

 

الأخطاء والأسئلة الشائعة:
• من الاستخدامات الخاطئة: استعمال المواد المنزلية في علاج الحروق، مثل: معجون الأسنان.


• ماهي المناطق الأكثر حساسية للإصابة بالحروق الشمسية؟
o وجه والعين
o اليدين والقدمين
o الصدر والظهر.
o الأعضاء التناسلية
o الثنيات الجلدية


 هل يصح استخدام معجون الأسنان؟
 لا يوجد دليل علمي على ذلك.


• هل أصحاب البشرة الداكنة لا يصابون بالحروق الشمسية؟
  لا، كل الأشخاص عرضة للإصابة بالحروق الشمسية، لكن أصحاب البشرة الفاتحة أكثر عرضة حيث تكون نسبة الحماية من الحروق الشمسية أقل.


• هل استخدام طرق تسمير الجلد الصناعية يقلل من نسبة الإصابة بالحروق الشمسية؟
  استخدام طرق التسمير الصناعية لا يقلل من خطر الإصابة بالحروق الشمسية، وذلك لأن زيادة نسبة مادة الميلانين بهذه الطريق يكون بنسبة 2-4 SPF أي أنه لا يصل إلى أقل مستوى مطلوب للحماية من الأشعة والذي هو 15 SPF.


لمعرفة المزيد:
• الحروق الشمسية.pdf

تقييم المحتوى
عدد القراءات
آخر تعديل 20 محرم 1441 هـ 08:23 م
هل تجد هذا المحتوى مفيدًا ؟ نعم لا اقترح
مؤشر رضى الزوار مؤشر السعادة
مؤشر رضى الزوار راضي تماماً راضي حيادي غير راضي غير راضي تماماً
يدعم هذا الموقع جميع أنماط دقة الشاشة وكافة الأجهزة الذكية والمتصفحات
جميع الحقوق محفوظة – وزارة الصحة – المملكة العربية السعودية ©