أخبار الوزارة

معالي وزير الصحة يكرم عددًا من مستشفيات الوزارة التي حصلت على شهادة JCI
كرم معالي وزير الصحة الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة صباح اليوم السبت 19/7/1433هـ بمكتب معاليه بديوان الوزارة عددًا من مستشفيات الوزارة التي حققت إنجازًا طبيًا تمثل في حصول هذه المستشفيات على شهادة اعتماد الجودة من اللجنة المشتركة الدولية بالولايات المتحدة الأمريكية لاعتماد المنشآت الصحية JCI، والتي تعتبر الرائد العالمي في اعتماد مؤسسات الرعاية الصحية وسلامة المرضى وذلك تتويجًا لما تم إنجازه بهذه المستشفيات على مدى أكثر من 12 شهرًا متواصلاً من تجويد للخدمات الطبية والالتزام بمعايير الأداء العالمية وتحسين الخدمة المقدمة للمرضى وذلك تمشيًا مع توجهات الوزارة في ترسيخ مبادئ الجودة والالتزام بمعايير سلامة المرضى وتحقيقًا لشعار (المريض أولاً) وهذه المستشفيات هي مستشفى الملك خالد التخصصي للعيون بالرياض ومركز سعود البابطين لطب وجراحة القلب بالدمام ومستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام ومدينة الملك فهد الطبية بالرياض ومستشفى أجياد للطوارئ بمكة المكرمة ومستشفى حراء العام بمكة المكرمة ومستشفى الملك عبدالعزيز بالطائف ومستشفى الملك سعود بمحافظة عنيزة ومستشفى الملك فهد بمحافظة جدة.

وبهذه المناسبة رفع معالي وزير الصحة الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة أسمى آيات الشكر والعرفان للمقام السامي الكريم ولسمو ولي عهده الأمين ـ يحفظهم الله ـ على  دعمهم اللا محدود الذي مكن كلاً من مستشفى الملك خالد التخصصي للعيون بالرياض ومركز سعود البابطين لطب وجراحة القلب بالدمام ومستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام ومدينة الملك فهد الطبية بالرياض ومستشفى أجياد للطوارئ بمكة المكرمة ومستشفى حراء العام بمكة المكرمة ومستشفى الملك عبدالعزيز بالطائف ومستشفى الملك سعود بمحافظة عنيزة ومستشفى الملك فهد بمحافظة جدة من الحصول على شهادة اعتماد اللجنة المشتركة الدولية بالولايات المتحدة الأمريكية لاعتماد المنشآت الصحية JCI، كما وجه معاليه شكره وتقديره لكل من أسهم في هذا الإنجاز من العاملين في المديرية العامة للشؤون الصحية بمنطقة الرياض والمنطقة الشرقية ومكة المكرمة ومنطقة القصيم والعاملين في مديرة الشئون الصحية بمحافظة جدة ومحافظة الطائف والعاملين في مستشفى الملك خالد التخصصي للعيون بالرياض والعاملين بمركز سعود البابطين لطب وجراحة القلب بالدمام والعاملين بمستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام والعاملين بمدينة الملك فهد الطبية بالرياض والعاملين بمستشفى أجياد المركزي ومستشفى حراء العام بمنطقة مكة المكرمة والعاملين بمستشفى الملك عبدالعزيز بالطائف والعاملين بمستشفى الملك سعود بمحافظة عنيزة والعاملين بمستشفى الملك فهد بمحافظة جدة، مؤكدًا معاليه أن هذه المستشفيات تعتبر باكورة مستشفيات الوزارة حيث ستتبعها خلال هذا العام 6 مستشفيات في الحصول على شهادة الاعتماد الدولية وهي مستشفى الملك عبدالعزيز بجدة ومستشفى الملك خالد بنجران ومدينة الملك سعود الطبية بالرياض ومستشفى الملك فهد بالباحة ومستشفى الملك فهد بالهفوف ومستشفى عسير.

