أخبار الوزارة
د.الرواف يؤكد: هناك مشكلة في تقديم أنجع وأفضل الخدمات للشباب اليافعين
استعرض أستاذ الطب في جامعة إمبريل كولج لندن ومدير عام مركز منظمة الصحة العالمية في بريطانيا الدكتور سلمان الرواف ورقة علمية قدمها في المؤتمر الخليجي لصحة اليافعين والمنعقد حاليًا بمحافظة جدة والتي أكد خلالها أن هناك مشكلة في تقديم أنجع وأفضل الخدمات للشباب اليافعين التي يستحقونها، مؤكدًا أن شباب اليوم يختلف عن الجيل السابق، مرجعًا ذلك لتعرضه للمخاطر الكثيرة والتقدم السريع، مؤكدًا أن هذه المكونات الاجتماعية والتقنية لها تأثير في تركيبة الشباب النفسية والصحية.

وأضاف قائلاً: لا بد من الاهتمام بحجم المعانات التي يواجهها الشباب من ناحية الأمراض المزمنة وبعض الخطورة التي قد تؤدي إلى الانحراف غير السوي مثل التعرض للتدخين والمخدرات والأمراض الجنسية والضغط نتيجة الحصول على متطلبات الحياة التي قد تكون مكلفة بالنسبة للعائلة وللشاب نفسه حيث يضطر للتصرف بطريقة غير صحيحة للحصول عليها.

وبين الرواف أن الشباب في الوقت الحالي يتعرض لكثير من المخاطر ومنها الحوادث ونسبته عالية جدًا والتي بالإمكان أن نمنعها.

وفي تساؤل لأحد الحاضرين: هل الأنظمة الصحية قادرة على تلبية احتياج الشباب ما بين عمر 12 سنة إلى 25 سنة، والتي تمثل في بعض الأحيان نحو50% من المجتمعات في الدول النامية ودول الخليج أكد الرواف أنه لا توجد خدمات صحية تناسب احتياجات الشباب، لافتًا إلى أنه بالإمكان تطوير الخدمات الصحية لتكون مؤهلة في التعامل مع احتياجات هذه الفئة من حيث الاهتمام بهم وإشراكهم في التعامل والسماع لمتطلباتهم والنصح لهم من قبل المؤسسات ذات العلاقة مثل الصحة والشئون الاجتماعية ورعاية الشباب وغيرها.

وقال د.الرواف: يهمنا أن يكون الشباب قياديين في ترتيب وهندسة والتنظيم، وذلك من خلال تقديم النصح للمسئولين من منطلق سنهم العمري واحتياجاتهم التي يحتاجها مجتمعهم الشبابي، لافتًا إلى أن فارق العمر بين المسئول في وزارة الصحة وبين الشباب كبير جدًا مما قد يؤدي إلى وجود فجوة كبيرة.

وأشار إلى أنه في حال وجود فريق عمل صحي متخصص وطبيب أسرة سيسهم في حل كثير من الإشكاليات التي قد تواجه الشباب، لأنه ستكون هناك رعاية متكاملة ومستمرة، مطالبًا القيادات بتطوير الأنظمة، خاصة الإعلام، حيث يجب أن يشارك الشباب بتنظيم الحملات الإعلامية التي تناسب المجتمع الشبابي.

وطالب الرواف المسئولين بإيجاد حلول عاجلة لمشكلة الشباب، مشيرًا إلى أن هناك بعض الدول التي مارست حلولاً مناسبة للحصول على النتائج السريعة في تحسين الخدمات الصحية للشباب، مؤكدًا أن من ضمن هذه الحلول هو عمل لجنة شبابية، والتي تقدم من خلالها نصائح إلى وزارة الصحة عن طريق إيجاد آلية للربط بينهم.




آخر تعديل : 18 جمادى الأولى 1433 هـ 12:46 م
عدد القراءات :

جميع الحقوق محفوظة – وزارة الصحة – المملكة العربية السعودية ©