أخبار الوزارة
لجنة متابعة مستجدات فيروس (كورونا) تؤكد المتابعة المستمرة للاكتشاف المبكر للفيروس
13 رمضان 1441
عقدت اللجنة المعنية بمتابعة مستجدات الوضع الصحي لفيروس (كورونا) المستجد صباح اليوم الأربعاء اجتماعها السابع والسبعين، برئاسة معالي وزير الصحة الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة، وحضور أعضاء اللجنة، الذين يمثلون عددًا من القطاعات الحكومية ذات العلاقة؛ حيث اطلعت على كافة التقارير والتطورات حول الفيروس.  كما جرى استعراض الوضع الوبائي للفيروس على مستوى العالم، والحالات المسجلة في المملكة، والاطمئنان على أوضاعهم الصحية، مع التأكيد على استمرار تطبيق كافة الإجراءات الوقائية في منافذ الدخول وتعزيزها، واتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية للتصدي له ومنع انتشاره، مثنية على تفاعل الجميع مع أمر منع التجول، داعية إياهم للبقاء في منازلهم وعدم الخروج منها إلا للضرورة القصوى.
عقب الاجتماع، عُقد مؤتمر صحفي شارك شارك فيه مساعد وزير الصحة المتحدث الرسمي لوزارة الصحة الدكتور محمد العبدالعالي، والمقدم طلال الشلهوب المتحدث الرسمي لوزارة الداخلية؛ حيث أوضح الدكتور محمد العبدالعالي أن إجمالي عدد الحالات المؤكدة بفيروس (كورونا) المستجد حول العالم بلغ 3680376 حالة، وبلغ عدد الحالات التي تعافت 1206218 حالة حتى الآن.  كما بلغ عدد حالات الوفاة 257818 حالة.
وأضاف أنه فيما يخص المملكة، يضاف إلى العدد الإجمالي العدد الجديد من الحالات المؤكدة وهو 1687 حالة، وهذه الحالات وُزعت على عدد من المدن هي: جدة (312)، ومكة المكرمة (308)، والمدينة (292)، والطائف (163)، والرياض (146)، والجبيل (93)، والدمام (84)، والهفوف (53)، والخبر (30)، وتبوك (28)، وصبيا (22)، وينبع (21)، والقنفذة (18)، والدرعية (16)، وبيش (12)، والمجاردة (11)، وأملج (9)، وخميس مشيط (7)، وضرما (5)، ومحايل عسير (4)، والظهران (4)، والخرج (4)، والجفر (3)، والقطيف (3)، وقرية العليا (3)، وبريدة (3)، والمذنب (3)، وسبت العلاية (3)، وقيا (3)، وضبا (3)، ورفحاء (3)، وبيشة حالتان، والليث حالتان، وأضم حالتان، وحالة واحدة في كل من: الخفجي، وسلوى، والبدائع، ووادي الفرع، وميسان، والكامل، والغزالة، وعرعر، وليلى.
وبالتالي يصبح عدد الحالات المؤكدة في المملكة 31938 حالة، ومن بين هذه الحالات يوجد حاليًا 24946 حالة نشطة ما زالت تتلقى الرعاية الطبية لأوضاعها الصحية، ومعظمهم حالتهم الصحية مطمئنة، منها 137 حالة حرجة، والبقية حالاتها مطمئنة. كما ذكر أن الحالات المسجلة اليوم وعددها 1687 حالة، 27% من الحالات تعود إلى سعوديين، وعددهم 458 حالة، و73% لغير سعوديين وعددهم 1229 حالة، و20% من الحالات للإناث، وعددهن 330 حالة، و80% للذكور، وعددهم 1357 حالة.
كما بلغت نسبة كبار السن في الحالات المسجلة اليوم 3%، والأطفال 6%، والبالغون 91%. كما وصل عدد المتعافين - ولله الحمد - إلى 6783 حالة، بإضافة 1352 حالة تعافٍ جديدة، وبلغ عدد حالات الوفاة 209 حالات، بإضافة 9 حالات وفاة جديدة، واحدة لسعودية في جده تبلغ من العمر 69 عامًا، و8 حالات وفاة لغير سعوديين في مكة المكرمة، والرياض، والمدينة المنورة، وجدة، تراوح أعمارهم بين 27 و82 عامًا.
 
