أخبار الوزارة

(الصحة) تقترح على منظمة التعاون الإسلامي تبني نهج (الصحة في جميع السياسات)
17 ربيع الأول 1439

تقدمت المملكة العربية السعودية بمقترح لمنظمة التعاون الاسلامي بأن تتبنى المنظمة نهج (الصحة في جميع السياسات)، واعتماده مسارًا سابعًا ضمن مسارات برنامج العمل الاستراتيجي (2014-2023) لمنظمة التعاون الاسلامي.

جاء ذلك خلال كلمة وكيل وزارة الصحة للصحة العامة الدكتور هاني جوخدار التي ألقاها في اجتماع كبار الموظفين التحضيري للدورة السادسة لمؤتمر وزراء الصحة في منظمة التعاون الإسلامي الذي عُقد في جدة اليوم الثلاثاء.

وقال د. جوخدار: "استقر رأينا أن نعطي للمؤتمر السادس لوزراء الصحة شعارًا نعتبره مناسبًا وهو (الصحة في جميع السياسات)، الذي يمثل نهجًا إضافيًّا مناسبًا تعزز به الأمة في المستقبل القريب فرص تحقيق أهدافها الصحية؛ إذ إن هذا النهج يعني تحولاً مهمًا في نظرتنا للشأن الصحي، وسوف تترتب عليه تبعات تشريعية ونظامية ومسؤولية لدى العديد من الجهات الحكومية والخاصة المجتمعية".

وأضاف: "بناءً على الحلول الصحية الصادرة من منظمة الصحة العالمية يجب تكون الصحة العامة سياسة وأولوية في جميع الأنظمة والتشريعات لتعزيز الصحة، ولمكافحة الأمراض والوقاية منها، حتى يتم تخفيف عبء الأمراض، وكذلك الأخذ بالمسار المتعدد الأطراف لتعزيز الصحة والوقاية من الأمراض، والاكتشاف المبكر، وعلاج الأمراض المزمنة، وما له من إيجابيات بتعزيز الحالة الصحية للمجتمعات، بالإضافة إلى المردود الاقتصادي، وتحجيم ارتفاع تكلفة العلاج، فالصحة العامة سوف تتطلب عمل جميع الجهات في جميع الاتجاهات لرفع كفاءة ومخرجات الإنفاق على الصحة عبر إدخال أولويات الصحة في جميع السياسات."

 



آخر تعديل : 18 ربيع الأول 1439 هـ 12:52 م
عدد القراءات :

جميع الحقوق محفوظة – وزارة الصحة – المملكة العربية السعودية ©