أخبار الوزارة
لجنة متابعة مستجدات فيروس (كورونا) الجديد تعقد اجتماعها الخامس والثلاثين
01 شعبان 1441

عقدت اللجنة المعنية بمتابعة مستجدات الوضع الصحي لفيروس (كورونا) الجديد ظهر اليوم الأربعاء اجتماعها الخامس والثلاثين، برئاسة معالي وزير الصحة الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة، وحضور أعضاء اللجنة، الذين يمثلون عددًا من القطاعات الحكومية ذات العلاقة؛ حيث اطلعت على كافة التقارير والتطورات حول الفيروس. كما جرى  استعراض الوضع الوبائي للفيروس على مستوى العالم، والحالات المسجلة في المملكة، والاطمئنان على أوضاعهم الصحية، مع التأكيد على استمرار تطبيق كافة الإجراءات الوقائية في منافذ الدخول، وتعزيزها، واتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية للتصدي له، ومنع انتشاره، وأثنت على تفاعل الجميع مع أمر منع التجول، ودعتهم للبقاء في منازلهم، وعدم الخروج إلا للضرورة خلال فترة السماح بالتجول.

 

وعقب الاجتماع، تم عقد مؤتمر صحفي شارك فيه كل من المتحدث الرسمي لوزارة الصحة الدكتور محمد العبدالعالي، والمتحدث الأمني لوزارة الداخلية المقدم طلال الشلهوب؛ حيث أوضح المتحدث الرسمي لوزارة الصحة أن إجمالي عدد الحالات المؤكدة بفيروس (كورونا) الجديد حول العالم بلغ 424 ألف حالة، وعدد الحالات التي تعافت 110 آلاف حالة حتى الآن. كما بلغ عدد حالات الوفاة 19 ألف حالة.

 

وأضاف أنه تم تسجيل 133 حالة إصابة جديدة بفيروس (كورونا) الجديد في المملكة، منها 18 حالة ارتبطت بالسفر ومعزولة صحيًّا منذ قدومها إلى منافذ المملكة، وبقية الحالات وعددها 115 حالة من المخالطين لحالات سابقة وتحت المراقبة الصحية. ‏‎وتوزعت هذه الحالات الجديدة في المدن التالية: الرياض (83)، والدمام (13)، وجدة (10)، والمدينة المنورة (6)، والقطيف (6)، والخبر (5)، ونجران (4)، وأبها (2)، وعرعر (2)، والظهران (1)، والجبيل (1).

 

وبهذا يبلغ العدد التراكمي للحالات المصابة بفيروس (كورونا) الجديد في المملكة 900 حالة، تتلقى الرعاية وحالتها مستقرة، باستثناء 4 حالات حرجة، وحالة وفاة لمقيم في مكة المكرمة يبلغ من العمر 46 عامًا. وبهذا يبلغ إجمالي حالات الوفاة حالتين، فيما تعافى منها - بفضل الله - حالة إضافية، ليصل إجمالي الحالات المتعافية 29 حالة، ولله الحمد.

 

وأكد على الجميع ضرورة الالتزام بتوصيات الوزارة لسلامتهم، وصحتهم، ولصحة المجتمع، كتجنب المصافحة بالأيدي، والمداومة على غسل اليدين بالماء والصابون، وتغطية الفم عند السعال والعطاس، والتخلص من المناديل بشكل سليم، والبقاء في المنازل - قدر الإمكان - والابتعاد عن التجمعات، وعدم الخروج إلا للضرورة، وتطبيق جميع إجراءات العزل لكل مَنْ قدم من خارج المملكة، والعزل الصحي لمدة 14 يومًا.

 

وجدد التوصية بالقيام بالاستفادة من خدمة التقييم الذاتي لأعراض الإصابة بفيروس (كورونا) الجديد عبر تطبيق (موعد)، الذي تقدمه وزارة الصحة لكافة المواطنين والمقيمين، مواصلاً التحذير من الشائعات، وحاثًّا الجميع على الرجوع إلى المصادر الموثوقة، وما تعلنه وزارة الصحة، وكل من لديه أعراض أو استفسار أو استشارة نرحب بتواصله على رقم (937) على مدار الساعة.