وطمأن المتحدث الرسمي للوزارة الجميع بالقول "اطمئنوا.. اطمئنوا.. اطمئنوا، فأنتم في المملكة العربية السعودية تحت ظل قيادة تضع صحة الإنسان أولاً".
وأوضح أن المملكة لديها نظام صحي قوي، والاحترازات التي وضعتها الدولة قبل تسجيل أول حالة فيها، ومنذ ذلك اليوم وحتى يومنا هذا، جميع هذه الإجراءات الاحترازية والتطبيقات، وما قمتم به كان السمة الظاهرة لمعظم أفراد المجتمع من مواطنين ومقيمين، وكان له دور فاعل في المحافظة على قوة هذا النظام الصحي، والدول التي تستطيع أن تحقق أفضل ما يمكنها في مواجهة الأوبئة والجوائح العالمية، ومن أمثلتها جائحة (كورونا) المستجد تقوم بأدوار مهمة جدًّا، منها أنها تقوم بالفحوصات للوصول إلى الحالات مبكرًا. كما تقوم بوضع أفضل الطرق والأدلة العلاجية؛ لكي تستطيع أن تقدم أكبر نسب للشفاء والتعافي، وهو ما يتم تطبيقه بأفضل المستويات في المملكة؛ لحماية أرواح أفراد المجتمع بتقليل حالات الوفاة. ولهذا فإن منظومتنا الصحية لن تنتظر هذا الفيروس ليعدي الكثير من الأشخاص، ويأتي بهم إلى المستشفيات؛ بل نحن مستمرون في متابعة فيروس (‫كورونا) المستجد في المملكة، ومطاردته لاكتشافه مبكرًا. ‬
وبين أن الفحص الموسع يدخل مرحلة مهمة جدًّا، وسنصل إلى المجتمع عبر تطبيق (‫موعد)، الذي اقترب عدد مستخدميه من مليون شخص قام بعمل التقييم الذاتي، مذكرًا بأن الفحص المخبري اختياري وليس إجباريًّا، وآمن وسهل جدًّا. ‬كما جدد التوصية لكل من لديه أعراض، أو يرغب في التقييم استخدام خدمة التقييم الذاتي في تطبيق (موعد)، أو الاستفسار، أو الاستشارة الاتصال على رقم مركز (937) على مدار الساعة. ‬
‏‫‬
من جانبه، أشار المتحدث الأمني بوزارة الداخلية المقدم طلال الشلهوب إلى بيان وزارة الداخلية الذي صدر أمس، ونُشر عبر وكالة الأنباء السعودية، وتم خلاله الإعلان عن الأحكام والعقوبات المقررة بحق مخالفي الإجراءات والتدابير الوقائية المتخذة لمواجهة جائحة (كورونا)، وذلك إنفاذًا للأمر الملكي الكريم، الذي يأتي انطلاقًا من الحرص على صحة المواطنين والمقيمين وسلامتهم، والحيلولة دون تفشي فيروس (كورونا) المستجد.
ولفت الشلهوب النظر إلى أن هذه الأحكام والعقوبات تهدف إلى تعزيز الالتزام بالإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية المتخذة لمواجهة جائحة فيروس (كورونا)، ورفع مستوى استشعار المسؤولية الشخصية لكل فرد في مواجهة هذه الجائحة، مؤكدًا أنه تم اتخاذ كافة التدابير الأمنية لضبط المخالفات، وتطبيق العقوبات المقررة بحق كل من يرتكبها، وسيتم الإعلان يوميًّا عن المخالفات التي يتم ضبطها في كل منطقة من مناطق المملكة.
كما جدد المتحدث الأمني لوزارة الداخلية التأكيد على إتاحة التسجيل بشكل استثنائي لجميع الجنسيات في مبادرة (عودة) التي أطلقتها وزارة الداخلية، وذلك لمن يرغب من المقيمين حاملي تأشيرة الخروج والعودة، وتأشيرة الخروج النهائي، وتأشيرة الزيارة بمختلف أنواعها، والتأشيرة السياحية من السفر جوًا إلى بلدانهم، وذلك بعد موافقة الدول على السماح باستقبال رعاياها. كما سيتم الإعلان عن لائحة للحد من التجمعات التي تسهم في تفشي ونقل فيروس (كورونا)، يتم فيها تحديد المخالفات وعقوبة ارتكابها لاحقًا.




آخر تعديل : 18 رمضان 1441 هـ 05:46 م
عدد القراءات :

جميع الحقوق محفوظة – وزارة الصحة – المملكة العربية السعودية ©