أخبار الوزارة
لجنة متابعة مستجدات فيروس (كورونا) تشدد على عدم الخروج من المنازل إلا للضرورة القصوى
13 شعبان 1441
عقدت اللجنة المعنية بمتابعة مستجدات الوضع الصحي لفيروس (كورونا) الجديد صباح اليوم الإثنين اجتماعها السابع والأربعين، برئاسة معالي وزير الصحة الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة، وحضور أعضاء اللجنة، الذين يمثلون عددًا من القطاعات الحكومية ذات العلاقة؛ حيث اطلعت على كافة التقارير والتطورات حول الفيروس. ​

كما جرى استعراض الوضع الوبائي للفيروس على مستوى العالم، والحالات المسجلة في المملكة، والاطمئنان على أوضاعهم الصحية، مع التأكيد على استمرار تطبيق كافة الإجراءات الوقائية في منافذ الدخول، وتعزيزها، واتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية للتصدي له، ومنع انتشاره، مثنية على تفاعل الجميع مع أمر منع التجول، داعية إياهم إلى البقاء في منازلهم وعدم الخروج منها إلا للضرورة القصوى خلال فترة السماح بالتجول.

وعقب الاجتماع، تم عقد مؤتمر صحفي شارك فيه كل من المتحدث الرسمي لوزارة الصحة د.محمد العبدالعالي، والمتحدث الرسمي لوزارة الشؤون البلدية والقروية نايف العتيبي، والمتحدث الرسمي لوزارة السياحة المهندس أنس الصليع؛ حيث أوضح د.محمد العبدالعالي أن إجمالي عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس (كورونا) الجديد حول العالم بلغ أكثر من مليون وثلاثمائة ألف حالة، وبلغ عدد الحالات التي تعافت 265 ألف حالة حتى الآن. كما بلغ عدد حالات الوفاة نحو 70 ألف حالة.

وأضاف: "إننا في المملكة نواصل رصد الحالات الجديدة المؤكدة الإصابة بالفيروس؛ حيث تم تسجيل 138 حالة إصابة جديدة، ليبلغ إجمالي عدد الحالات المؤكدة في المملكة 2523 حالة، ومن بين هذه الحالات عدد من الحالات النشطة يبلغ 1934 حالة. كما أن عدد الحالات التي سجلت ضمن التعافي ارتفع - بحمد الله - إلى 551 حالة بعد تعافي 63 حالة اليوم، فيما سجل إجمالي عدد حالات الوفاة 38 حالة، رحمهم الله جميعًا"، مجددًا التوصية لكل من لديه أعراض أو يرغب في التقييم استخدام خدمة التقييم الذاتي عبر تطبيق (موعد)، أو الاستفسار، أو الاستشارة على رقم مركز (937) على مدار الساعة.

من جانبه، أكد المتحدث الرسمي لوزارة الشؤون البلدية والقروية نايف العتيبي أن الوزارة حشدت جميع إمكاناتها، بمتابعة مستمرة من معالي الوزير ماجد بن عبدالله الحقيل، من خلال منظومة متكاملة في الإصحاح البيئي، سواء على مستوى الرقابة الصحية، أو التعقيم والتطهير والنظافة. 
 وبيَّن أن مراقبي الوزارة قاموا خلال الفترة الماضية بأكثر من 130 ألف جولة رقابية؛ بهدف التأكد من سلامة الغذاء، وعدم وجود تجمعات لدى المتسوقين، أو عدم الملامسة، وذلك بإلزام الأسواق بوضع ملصقات تبين خطورة التقارب وتحذر منه، وخطورته في انتشار الفيروس، إلى جانب الإجراءات التفتيشية على العمالة التي تعمل في هذه المحال.

وفيما يخص التعقيم والتطهير والنظافة، أوضح العتيبي أن الوزارة قامت بتعقيم وتطهير أكثر من 66 ألف موقع، وتم التركيز على الأماكن التي يمكن أن يرتادها الناس في أوقات السماح مثل الأسواق، أو الأدوات التي من الممكن أن يلامسها ويستخدمها الجميع مثل: عربات التسوق، وسلال التسوق، وأجهزة الصراف الآلي .