 

من جانبه، أكد المتحدث الأمني لوزارة الداخلية المقدم طلال الشلهوب أن الجهات الأمنية والقوات المساندة من وزارة الحرس الوطني، ورئاسة أمن الدولة، تواصل تطبيق مهامها اليومية؛ لمنع التجول في جميع مناطق المملكة من قرى، ومدن، ومراكز، منذ بداية وقت منع التجول، وحتى الساعة السادسة صباحًا، مشيدًا بالتزام المواطنين والمقيمين، وأن ذلك يساعد رجال الأمن، ويسهم في عدم المخالطة والانتقال من الأماكن الأخرى؛ لمنع انتشار الفيروس.

 

وفيما يخص موافقة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - القاضي بزيادة الإجراءات الاحترازية لمنع تفشي فيروس (كورونا) الجديد, أوضح أنه سيتم ابتداءً من الساعة الثالثة عصرًا من يوم غد الخميس، بمساندة الجهات العسكرية، منع التجول والدخول والخروج من مدينة الرياض، ومكة المكرمة، والمدينة المنورة، حتى الساعة السادسة صباحًا, لافتًا إلى أنه سيتم استعراض تفاصيل حدود هذه المدن الثلاث اليوم في مؤتمر خاص في تمام الساعة السابعة مساءً.

 

وبيَّن أن مخالفة منع التجول تُسجل على الشخص وليست على المركبة، مفيدًا بأن رجال الأمن يطبقون أمر منع التجول في مواقعهم، ووفق الخطة الأمنية المحكمة، بمساندة الجهات الأخرى العسكرية. كما يتم تقييم الوضع والتحقق من الشخص الذي يقود المركبة أو السائر بالطريق، واتخاذ الإجراء اللازم مباشرة، من خلال التقصي عن بطاقته، إذا كان من الفئات المستثناة، مشددًا على أنه يجب أن يحمل العامل في الجهات المستثناة البطاقة الخاصة بعمله، والمشهد الصادر من قِبَل جهة العمل التي ينتمي إليها.

 

وأشار إلى أن هناك مخالفات، ولكنها قليلة, لافتًا الانتباه إلى أنه سيتم الإعلان عن هذه الغرامات أو العقوبات الخاصة بالمخالفين في الوقت المناسب, مفيدًا بأن العقوبة هي 10 آلاف ريال للمرة الأولى، وتضاعف للمرة الثانية والثالثة عقوبة السجن بما لا يزيد على 20 يومًا تشمل المواطن والمقيم.

 

وتطرق الشلهوب إلى بيان النيابة العامة الصدر أمس, الذي يشير إلى عقوبة كل من ينشر مواقع تهوين في أمر منع التجول, مؤكدًا أن كل من ينتج مواد تهون من قرار منع التجول، أو ينشرها، أو يتداولها، سيتم رصدها، وسيطبيق النظام بحقه مباشرة, مؤكدًا أن الجميع يعمل لمصلحة الوطن والمواطن, وأن الإجراءات تصاعدية، بناءً على الوضع الحالي، وبما يستجد من وزارة الصحة، واللجنة المعنية بدراسة الوضع.

 

ولفت المتحدث الأمني لوزارة الداخلية الانتباه إلى أن المملكة مرت بالكثير من المحن، وركيزتها الأساسية هي المواطن, مشيرًا إلى أن التعاون بين الجهات الرسمية والمواطن والمقيم يساعد على تقليل الحركة، والالتزام بمنع التجول، وتطبيقه، وأنه بتعاون الجهات الصحية والأمنية معًا - بإذن الله - سيكون الجميع في أمان.

​ 





آخر تعديل : 01 شعبان 1441 هـ 07:22 م
عدد القراءات :

جميع الحقوق محفوظة – وزارة الصحة – المملكة العربية السعودية ©