يذكر أن هذه المستشفيات حصلت على اعتماد اللجنة بعد جهد مضنٍ استمر طوال العام الماضي لإدخال العديد من التحسينات وتبني المعايير والقياسات والمواصفات لتتماشى مع المتطلبات العالمية التي تطبقها المرافق الصحية المرموقة حيث تم تطبيق محاور الهيئة الدولية وعددها 14 محورًا والتي تحتوي على 318 معيارًا باستخدام 1210 عناصر للقياس، حيث إن هذه المعايير مقسمة إلى قسمين الأول تتركز على المرضى وهي الأهداف الدولية لسلامة المرضى، والحصول على الرعاية واستمراريتها، بالإضافة إلى حقوق المرضى وذويهم، وكذلك تقيـيم المرضى، والعناية بالمرضى، والتخدير والعناية الجراحية، وإدارة الأدوية واستخدامها، وتثقيف المرضى وذويهم لعدد 166 معيارًا و653 عنصر قياس، حيث تسهم هذه العناصر المقاسة على ضمان وجود بيئة أمنة للمرضى  والعاملين والزائرين والمستفيدين من الخدمات وتؤكد التزام هذه المرافق بالتحسين المستمر.

أما القسم الثاني فيتركز على إدارة مؤسسة الرعاية الصحية وهي تحسين الجودة وسلامة المرضى، والوقاية من العدوى ومكافحتها، إضافة إلى القيادة والإدارة، وكذلك إدارة المنشأة والسلامة، ومؤهلات العاملين وتدريبهم، وكذلك إدارة المعلومات والتواصل لعدد 152 معيارًا و557 عنصر قياس، حيث إن برامج الجودة والاعتماد وسلامة المرضى هي الهدف الاستراتيجي الرئيس لوزارة الصحة، وذلك إيمانًا منها بأهمية تحقيق التميز في هذا المجال، وتنفيذًا لتوجيهات ولاة الأمر ـ يحفظهم الله ـ الحكيمة للوصول لأمن وسلامة ورضا أبناء وبنات مملكة الإنسانية".

من جانبه أكد معالي نائب وزير لصحة للتخطيط والتطوير الدكتور محمد خشيم أن تجويد الخدمة الصحية ورفع مستوى سلامة المرضى أصبح من أهم أولويات الوزارة وهو أحد محاورها الاستراتيجية، لافتًا إلى أن الجهود كلها أصبحت تتمحور حول موضوع الجودة وغدت ثقافة الجودة هي اللغة التي يؤمن ويتكلم بها منسوبو الوزارة ولعل البرامج العديدة التي تم وضعها في مجال الجودة هي خير مثال على مدى الرغبة والإصرار لدى جميع العاملين بالوزارة على الدخول في مرحلة جديدة في تجويد الخدمة الطبية وسلامة المرضى.

إلى ذالك قال ممثل منظمة الصحة العالمية بالمملكة الدكتور مصطفى طيان إن اعتماد برنامج وزارة الصحة للارتقاء بالجودة داخل قطاع المستشفيات أصبح يشكل حلقة أساسية للتخفيض والوقاية من مضاعفات التدخلات الطبية داخل المنشآت الصحية ومأسسة تأمين وأنسنة الخدمات المقدمة للمواطن والمقيم في المملكة، بالإضافة إلى تكريس مبدأ المنافسة الإيجابية بين المؤسسات الصحية لبلوغ أرقى مستويات الجودة ليستفيد منها مستعملو المنشآت الصحية.

من جانبه أكد المتحدث الرسمي لوزارة الصحة الدكتور خالد بن محمد مرغلاني أن وزارة الصحة ستخضع عددًا من مستشفياتها في المرحلة الثانية للحصول على شهادة الاعتماد، بعد أن حصل أكثر من 30 مستشفى في جميع مناطق المملكة على شهادة الاعتماد (CBAHI) الوطنية، حيث سيتم إخضاع 10 مستشفيات أخرى لشهادة الاعتماد من اللجنة المشتركة الدولية بالولايات المتحدة الأمريكية لاعتماد المنشآت الصحية JCI، لافتًا إلى أن القطاع الصحي في المملكة استحوذ على النصيب الأوفر من العناية وجاءت توجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهده الأمين - حفظهم الله - لتؤكد الاهتمام بصحة المواطن، وإعطاء برامج الجودة والاعتماد الأولوية من خلال تطبيق المنظور العلمي الحديث الذي يواكب المتطلبات العالمية المتطورة للحصول على هذا الاعتماد، والسعي الدءوب لتحقيق معايير المنظمات والهيئات الصحية الدولية لتحقيق خدمات صحية عالية الجودة.

