أخبار الوزارة
(الصحة) تُفعِّل الأنشطة التوعوية لليوم العالمي للرعاية التلطيفية
03 ربيع الأول 1443
​فعَّلت (الصحة) الأنشطة التوعوية لليوم العالمي للرعاية التلطيفية، الذي يُقام هذا العام تحت شعار (المساواة في الحصول على الرعاية التلطيفية)؛ حيث نشرت (الصحة) عبر حسابها في (تويتر)، ومنصتها التوعوية (عش بصحة) إنفوجرافيك تعريفيًّا عن بداية خدمات الرعاية التلطيفية في المملكة. كما سيتم  التنسيق لتنظيم عدد من المحاضرات والأنشطة التوعوية.
وأبانت (الصحة) أن هذه الخدمات تضم حاليًا 50 استشاريًّا متخصصًّا في الطب التلطيفي، و15 مركزًا للسرطان تشتمل على أقسام للرعاية التلطيفية، بالإضافة إلى وجود 21 وحدة للرعاية التلطيفية في كل تجمع صحي.
وأوضحت أن الرعاية التلطيفية تُعد نوعًا من أنواع الرعاية الصحية، والتي تُقدم للمريض وللقائمين على رعايته من ذويه؛ بهدف الحد أو التخفيف من معاناتهم في مواجهة المرض؛ حيث يتم توفير الرعاية التلطيفية للأفراد من الأعمار كافة المصابين بمرض خطير أو يهدد الحياة، مثل: السرطان، الأمراض العصبية المستعصية، الخرف، الزهايمر، مرض باركنسون، السكتة الدماغية، الفشل الكلوي، الفشل الكبدي، التشمع، أمراض القلب المزمنة، أمراض الرئة المستعصية، التليف الكيسي، اضطرابات نخاع العظم والدم التي تتطلب زراعة الخلايا الجذعية، نقص المناعة المكتسب.
تجدر الإشارة إلى أن الطب التلطيفي يُقدم علاج الأعراض كالألم، وضيق التنفس، وعلاج المشاكل الطبية الأخرى حسب حالة المريض، بالإضافة إلى الدعم النفسي والاجتماعي للمريض وأسرته، وكذلك التنويم العاجل أو في المنزل، وتقديم المشورة للمرضى الذين ما زالوا تحت العلاج والرعاية المنزلية، وأيضًا مواساة ودعم الأسرة بعد الفقد. 






آخر تعديل : 28 ربيع الثاني 1443 هـ 07:06 ص
عدد القراءات :

جميع الحقوق محفوظة – وزارة الصحة – المملكة العربية السعودية ©