أخبار الوزارة
د.الربيعة يشدد على أهمية دور الجمعيات الخيرية الصحية في تقديم خدمات صحية ذات جودة عالية

​رعى معالي وزير الصحة الدكتور عبدالله الربيعة مساء أمس اللقاء المفتوح (دور مؤسسات المجتمع المدني في تكامل الخدمات الصحية) والذي نظمته جمعية (عناية) بالتعاون مع اللجنة الوطنية الصحية بمجلس الغرف السعودية والذي أقيم في مقر المجلس بالرياض. وكشف وزير الصحة خلال اللقاء عن دراسة لرفع مستوى مجلس الخدمات الصحية بمجلس الشورى إلى مجلس أعلى للصحة وهو ما عده الوزير قوة تعطي التكامل ما بين مقدمي الخدمات الصحية بالمملكة بشكل منهجي.

 وشدد د.الربيعة على أهمية دور الجمعيات الخيرية الصحية في تقديم خدمات صحية ذات جودة عالية، غير أنه لفت إلى أن هناك جمعيات خيرية أنشئت برغبة أطباء لأنهم لم يديروا الجمعيات العلمية، فاتجهوا إلى جانب آخر للحصول على جمعية خيرية بهدف علمي بحت. وتابع: "إن وزارة الصحة حريصة على ألا تتحول الجمعيات الخيرية إلى جمعيات علمية؛ لأن بعض الأكاديميين لم يحصلوا على رئاسة أو قيادة هذه الجمعيات العلمية بالجامعات أو بالهيئة السعودية للتخصصات الصحية، وهي مشكلة تواجهنا، وقد أوقفت وزارة الصحة ترخيص بعض هذه الجمعيات لهذه الأسباب التي تدخل في التخصص الفرعي البحت، وعندما تنظر إلى هذه الجمعية تجد أن مجلس إدارتها وتنظيمها قدم للجمعيات العلمية ولم يحصل على الترخيص فحور إلى جمعية خيرية، وهذا لا يمكن قبوله في التحايل على النظام بخلق جمعيات خيرية بهذه الازدواجية".

 ولفت د.الربيعة إلى جهود وزارة الصحة ووزارة الشئون الاجتماعية لتنظيم وتشريع عمل الجمعيات الخيرية الصحية وذكر أنها تحتاج إلى مزيد من معرفة التحديات وإظهار تشريعات جديدة وبحث التشريعات القائمة حاليًا وتطويرها للتحكم في عملها.

وحذر د.الربيعة الجمعيات الخيرية من التوسع في نطاق الممارسة السريرية بشكل كبير، وقال إن هذا أمر مكلف جدًا ماليًا وبه صعوبة في الاستمرارية بالعمل، ولكن هناك جوانب كثيرة يمكن للجمعيات القيام بها ولا يستطيع القطاع العام عملها.

وعبر د.الربيعة عن قلقه من تحول العمل الخيري إلى عمل تجاري، وقال في هذا الإطار: "بعض المبادرات غطيت بالغطاء الخيري وهي بهدف اقتصادي، ويجب ألا نحور الأسس التي بنتها الوزارة بالحد الأدنى من معايير الجودة والسلامة ومعايير المنشآت الصحية التي وضعت أخيرًا؛ لأنها تحقق مفهومًا أعلى لمستوى الرعاية الصحية".

وفي مداخلة خلال حضوره أمس اللقاء أصدر الشيخ الدكتور عبدالله بن محمد المطلق المستشار بالديوان الملكي، عضو هيئة كبار العلماء، عضو اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء وعضو الجمعية الخيرية الصحية لرعاية المرضى (عناية) فتوى بأنه يجوز للطبيب أن تدخل عملياته الجراحية وتشخيصه للمرضى ضمن زكاته.
وقال: "الطبيب الذي عليه زكاة مثلاً بمبلغ 500 ألف ريال بالمستشفى الخاص يمكنه تحويل عملياته وكشفه للمرضى وتحسب من الزكاة، ليخف على الإنسان عملية الإخراج ويكون مما يستفيد منه".

وكان اللقاء قد بدئ بكلمة ترحيبية للدكتور فهد السلطان أمين عام مجلس الغرف السعودية منوهًا إلى تعاون (الصحة) مع جمعية (عناية) ونظرتهم إلى أنها شريك لعملهم لا منافسًا لها كما  كشف في إحدى وقفاته عن  رحلته عام 2007م إلى بولندا وما لاحظه من اهتمام بالغ ومتابعة في الإعلام البولندي عن طبيب سعودي ماهر نجح في عملية فصل توأمين سياميين وتعد أعقد عملية تم إجراؤها على مستوى العالم  والتي قام بإجرائها معالي وزير الصحة الدكتور عبدالله الربيعة، وما لمسه من شكر وعرفان لمقام خادم الحرمين الشريفين قدوتنا في العمل الإنساني والتطوعي، وأن الأفعال لا الأقوال هي من تترك أثرًا في الشعوب، وعند عودته إلى المملكة رفع خطابًا إلى المقام السامي وصف فيه شعور هذا الشعب العظيم تجاه الملك والمملكة والطبيب.

ثم استعرض الدكتور محمد الركبان أمين جمعية (عناية) بعضًا من مشاريع الجمعية قائلاً: "إنها أسهمت عبر مشروع العلاج الخيري في علاج نحو 1300 مريض بالقطاعين العام والخاص وعلاج نحو 5500 مريض عبر العيادات المتنقلة في منطقة جازان، كاشفًا النقاب عن مشروع خيري بقيمة 50 مليون ريال في مراحله النهائية".

وأوضح الدكتور سامي العبدالكريم رئيس اللجنة الصحية الوطنية بمجلس الغرف أن الجمعيات الخيرية الصحية تعاني معوقات عدة تهدد بفشلها ولديها مصاعب عديدة تحول دون قيامها بدورها الأساسي وأبرزها أنها تقوم بجهد فردي ورؤية شخص متحمس وعدم وضوح المرجعية القانونية لها. وفي ختام اللقاء كرَّم راعي الحفل الدكتور الربيعة الداعمين لجمعية (عناية).

 



تقييم المحتوى
عدد القراءات
آخر تعديل 13 ربيع الأول 1433 هـ 02:40 م
هل تجد هذا المحتوى مفيدًا ؟ نعم لا اقترح
مؤشر رضى الزوار مؤشر السعادة
مؤشر رضى الزوار راضي تماماً راضي حيادي غير راضي غير راضي تماماً
يدعم هذا الموقع جميع أنماط دقة الشاشة وكافة الأجهزة الذكية والمتصفحات
جميع الحقوق محفوظة – وزارة الصحة – المملكة العربية السعودية ©