أخبار الوزارة
عملية ناجحة لاستئصال ورم ضخم لفتاة في مدينة الملك عبدالله الطبية بالعاصمة المقدسة
28 شعبان 1441
نجح فريق طبي تكاملي بمركز الجراحات التخصصية بمدينة الملك عبدالله الطبية في العاصمة المقدسة - مع الأخذ بكافة الإجراءات والتدابير الاحترازية المشددة للوقاية من فيروس (كورونا) المستجد - في استئصال ورم خبيث ممتد لفتاة تبلغ من العمر ١٨ عامًا، كان قد ملأ تجويف البطن بالكامل، وسبب لها إعياء كاملاً بالجسم في عملية خطيرة وبالغة التعقيد.

واستقبلت المدينة الطبية المريضة على الفور، والتي كانت تعاني ورمًا منذ أشهر عدة، صاحبتها آلام بالبطن، وكذلك الفخذ الأيمن، وتم إخضاع المريضة للأشعة المقطعية، والفحوصات، والتحاليل اللازمة، وذلك لتحديد منشأ الورم وامتداده بالبطن، ومدى انتشاره، وكذلك أخذ عينة من الورم لتحديد نوعه. وأظهرت النتائج عدم وجود صبغة للكلية اليمنى، وعدم ظهورها في صور الأشعة، مع وجود ورم كبير بالبطن يملأ الجزء الأيمن، مع دفع للقولون الأيمن إلى الحوض، وكذلك دفع الشريان الأورطي، والوريد الأجوف السفلي إلى الجهة الأخرى من البطن. كما تبين تمدد الورم إلى الفص الأيمن من الكبد، وكذلك الجزء الأيمن من الحجاب الحاجز.

وبينت نتيجة العينة وجود نوع خاص من الورم الخبيث بالكلية اليمنى أدى إلى تآكلها بالكامل، وتمت مناقشة الحالة مع فريق الأورام؛ نظرًا لكبر حجم الورم وامتداده إلى الكبد، والذي أوصى بإعطاء المريضة ٣ جرعات من العلاج المناعي، في محاولة لتقليص حجم الورم؛ حيث تبين لاحقًا أن الورم لم يستجب لهذا النوع من العلاج.

وأوضح استشاري جراحة الأورام الدكتور إيهاب الحسيني أن الفريق الطبي عقد اجتماعًا مع المريضة وذويها، وأخبرهم بضرورة التدخل الجراحي واستئصال الورم؛ لمنع تمدده وانتشاره خارج منطقة البطن على الرغم من خطورة العملية، وكان هناك تردد من ذويها، ولكن مع إصرار الفريق الطبي على سرعة التدخل وكسب الوقت، تمت الموافقة من ذويها، وبدعم من رئيس أقسام الجراحة التخصصية الدكتور عبدالعزيز الزهراني، تم تجهيز المريضة مع فريق مميز من التخدير بقيادة الدكتورة سحر علي، والدكتورة مرام الصبيحي، وكذلك فريق التمريض، وفريق الجراحين المكون من الدكتور بلال بكر، والدكتورة سارة الكاشقري، والدكتور رياض كاسانا، والدكتور سالم باشويه.

ونجح الفريق الطبي برئاسه د.إيهاب الحسيني في استئصال الورم في عملية معقدة، وذلك لوجود أوردة وشرايين كثيرة حول الورم، مع استئصال جزء من الحجاب الحاجز الأيمن، وكذلك جزء من قشرة فص الكبد الأيمن، وكُللت العملية بالنجاح - ولله الحمد - حيث استغرقت ٥ ساعات، وبلغ حجم الورم ٣٠*١٦*١٥ سم، والذي يعد حجمًا كبيرًا جدًّا في هذه المنطقة، وتم وضع المريضة في العناية المركزة حتى تماثلت للشفاء وخرجت وهي في أتم الصحة والعافية.

ويتميز مركز الجراحات التخصصية بالمدينة الطبية بالقيام بمثل هذا النوع من العمليات النادرة وغيرها الكثير؛ نظرًا لما تمتلكه المدينة الطبية من كفاءات ذات تأهيل عالٍ، وإمكانات على أحدث مستوى، تضاهي مثيلاتها في العالم، بدعم كبير توليه حكومة خادم الحرمين الشريفين ووزارة الصحة للرعاية الصحية للمواطنين، والمقيمين، وزوار بيت الله الحرام، وتقديم كل ما من شأنه تسهيل الحصول على خدمة طبية متميزة ذات جودة عالية، ضمن رؤية المملكة الطموحة.






آخر تعديل : 28 شعبان 1441 هـ 06:03 م
عدد القراءات :

جميع الحقوق محفوظة – وزارة الصحة – المملكة العربية السعودية ©