أخبار الوزارة
 بيان منظمة الصحة العالمية حول فيروس كورونا الجديد
إن ظهور هذا الفيروس الجديد (كورونا) يلقى اهتمامًا عالميًّا؛ كونه أحد التحديات الرئيسة التي تواجه كل الدول المتأثرة بهذا الفيروس، فضلاً عن سائر الدول في جميع أنحاء العالم. وهو الأمر الذي دعا وزارة الصحة بالمملكة العربية السعودية إلى الاعتراف بخطورة هذا التحدي، وطلب المساعدة من منظمة الصحة العالمية لتقييم الوضع وتقديم المشورة والتوصيات التي من شأنها الإسهام في التصدي لهذا الفيروس. وإنه ليسعد المنظمة أن تأتي إلى هنا للتعاون مع المملكة العربية السعودية.

وإذا كان قد أتيح لنا أن نلم ببعض جوانب هذا المرض، فلا ينبغي أن ننسى أنه مرض جديد، وأنه ثمة فراغات في معرفتنا بطبيعة المرض تستلزم حتمًا بعض الوقت ليتسنى لنا ملؤها.
 
ومما أمكن التوصل إليه حتى وقتنا الراهن، أن هذا المرض يتسبب في الإصابة به فيروس ينتمي إلى ما يُعرف بمجموعة فيروسات كورونا (corona viruses)، وهي العائلة التي ينتمي إليها - أيضًا - فيروس سارس (SARs). وينبغي التنويه إلى أن هذا الفيروس الجديد مختلف عن فيروس سارس، بيد أن انتماءهما إلى العائلة ذاتها من الفيروسات قد ضاعف القلق الذي أثاره ظهور هذا الفيروس الجديد.

كما لم يكن خافيًا علينا أنه قد وقعت إصابات منذ عام 2012، وإن لم نكن نعلم على وجه اليقين أين يعيش هذا الفيروس. وقد نما إلى علمنا - أيضًا - أن الإصابة بهذا الفيروس قد تؤدي لدى الكثيرين إلى الإصابة بالالتهاب الرئوي؛ لكننا لا نعلم نسبة الإصابة بمرض بسيط جراء الإصابة بالفيروس. وقد لوحظ أن أكثر الذين تعرضوا للإصابة حتى وقتنا هذا هم من الرجال المسنين، وغالبيتهم يعانون بعض الاضطرابات الصحية؛ لكن لم يتسنَ لن تفسير ذلك، وما إذا كان هذا النسق في الإصابة سيتغير بمرور الوقت أم لا.
 
كما توجد هناك عوامل أخرى كثيرة لم نستوعبها بعد؛ فمثلاً، كيف يصاب الأشخاص بفيروس كورونا؟ وهل تنتقل العدوى إليهم من الحيوانات أم من الأسطح التي تحمل الفيروس؟ وهل للفيروس القدرة على الانتقال من شخص إلى آخر؟ وفي النهاية، نود القول إننا لسنا على دراية كاملة بمدى انتشار هذا الفيروس، سواء في بلدان المنطقة أو غيرها من المناطق حول العالم.

وبغض النظر عن أي شيء، فإن شغلنا الشاغل - حاليًا - هو بحث إمكانية تفشي هذا الفيروس الجديد؛ حيث تسبب هذا الفيروس في انتشار العديد من الأمراض الخطيرة في العديد من البلدان، على الرغم من قلة الحالات المصابة به، وما زال هذا الفيروس موجودًا في المنطقة منذ عام 2012. ومما يعزز المخاوف المثارة حول هذا المرض، وجود تجمعات سكانية كبيرة في العديد من البلدان، وهو ما يعضد احتمالية انتقال هذا الفيروس الجديد من شخص إلى آخر عند الاحتكاك المباشر بينهما.
 
وقد ظل هذا النسق في انتقال العدوى بين الأشخاص موجودًا؛ ولكن على نطاق ضيق. وحتى وقتنا هذا، لا يوجد ما يثبت أن هذا الفيروس لديه القدرة على الاستمرار في التفشي بشكل عام بين المجتمعات.

وفي سبيل ذلك، لا بد من اتخاذ العديد من الإجراءات العاجلة. ومن أهم هذه الإجراءات ضرورة سعي جميع البلدان، سواء داخل المنطقة أو خارجها، لزيادة مستوى الوعي بين السكان، وبخاصة بين الأشخاص العاملين في المنظومة الصحية، بالإضافة إلى ضرورة اتخاذ خطوات عاجلة لزيادة مستوى الترصد الوبائي لهذا المرض الجديد.
 
ولقد شاهدنا بأنفسنا، في المملكة العربية السعودية، أهمية الترصد الدقيق للأمراض. فعند ظهور حالات جديدة - كما يحدث غالبًا - يجب على جميع البلدان الإبلاغ عنها فورًا، وعن جميع ما يرتبط بها من معلومات، ثم تبعث بها إلى منظمة الصحة العالمية، بما يتفق مع لوائح الصحة العالمية؛ لأن هذا هو الأساس الذي نستطيع من خلاله زيادة الوعي الدولي بالأمراض والاستعداد لها ومواجهتها.

وتحتاج البلدان كذلك إلى تقييم درجة استعدادها وجاهزيتها في حالة تفشي هذا الفيروس، بالإضافة إلى تعزيز قدراتها الأساسية، إذا لم تكن على القدر المطلوب، وبما يتفق مع لوائح الصحة العالمية. ومن جانبنا، فإننا نعلن عن استعداد منظمة الصحة العالمية لمد يد العون لجميع بلدان هذه المنطقة وجميع المناطق حول العالم فيما يتعلق بهذه المهام.
 
هناك بعض الأسئلة التي ما زالت بحاجة إلى إجابات، منها: كيف تنتقل العدوى؟ وما عوامل الإصابة بالمرض أو المضاعفات الخطيرة بعدها؟ الإجابة عن هذه الأسئلة من شأنها أن تدلنا على سبل الوقاية من الإصابة بالمرض.
 
وفي الختام، نود الإشارة إلى أن حكومة المملكة العربية السعودية قد أخذت هذا الفيروس الجديد على محمل الجد، وأن وزارة الصحة قد شرعت في اتخاذ العديد من الخطى الحثيثة والفعالة تجاه تعزيز الصحة العامة، نذكر منها تكثيف إجراءات الترصد الوبائي، والبدء في التحري حول هذا المرض، وتفعيل النشاط البحثي في هذا الشأن، وكذلك اتخاذ تدابير الوقاية والمكافحة.

هناك أسباب تكمن وراء اكتشاف حالات إصابة جديدة بالمملكة، لعل أهمها المضي في تعزيز نظام الترصد الصحي والقدرات المعملية، وكذلك الشبكة التي تربط المعامل الصحية بعضها ببعض.

ولا يفوتنا أن نذكر في النهاية أن الخطوات الجادة المتخذة من قبل المملكة لحماية شعبها، وكذلك الخبرة والمعلومات التي أمكنها اكتسابها وتراكمها فيما مضى، جعل المملكة في مقدمة الدول المكافحة لهذا الفيروس الجديد؛ ما سيكون لها أطيب الأثر في مكافحة المرض في سائر البلدان حول العالم.




آخر تعديل : 03 رجب 1434 هـ 08:47 ص
عدد القراءات :

جميع الحقوق محفوظة – وزارة الصحة – المملكة العربية السعودية ©