وأبرز د.المرغلاني المبادئ والأهداف التي تبنتها وزارة الصحة إيمانًا منها بضرورة تطوير خدمات الرعاية التي تعنى بصحة المواطن، ومن أهمها الجودة، والتقييم، والمراجعة، والشفافية، مشيرًا إلى أن الوزارة تبنت خططًا تدريجية لتقييم أداء مرافقها عن طريق المجلس المركزي لاعتماد المنشآت الصحية، ثم هيئة اعتماد المنشآت الصحية الأمريكية، والكندية، وغيرها، من أجل تحقيق الاعتماد لكافة منشآتها.

وأضاف أن هذه المستشفيات حصلت على التقويم في سبعة فصول من النسخة الرابعة للهيئة الدولية المشتركة وهي: الرعاية واستمراريتها (ACC)، رعاية الجراحة والتخدير (ASC)، القيادة والإدارة (GLD)، تثقيف المرضى وذويهم (PFE)، حقوق المرضى وذويهم (PFR)، الجودة وسلامة المرضى (QPS)، إدارة المعلومات والتواصل(MCI).

وقال أسهم في ذلك حرص إدارات هذه المستشفيات على نشر ثقافة الوعي الصحي لمجتمع مكة المكرمة حيث قامت الإدارة باستغلال المناسبات الصحية العالمية وتوجيهها إلى المجتمع من خلال إقامة عدد من الفعاليات في عدد من الأسواق والمجمعات التجارية من خلال جدول حافل بعدد كبير من الفعاليات خلال العام بهدف نشر ثقافة الوعي الصحي بين سكان العاصمة المقدسة وذلك من خلال المحاضرات العلمية والمسابقات والمعارض المصاحبة لها.

وبين د.مرغلاني أن فريق الهيئة الدولية المشتركة سجل تقديره للخدمات المقدمة لمرضى برنامج الطب المنزلي بوجود فريق عمل يغطي كافة الجوانب بما في ذلك الطبية ومعايير السلامة.    
جدير بالذكر أن مستشفى الملك خالد التخصصي للعيون افتتح في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز - يرحمه الله - في عام 1404هـ ويسعى إلى تقديم خدمات رعاية تخصصية فائقة للمرضى والمراجعين باعتباره المركز المرجعي الذي يستقبل الحالات الصعبة والنادرة بسعة 263 سريرًا، ويستقبل المستشفى المرضى المحولين من مختلف مناطق ومحافظات المملكة في العيادات الأولية أو قسم الطوارئ.
أما مركز سعود البابطين لطب وجراحة القلب بالدمام حقق إنجازات كبيرة واعترافات دولية وقدم المركز خدمة طبية كبيرة لسكان المنطقة الشرقية، حيث بدأ مركز سعود البابطين لطب وجراحة القلب العمل مطلع عام 1422هـ.

أما مستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام فيعتبر من كبرى المستشفيات التخصصية التي تبنت وزارة الصحة تشغيلها على مستوى المستشفيات التخصصية التي تقدم الخدمات الطبية الدقيقة ويعد من المستشفيات العالمية التخصصية وقد بلغت تكلفة أعمال الإنشاء والتجهيز فيه مليارا واثنين وتسعين مليون ريال حيث تصل سعته السريرية إلى 633 سريرا، ويقع مستشفى الملك فهد التخصصي في مدينة الدمام، ويعتبر هذا المستشفى من أكبر الصروح الطبية في المنطقة الشرقية والخليج العربي.