ودعا الجميع إلى أهمية الاتصال برقم (940) في حال وجود أية ملاحظة تخص سلامة الغذاء أو الممارسات الصحية في جميع المحال، والإبلاغ عنها، موصيًا بأهمية استخدام الكمامات والقفازات، والتخلص منها بطريقة آمنة، من خلال الحاويات المخصصة لها؛ لكي يتم نقلها إلى المرادم بصورة آنية، موضحًا أن الأمانات التابعة للوزارة قامت بإنشاء أكثر من 16 ألف سوق مؤقتة؛ للتسهيل على المتسوقين، وللتخفيف على الأسواق الرئيسة.

من جهته، أوضح المتحدث الرسمي لوزارة السياحة المهندس أنس الصليع أنه إنفاذًا لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولى العهد - حفظهما الله - عملت وزارة السياحة، بالتعاون مع عدد من الجهات منها: وزارة الخارجية، ووزارة الصحة، ووزارة التعليم، وهيئة الطيران المدني، على تأمين جميع الاحتياجات اللازمة لسلامة المواطنين عند عودتهم إلى المملكة، مبينًا أن وزارة السياحة تعمل على تجهيز دور الإيواء ومنشآتها كافة لاستضافة المواطنين عند عودتهم؛ حيث تم تجهيز أكثر من 11 ألف غرفة في الفنادق والوحدات السكنية، وتوفير وتجهيز أعداد احتياطية لاستخدامها متى ما دعت الحاجة إليها، مشيرًا إلى أن هناك توجيهات ومتابعة مستمرة من معالي وزير السياحة لتنفيذ أعمال الرقابة والتفتيش الدوري؛ لتحقيق أعلى مستويات الخدمة وسلامة المواطنين.

وحيال مهام الوزارة تجاه المواطنين الذين يرغبون في العودة إلى المملكة، بيَّن المتحدث الرسمي لوزارة السياحة أن الوزارة تعمل على تقديم خدمات مرافق الإيواء السياحي والغرف المتاحة بشكل مجاني لجميع المواطنين دون استثناء، وذلك بالتنسيق مع منشآت الإيواء السياحي؛ لتقديم الخدمات على أعلى مستوى، بالإضافة إلى أعمال الرقابة الميدانية؛ للتأكد من تطبيق كافة المعايير والاشتراطات اللازمة للتسكين، مشيرًا إلى أن هناك أعمالاً رقابية؛ لضمان وضبط الجودة عند تسليم هذه المنشآت.

وأكد أن الوزارة تعمل يدًا بيد مع جميع الجهات ذات العلاقة؛ لتطبيق أفضل المعايير الدولية في الأمن والسلامة، والمعايير والاشتراطات الصحية، لمكافحة انتشار العدوى؛ بهدف سلامة المواطنين خلال فترة إقامتهم، مفيدًا بأن وزارة السياحة قامت بتجهيز غرفة عمليات عالية المستوى مزودة بأحدث التقنيات، ومشكَّلة من فِرَق ذات علاقة تعمل على مدار الساعة لاستقبال الملاحظات وطلبات الخدمة التي يحتاجها النزيل عند إقامته، وتلبيتها دون أي تقصير، مبينًا أن هناك أعمالاً ميدانية لمفتشين مرتبطة بشكل مباشر بالنزلاء؛ لضمان تحقيق أعلى مستويات الخدمة والتجاوب الفوري مع ما يرد من قبلهم من ملاحظات.

وقال: "قمنا بفتح خدمات إلكترونية وقناة تواصل عبر رقم (930) للتجاوب بشكل فعال مع كل ما يرد إلى الوزارة؛ لتلبية احتياجات المواطن خلال فترة إقامته"، مثمنًا تفاعل المستثمرين الكبير مع الوزارة بشأن تقديم منشآتهم؛ تلبية لهذا الواجب الوطني بشكل مجاني، معربًا عن ثقته بأن هناك المزيد الذي سيقدم خلال الفترة المقبلة، مشيرًا إلى أنه يمكن الاتصال والاستفسار عن هذه المبادرة عبر الاتصال برقم (930)، أو من خلال قنوات التواصل الأخرى.






آخر تعديل : 13 شعبان 1441 هـ 08:57 م
عدد القراءات :

جميع الحقوق محفوظة – وزارة الصحة – المملكة العربية السعودية ©