أخبار الوزارة
وزير الصحة: سنقود عملاً ممنهجًا لبناء القدرات البحثية الوطنية من تجربة (كورونا)
04 صفر 1437
قال معالي وزير الصحة، المهندس خالد الفالح: إن تجربة (كورونا) في المملكة بقدر ما هي صعبة ومريرة، إلا أنني متفائل بأنها ستمكننا من بناء قدرات بحثية تجعل المملكة تتبوأ الموقع الذي تستحقه بوصفها دولة قيادية من ناحية المنظومة الصحية، مشيرًا إلى أن الحلقة الفارغة التي تعوق تحقيق هذا الهدف هي حلقة البحث العلمي، وتطوير الأدوية والعلاجات، مؤكدًا عزم الوزارة على أن يكون مؤتمر الرياض لأبحاث لقاح (كورونا) خطوة كبيرة في هذا الاتجاه.
 
وأضاف: إن ثقتي عالية وليس لها سقف في قدرات الوطن وأبنائه وبناته في مجال البحث العلمي، مؤكدًا أن وزارة الصحة ستأخذ دورها القيادي وتحت مظلتها الجهات الأخرى المقدمة للخدمات الصحية، والجامعات، والجهات البحثية لتنسيق الجهود مع الجهات السعودية، وعقد الشراكات الدولية، وتطبيق عمل ممنهج لبناء القدرات البحثية باستمرار.
 
جاء ذلك عقب لقائه أمس المشاركين في المؤتمر العالمي لأبحاث لقاح (كورونا) المتواصل في مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية بالرياض، بحضور أعضاء المجلس الاستشاري لمركز القيادة والتحكم بالوزارة.
 
وأشار إلى أن بعض المنظومة الصحية في المملكة حديث نوعًا ما مقارنة بدول متقدمة، وليس لدينا العمق الموجود لديهم، وعلى الرغم من وجود تطور كبير خلال العقود الماضية في العلاج والوقاية من الأوبئة، لم نخطُ خطوات تُذكر في مجال البحث الطبي واستحداث أدوية وأمصال لأنفسنا، وما زلنا نعتمد على صناعة الأدوية العالمية، وعلى مراكز الأبحاث العالمية، لافتًا إلى أن الأمراض المستجدة لدينا قليلة، وربما كان ذلك هو السبب الذي لم يجعل هناك دافعًا قويًّا لتطوير مجال الأبحاث.
 
وحول موضوع (كورونا)، أوضح معالي وزير الصحة أن المملكة تكاد تكون الدولة الوحيدة التي تعاني (كورونا)، و85% من حالات هذا المرض في المملكة، وإلى الآن لم نعرف السبب، وهناك دول أخرى بها إبل؛ ولكن الحالات الأولية لديها قليلة، وانتشار العدوى محدود، على الرغم من أن جاهزية هذه الدول من الناحية البحثية وقدراتها ليست أفضل من المملكة.
 
وأبان أن هناك خصائص لفيروس (كورونا) تجعل بيئة المملكة مناسبة أو مثالية لها، ولذلك فالحاجة إلى الأبحاث في المملكة أكثر لمواجهة هذا الفيروس، ولأن المملكة عليها مسؤوليات تجاه مواطنيها وتجاه العالم.
 
وعن مؤتمر الرياض لأبحاث لقاح (كورونا)، قال الفالح: إنه التجمع الأول من نوعه، وقد نجح في جمع أقطاب المؤسسات البحثية والمؤسسات الممولة تحت سقف واحد لبحث الوصول إلى مصل، ومعرفة الخاصية التي تجعل المملكة مختلفة عن غيرها في انتشار فيروس (كورونا)، معربًا عن أمله في أن يكون (كورونا) آخر مرض وبائي يظهر في المملكة.
 
 
 
 
 



تقييم المحتوى
عدد القراءات
آخر تعديل 04 صفر 1437 هـ 12:10 م
هل تجد هذا المحتوى مفيدًا ؟ نعم لا اقترح
مؤشر رضى الزوار مؤشر السعادة
مؤشر رضى الزوار راضي تماماً راضي حيادي غير راضي غير راضي تماماً
يدعم هذا الموقع جميع أنماط دقة الشاشة وكافة الأجهزة الذكية والمتصفحات
جميع الحقوق محفوظة – وزارة الصحة – المملكة العربية السعودية ©