أخبار الوزارة
منظمة الصحة العالمية: وزارة الصحة نجحت في مكافحة الأمراض الوبائية وإدارة حشود الحجيج
أشادت منظمة الصحة العالمية بالخدمات الصحية التي تقدمها وزارة الصحة لحجاج بيت الله الحرام، منوهة بقدرة المملكة العربية السعودية على التغلب على صعوبات التعامل الصحي مع هذه الحشود البشرية الكبيرة.
وأوضحت المنظمة أنها لمست بنفسها هذه النجاحات من خلال فريقها المشارك بالحج، والذي رصد خلو الحج من الإمراض الوبائية والمحجرية، إضافة إلى التجهيزات الطبية الحديثة، والكوادر الطبية المؤهلة والمدربة.

 وفي هذا الإطار أشاد الدكتور جواد المحجور مدير مكافحة الأمراض السارية في منظمة الصحة العالمية، والذي يشارك من قبل المنظمة للاطلاع على الخدمات الصحية التي تقدمها وزارة الصحة في موسم الحج، بالجهود الكبيرة التي تبذلها الوزارة خلال موسم الحج، مشيراً إلى أن عدم تسجيل الإمراض الوبائية في موسم الحج يعتبر من مؤشرات نجاح وزارة الصحة وضخامة الخدمات الوقائية والصحية التي تقدمها.
وبيّن المحجور أن الخدمات الصحية التي تقدمها وزارة الصحة السعودية تقدمت بشكل كبير مقارنة بالعام 1997م، لافتاً إلى أنه كان رئيسا لبعثة الحج المغربية في ذلك العام.
وأوضح الدكتور المحجور أن منظمة الصحة العالمية تشارك هذا العام بثلاثة أعضاء جميعهم خبراء في مجال مكافحة الإمراض السارية، بهدف التركيز على هذا النوع من الأمراض كون موسم الحج يعتبر من البيئات الخصبة لانتقالها.
واثني د. المحجور على الخدمات التي تقدمها وزارة الصحة في المشاعر المقدسة مشيراً إلى أن اللجنة اطلعت بنفسها على مدى انتشار المستشفيات والمراكز الصحية ومراكز الطوارئ المدعومة بأحدث التجهيزات الطبية وأفضل الكوادر المؤهلة والمدربة في مشاعر منى وعرفات ومزدلفة.
وحول ما رصدته اللجنة عن خدمات وزارة الصحة في مجال مراقبة الأمراض السارية قال الدكتور محجور: "وجدنا جاهزية عالية من خلال الترصد الوبائي واكتشاف الحالات، وجميع العاملين في الميدان تم تدريبهم على أعلى مستوى، وكذلك جندت موارد كبيرة من اجل التدخل السريع في مكافحة الأمراض السارية، ولله الحمد لا يوجد أي شي يذكر من الأمراض السارية مما يثبت ويؤكد نجاح الجهود التي تقدمها وزارة الصحة في مجال الوقاية ومكافحة هذه الأمراض".

من جهته أشاد الدكتور الحسن البشرى، عضو منظمة الصحة العالمية، بالجهود الصحية التي تقوم بها المملكة العربية السعودية ممثلة في وزارة الصحة، مشيراً إلى أن المنظمة لمست العديد من الانجازات الضخمة التي تصب كلها في راحة الحجاج وسلامتهم، مقدماً الشكر لوزارة الصحة على دورها في إشراك منظمة الصحة العالمية في اجتماعاتها العلمية ومتابعة العمل في القطاعات الصحية.
وأكد د. البشرى أن منظمة الصحة العالمية اطلعت على الخطط الكبيرة والمدروسة التي نفذتها وزارة الصحة و ترجمتها النتائج المميزة على أرض الواقع مشيراً إلى أن ما قُدم من خدمات وقائية وصحية ضخمة للحجاج أمور تفوق الوصف، حيث تغلبت المملكة العربية السعودية على صعوبات ومخاطر هذه الحشود البشرية الكبيرة، مما أكسبها خبرات عالمية في مجال طب الحشود.
وقال الدكتور الحسن البشرى أن هذه النجاحات تأتي بفضل من الله ثم بالدعم السخي من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين ـ يحفظهم الله ـ وبمتابعة من وزير الصحة.





آخر تعديل : 11 ذو الحجة 1432 هـ 01:13 م
عدد القراءات :
تقييم المحتوى:

جميع الحقوق محفوظة – وزارة الصحة – المملكة العربية السعودية ©