أما مدينة الملك فهد الطبية فقد افتتحت عام 1425هـ  وتعتبر من أكبر المجمعات الطبية والأسرع تطورًا في الشرق الأوسط بسعة سريرية إجماليها (1095) سريرًا وتضم أربعة مستشفيات لعلاج أكثر من (50000) مرضى منومين وأكثر من (600000) مرضى زائرين سنويًا، ويتسع المستشفى الرئيس لـ(459) سريرًا مع العيادات التخصصية لتشخيص وعلاج الأمراض المختلفة فيما يتسع مستشفى التأهيل الطبي لـ(159) سريرًا ويقدم مستويات مختلفة من الرعاية، أما مستشفى الأطفال فيتسع لـ(246) سريرًا كما يتسع مستشفى النساء التخصصي لـ(236) سريرًا بالإضافة إلى 30 غرفة عمليات مجهزة تجهيزًا كاملاً وتحتوي على عدد كبير من الأسرة للعناية المركزة في المنطقة.أما مستشفى أجياد فيقدم خدمات متقدمة في مجال الطوارئ حيث يحتوي على 50 سريرًا للرعاية الحرجة والعناية المركزة والعناية بالقلب.

أما مستشفى حراء فقد افتتح عام 1404 بسعة سريرية 277 سريرًا، 20 سرير عناية مركزة كبار ويضم كافة التخصصات ومنها: "الطوارئ، الباطنة العامة، الروماتيزم، القلب، الصدرية، الجهاز الهضمي، المخ والأعصاب، الغدد الصماء، الجراحة العامة، الأطفال، عناية مركزة حديثي الولادة، العيون، الأنف والأذن، الأشعة، التخدير، جراحة اليوم الواحد، النساء والولادة".

أما مستشفى الملك عبدالعزيز بالطائف فقد افتتح عام 1423هـ ويحتوي على 500 سرير إضافة إلى (277) سريرا متحركا منها 28 طوارئ و60 مواليد و76 غسيل كلوي. أما مستشفى الملك سعود بعنيزة فقد تم افتتاحه فى شهر ربيع الأول لعام 1411هـ، وعلى مساحة تقدر بـ140 ألف متر مربع، ويحتوي على 362 سريرًا لمختلف التخصصات، ويقدم خدمات في الطوارئ، التنويم، الأشعة، العيادات الخارجية، العمليات، العلاج الطبيعي، التأهيل الطبي، العناية المركزة، الصيدلية، المختبر وبنك الدم، التدريب والتعليم، السجلات الطبية، الأسنان، التغذية، مركز الكلى، الحاسب.

أما مستشفى الملك فهد بجدة فقد افتتح عام 1400هـ تبلغ الطاقة السريرية للمستشفى 612سريرًا وتعد معلمًا طبيًا بمدينة جدة وأكبر مستشفيات وزارة الصحة بالمنطقة والمرجع الرئيس لحالات الإصابات الطارئة وحالات الحوادث المرورية بالمنطقة وما حولها. تضم المستشفى عددًا من المراكز الطبية التخصصية مثل مركز القلب ومركز الأنف والأذن والحنجرة، مركز الكلى، مركز الأسنان، مركز النقاهة، مركز الأمير سلطان بن عبدالعزيز، لجراحات المناظير المتطورة.

جدير بالذكر أن الحصول على شهادة الاعتماد من اللجنة المشتركة الدولية له مزايا عدة وهي تحسين الثقة العامة في المنظمة التي تقدر الجودة وسلامة المرضى وإشراك المرضى وعائلاتهم كشركاء في عملية الرعاية وبناء ثقة منفتحة على التعلم من الأحداث السلبية والمخاوف الخاصة للسلامة وضمان بيئة عمل آمنة فعالة تسهم في إرضاء العاملين وتأسيس قيادة تعاونية تسعى إلى التميز فيما يتعلق بالجودة وسلامة المرضى وفهم كيفية الاستمرار في تحسين عمليات ونتائج الرعاية الإكلينيكية.

حضر حفل التكريم نائبا وزير الصحة ووكلاء الوزارة والوكلاء المساعدون وعدد من أعضاء مجلس الشورى ومديرو الشؤون الصحية بمناطق مكة المكرمة والقصيم والرياض والشرقية ومحافظة جدة والطائف ومديرو المستشفيات الحاصلة على شهادة اعتماد الجودة وممثل منظمة الصحة العالمية لدى المملكة ومدير عام المكتب التنفيذي بمجلس وزراء الصحة بدول مجلس التعاون وعدد من المسؤولين.



آخر تعديل : 19 رجب 1433 هـ 01:57 م
عدد القراءات :

جميع الحقوق محفوظة – وزارة الصحة – المملكة العربية السعودية ©