أخبار الوزارة

وزارة الصحة تؤكد أهمية التوعية بأخطار (السكري) في الاحتفال بيومه العالمي

تحت شعار "لنحمِ مستقبلنا من مرض السكري" يحتفل العالم باليوم العالمي للسكري في 14 نوفمبر والذي يصادف هذا العام يوم غد الأربعاء 29/12/1433هـ؛ بهدف  تعزيز الوعي الصحي لكل مريض بالسكري أو كل شخص معرض مستقبلًا للإصابة بهذا المرض، وتقديم  أفضل الخدمات  الصحية والتثقيفية، لاسيما أن أكثر من 220 مليون نسمة مصابون بالسكري في جميع أنحاء العالم، ومن المرجّح أن يزداد ذلك العدد بنسبة تفوق الضعف بحلول عام 2030م إذا لم تُتخذ أيّة إجراءات للحيلولة دون ذلك.

وأوضح مركز معلومات الإعلام والتوعية الصحية بوزارة الصحة أن مرض السكري مرض مزمن يحدث عندما يعجز البنكرياس عن إنتاج مادة الأنسولين بكمية كافية، أو عندما يعجز الجسم عن استخدام تلك المادة بشكل فعال، كما أن الأنسولين هرمون ينظّم مستوى السكر في الدم.

وأشار المركز إلى أن السكري يمكن أن يتسبّب مع مرور الوقت في إلحاق أضرار بالقلب والأوعية الدموية والعينين والكليتين والأعصاب، ويزيد من أخطار الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية، كما أن اعتلال الشبكية السكري هو من الأسباب الرئيسية المؤدية إلى العمى، وهو يحدث نتيجة تراكم طويل المدى للأضرار التي تلحق بالأوعية الدموية الصغيرة الموجودة في الشبكية، وبعد التعايش مع السكري لمدة 15 عامًا يُصاب نحو 2% من المرضى بالعمى، ويُصاب حوالي 10% بحالات وخيمة من ضعف البصر، وأن نحو 80% من وفيات السكري تحدث في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل.

وعن الوقاية من مرض السكري أكد المركز أنّ انتهاج تدابير بسيطة يمكن أن تحسن أنماط الحياة وتقي بإذن الله من مرض السكري أو تأخر ظهوره، كالمحافظة على وزن صحي وفي حدوده الطبيعية، وممارسة النشاط البدني بما  لا يقلّ عن 30 دقيقة واتباع نظام غذائي صحي يحتوي على ثلاث إلى خمس وجبات من الفواكه والخضار كل يوم، والتقليل من تناول السكر والدهون المشبّعة، إضافة إلى أهمية تجنّب تعاطي التبغ؛  لأنّ التدخين يزيد من أخطار الإصابة بالأمراض القلبية الوعائية.

هذا وقد خصص مركز معلومات الإعلام والتوعية الصحية بوزارة الصحة الخط المجاني رقم 8002494444 للإجابة على أسئلة المتصلين بما يتعلق بمرض السكري وغيره من الأمراض، أو إرسال أسئلتهم على حساب وزارة الصحة في موقع التواصل الاجتماعي تويتر @saudimoh.

وأوضح المركز أن من أبرز الأهداف العامة لليوم العالمي للسكري2012م: تشجيع الحكومات على تعزيز وتنفيذ سياسات الوقاية والسيطرة على مرض السكري ومضاعفاته، دعم ونشر المبادرات الوطنية لمكافحة مرض السكري ومضاعفاته، توضيح أهمية التثقيف القائم على الأدلة في علاج مرض السكري والوقاية من مضاعفاته، زيادة الوعي بالعلامات التحذيرية للإصابة بمرض السكري وتشجيع التشخيص المبكر، تعزيز العمل للحد من عوامل الخطر لمرض السكري من النوع الثاني، وتعزيز العمل لمنع أو تأخير مضاعفات مرض السكري، هذا وتسعى وزارة الصحة دائمًا إلى إذكاء الوعي العالمي بداء السكري، وبمعدلات وقوعه التي ما زالت تزداد في شتى أنحاء العالم، وبكيفية توقي المرض في معظم الحالات.

الجدير بالذكر أن آخر الإحصائيات المعتمدة في المملكة حول هذا الموضوع أشارت إلى أن 28% من المصابين بالداء السكري للفئة العمرية فوق (30) عامًا، فيما بلغت نسبة المصابين بالداء السكري في مجمل المجتمع 14.1%.




آخر تعديل : 28 ذو الحجة 1433 هـ 10:51 ص
عدد القراءات :

جميع الحقوق محفوظة – وزارة الصحة – المملكة العربية السعودية ©