أخبار الوزارة
لجنة متابعة مستجدات فيروس (كورونا) الجديد تعقد اجتماعها الرابع والخمسين
20 شعبان 1441
عقدت اللجنة المعنية بمتابعة مستجدات الوضع الصحي لفيروس (كورونا) الجديد صباح اليوم الاثنين، اجتماعها الرابع والخمسين، برئاسة معالي وزير الصحة الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة، وحضور أعضاء اللجنة، الذين يمثلون عددًا من القطاعات الحكومية ذات العلاقة؛ حيث اطلعت اللجنة على كافة التقارير والتطورات حول الفيروس. كما جرى استعراض الوضع الوبائي للفيروس على مستوى العالم، والحالات المسجلة في المملكة، والاطمئنان على أوضاعهم الصحية، مع التأكيد على استمرار تطبيق كافة الإجراءات الوقائية في منافذ الدخول، وتعزيزها، واتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية للتصدي له، ومنع انتشاره. وأثنت اللجنة في الوقت نفسه، على تفاعل الجميع مع أمر منع التجول، ودعتهم للبقاء في منازلهم، وعدم الخروج منها إلا للضرورة القصوى.

وعقب الاجتماع، قال المتحدث الرسمي لوزارة الصحة د. محمد العبدالعالي إن الجميع استمع لكلمة معالي وزير الصحة، حول الأوضاع الحالية لمستجدات فيروس (كورونا)؛ حيث قدّم معاليه الشكر للقيادة - حفظها الله - وللجهات كافة المشاركة في مواجهة هذه الجائحة بالمملكة. وأوضح أن معاليه أشار إلى نقاط مهمة حول انتشار الفيروس على مستوى العالم، وتضاعف أعداد المصابين وارتفاعها حول العالم، وفي المملكة. كما تناول معاليه العديد من الأمور التي يجب أن نتقيد بها ونلتزمها؛ لحماية أنفسنا ومن حولنا، ولحماية المجتمع، خصوصًا وأنه كانت هناك إشارات مهمة إلى عدم وجود علاجات، وأدوية، ولقاحات معتمدة موجهة إلى هذا الفيروس. وزاد أنه من المهم جدًا أن نجدد التذكير لنا جميعًا بالتقيد بالتعليمات، وأن نستمع إلى آخر التطورات، ونستفيد من كافة الإجراءات الاستباقية والاحترازية القوية التي قامت بها المملكة، وبإذن الله سنتجاوز هذه الجائحة.

وأشار د. عبد العالي إلى أن هناك مواقع خطرة جدًا تتطلب مضاعة الجهود بشكل أكبر من الجميع، وحثّ على التقيد بتطبيقات (الصحة)، والتعليمات الوقائية، خصوصًا في مناطق الاختلاط والازدحام السكاني، والمناطق التي تنتشر بها سكن العمالة؛ لكونها مناطق تكثر فيها الحالات. ونبّه إلى أن هذا لا يعني أن الأماكن الأخرى بمعزل عن الفيروس؛ بل يستوجب علينا توخي الحذر دائمًا، فكلنا مسؤول.

وأوضح د. محمد العبدالعالي أن إجمالي عدد الحالات المؤكدة بفيروس (كورونا) الجديد حول العالم بلغ (1800000) حالة، وعدد الحالات التي تعافت نحو (438) ألف حالة حتى الآن. كما بلغ عدد حالات الوفاة (115) ألف حالة.

وأضاف د. العبد العالي أنه تم تسجيل (472) حالة إصابة جديدة بفيروس (كورونا) الجديد في المملكة. وأبان أن الحالات الجديدة وُزعت في المدن التالية: الرياض (118) حالة، والمدينة المنورة (113) حالة، ومكة المكرمة (95) حالة، وجدة (80) حالة، وتبوك (22) حالة، والطائف (8) حالات، وخليص (8) حالات، وعرعر (8) حالات أيضًا، والهفوف (7) حالات، وخميس مشيط (5) حالات، وبريدة (حالتان)، وحالة واحدة في كل من: نجران، والقنفذة، وأحد رفيدة، وسبت العلايا، والخرج، والظهران.

وأشار المتحدث الرسمي لوزارة الصحة، إلى أنه بهذا يبلغ عدد الحالات المؤكدة في المملكة (4934) حالة، وعدد الحالات النشطة منها (4064) حالة، وهي الحالات التي لا تزال تتلقى الرعاية الطبية، والملاحظة الصحية، وحالتهم الصحية مطمئنة. ولفت إلى أن بين الحالات (59) حالة حرجة تتلقى الرعاية المكثفة، كما أنه سُجلت - ولله الحمد - (44) حالة تعافٍ جديدة؛ ليصبح عدد المتعافين (805) حالات. وزاد أن عدد الوفيات بلغ (65) حالة، بإضافة (6) حالات وفيات جديدة، واحدة لمواطن بمكة المكرمة، بلغ من العمر 51 عامًا، وحالة ثانية لمواطن بمدينة القطيف بلغ من العمر 95 عامًا، بالإضافة إلى (4) حالات لغير سعوديين، (3) منها  في المدينة المنورة، وواحدة في جدة، وتراوحت أعمار الحالات بين 42 و67 عامًا، رحمهم الله جميعًا.

وذكّر د. العبدالعالي الجميع بأعراض فيروس (كورونا)، وقال إنها في الغالب أعراض تنفسية أهمها وأبرزها: الكحة، وارتفاع درجة حرارة الجسم، وضيق التنفس. وحثّ كل من تظهر عليه هذه الأعراض، أو على أحد من الأقارب، أو الوالدين، أو الأبناء، أو الأخوات، أو الإخوان، أو الأزواج، أو الزوجات، بمختلف فئاتهم العمرية، القيام بإجراء التقييم الذاتي الموجود على تطبيق (موعد). كما دعا كل من يرغب في الاستفسار، أو الاستشارة إلى الاتصال على رقم (937) على مدار الساعة.  






آخر تعديل : 20 شعبان 1441 هـ 10:01 م
عدد القراءات :

جميع الحقوق محفوظة – وزارة الصحة – المملكة العربية السعودية ©