أخبار الوزارة

د.خشيم يبحث مع وكيلة وزارة الصحة البريطانية سبل تعزيز التعاون في المجال الصحي
التقى معالي نائب وزير الصحة للتخطيط والتطوير الدكتور محمد بن حمزة خشيم معالي وكيلة وزارة الصحة البريطانية آنا سوبري والوفد المرافق لها، والتي تقوم بزيارة رسمية للمملكة، وجرى خلال اللقاء بحث سبل تعزيز التعاون في المجال الصحي.
 
حضر اللقاء كل من الدكتور زياد ميمش وكيل الوزارة للصحة العامة، والدكتور محمد اليمني وكيل الوزارة للتخطيط واقتصاديات الصحة، والدكتور محمد زمخشري وكيل الوزارة المساعد للتخطيط والتدريب، والدكتورة عفاف الشمري المديرة العامة العلاقات الدولية.
 
عقب ذلك جرى عقد الاجتماع الثاني للجنة الوزارية للتعاون السعودي-البريطاني في مجال الرعاية الصحية بقاعة الاجتماعات الكبرى بالوزارة. كما تم استعراض وبحث أوجه التعاون بين الجانبين في المجال الصحي. وقد رأس الجانب السعودي في اللجنة الدكتور محمد اليمني وكيل وزارة الصحة للتخطيط واقتصاديات الصحة، بينما رأس الجانب البريطاني آنا سوبري وكيلة وزارة الصحة البريطانية.
 
وذكر منسق الاتصال بين الجانبين في اللجنة ووكيل الوزارة المساعد للتخطيط والتدريب الدكتور زمخشري أن الاجتماع جاء في إطار مذكرة التفاهم التي وقع عليها وزيرا الصحة في البلدين للتعاون بين وزارتيهما، والتي تم بناءً عليها تكوين فريقي عمل، كما تم تبادل الكثير من الزيارات بين الخبراء في المملكة وبريطانيا، وأوضح أنه تم في الاجتماع تبادل وجهات النظر، وبحث أوجه التعاون الممكنة بين الطرفين في المجالات الصحية، وتنمية الموارد البشرية الصحية والتدريب.
 
وفي تصريح خاص لوكيلة وزارة الصحة البريطانية آنا سوبري قالت إنه شرف كبير لها أن تزور المملكة العربية السعودية، وهي أول زيارة لها منذ تسلمها منصبها، والالتقاء مع معالي نائب وزير الصحة بالمملكة للتخطيط والتطوير الدكتور محمد بن حمزة خشيم وعدد من كبار المسؤولين بالوزارة، وذكرت أنه تم في هذه اللقاءات تبادل الأحاديث عن عدد من الموضوعات التي يمكن أن تسهم بها بريطانيا في تنفيذ الخطط الصحية الطموحة للمملكة لتوسيع نظامها الصحي وتطويره.
 
وعبرت آنا سوبري عن تطلعها إلى عقد عدد من الاتفاقيات الجديدة في مجالات التعاون الممكنة بين المملكة وبريطانيا، من بينها تطوير التدريب للأطباء والممرضين والاختصاصيين الصحيين، وتوفير فرص التدريب لهم، خاصة في مجالات الدراسات العليا. وكذلك تطوير الأعمال في المجال الصحي، مشيرة إلى أن بريطانيا لا تفتخر بنظامها الصحي فحسب، وإنما - أيضًا - بعدد من مؤسساتها في القطاع الخاص، والتي تعمل في مجال تقديم الخدمة الصحية والخدمات المساندة لها، والتي يمكن أن يستفيد منها القطاع الصحي السعودي، خاصة في القطاع الصحي الخاص، وذكرت أنها لاحظت اهتمام المملكة بتوفير خدمات الرعاية الصحية الأولية وتوسيعها في كل المناطق، وعبرت عن تطلعها للمساعدة في هذا المجال بحكم الخبرة البريطانية العريقة، وأنه جرى في الاجتماع بحث مشكلة تقديم هذه الخدمات في المناطق النائية، وهي مشكلة تواجه  كثيرًا من الدول، وليس المملكة أو بريطانيا فقط.
 
 وأوضحت أن بريطانيا مرت بتجارب عديدة في هذا المجال، ونرغب في إشراك المملكة في تلك التجارب، وذكرت وكيلة وزارة الصحة البريطانية أنه تم في الاجتماع تناول قضية مرض السكر فئة (ب) الآخذ في الانتشار في كل من بريطانيا والمملكة؛ ما جعله مثار اهتمام كلا البلدين، ومجال للعمل المشترك، وعبرت عن تطلعها الكبير لرؤية مزيد من السعوديين يلتحقون بالدراسات العليا في الطب ببريطانيا، والحصول على المؤهلات البريطانية الرفيعة، واعتبرت أن تحقيق ذلك سيعد إنجازًا كبيرًا لبلدها.
 
واختتمت تصريحها بأنه قد تم - أيضًا - بحث التعاون بين المستشفيات التعليمية في كلا البلدين، موضحة أنه توجد علاقات جيدة بين هذه المستشفيات في الجامعات البريطانية والسعودية، وتطلعت إلى تنمية ذلك أكثر، وزيادة تبادل أساتذة الطب بين البلدين.
 



آخر تعديل : 21 ربيع الأول 1434 هـ 12:16 م
عدد القراءات :

جميع الحقوق محفوظة – وزارة الصحة – المملكة العربية السعودية ©