أخبار الوزارة

د.باسليمان: خدمات الرعاية الصحية بالمراكز الصحية تشهد نقلة تطويرية في خدماتها
أكد وكيل وزارة الصحة المساعد للرعاية الصحية الأولية د.محمد بن عمر باسليمان أن خدمات الرعاية الصحية المقدمة عبر المراكز الصحية تشهد - حاليًّا - نقلة تطويرية في خدماتها والبنية التحتية لها، حيث تم تشغيل 749 مركزًا صحيًّا تم إحلالها في مبانٍ حكومية جديدة، وتم تجهيزها بأحدث التجهيزات الطبية وغير الطبية، وتم تحسين فئات وأعداد العاملين في هذه المراكز، إضافة إلى 922 مركزًا صحيًّا جارٍ تنفيذها أو طرحها للترسية لترفع بتشغيلها المراكز الصحية الحكومية الجديدة إلى 1671 مركزًا حكوميًّا نموذجيًّا موزعة على جميع مناطق المملكة.
كما أشار إلى أنه تم استحداث 600 مركز صحي خلال الأربع سنوات الماضية ضمن المشروع الوطني للرعاية الصحية المتكاملة والشاملة، وسيتم دعم جميع المراكز بالقوى العاملة المتخصصة بمن في ذلك أخصائيين واستشاريين في مجال طب الأسرة والتخصصات اللازمة الأخرى في الرعاية الصحية الأولية.
وأوضح د.باسليمان - خلال لقاء صحفي عقده الاثنين الماضي بقاعة الاجتماعات بديوان الوزارة - أن هذه النقلة تنبثق من الخطة الإستراتيجية لوزارة الصحة ومشروعها الوطني للرعاية المتكاملة والشاملة والإستراتيجية الوطنية للرعاية الصحية الأولية، حيث يتم - حاليًّا - تقديم70% من إجمالي الخدمات الصحية التي تقدمها الوزارة عبر هذه المراكز، وستتطور هذه الخدمات بشكل كبير بعد دعمها بأطباء متخصصين واستشاريين في مجال خدمات الرعاية الصحية الأولية.
وأضاف أن الوزارة ستحقق بنهاية الخطة الإستراتيجية معدلات تصل إلى مركز صحي لكل 7 آلاف نسمة؛ حيث سيرتفع عدد المراكز الصحية إلى 3000 مركز صحي موزعة على كافة مناطق ومحافظات المملكة، مبينًا أن الوزارة تبذل جهودًا كبيرة لتحقيق رضا المستفيدين من خدماتها الصحية؛ حيث تم إعداد دراسات وأبحاث من جهات داخل المملكة وخارجها لتطوير هذه الخدمات والتغلب على المشكلات الصحية التي تشكل تحديًا للوزارة والمتمثلة في تغيير نمط الأمراض من المعدية إلى الأمراض المزمنة.
وأشار إلى أن مراكز الرعاية الصحية الأولية تقدم - حاليًّا - أكثر من 20 برنامجًا تغطي كافة الفئات العمرية، مبينًا أن هذه البرامج شهدت مؤخرًا إضافة نوعية؛ حيث أدخل برنامج صحة الشباب واليافعين وبرامج لرعاية المسنين لتنضم إلى البرامج القائمة المتمثلة في برنامج رعاية الطفولة، وبرنامج رعاية الأمومة، وبرنامج رعاية البالغين، وبرامج التحصينات، وبرنامج مكافحة الأمراض المعدية، وبرنامج الصحة النفسية، وبرنامج الأمراض المزمنة والخدمات العلاجية ورعاية الطفل السليم، وغيرها.
ولفت د.باسليمان إلى أن الأدوية الأساسية مع الأمصال واللقاحات كانت ١٨٣ دواءً، وجارٍ اعتماد إضافة ١١٧ صنفًا من الأدوية ليصبح المجموع ٣٠٠ دواء بالمراكز الصحية بنسبة زيادة قدرها ٦٤٪، وتشمل الأدوية الجديدة عقاقير للصحة النفسية والأمراض المزمنة، مثل السكري وارتفاع ضغط الدم، وغيرها من الأدوية المهمة.
وحول صدور قرار مجلس الوزراء الموقر مؤخرًا بنقل خدمات وحدات الصحة المدرسية إلى وزارة الصحة؛ أفاد د.باسليمان أن وزارة الصحة تعد شريحة طلاب المدارس إحدى أهم الشرائح السكانية التي تستهدف توجيه خدماتها لها، وسيتم وضع خطة إستراتيجية شاملة للصحة المدرسية، بحيث تتكامل خدماتها مع خدمات الرعاية الصحية الأولية وجميع مستويات الخدمة الصحية الأخرى، والاستفادة من مراكز الرعاية الصحية الأولية المنتشرة في جميع الأحياء داخل المدن وفي القرى والهجر.
 واختتم د.باسليمان بأن إجمالي عدد المستفيدين من خدمات الرعاية الصحية الأولية وصل العام الماضي إلى 55 مليون مراجع، وأن الوزارة تستهدف في مشروع الرعاية الصحية المتكاملة والشاملة تأمين جميع الخدمات الصحية الأساسية التي يحتاجها المواطن في مراكز الرعاية الصحية الأولية قريبًا من سكنه وبأجود المستويات؛ حيث تم البدء في إجراءات الاعتماد وتطبيق برامج الجودة النوعية والإشراف والمتابعة في جميع هذه المراكز.




آخر تعديل : 06 صفر 1434 هـ 04:45 م
عدد القراءات :

جميع الحقوق محفوظة – وزارة الصحة – المملكة العربية السعودية ©