الأيام الصحية لعام 2013
اليوم العالمي للمسنين
(المستقبل الذي نريد أن يحدده المسنون)
 
"ويعتبر طول العمر إنجازًا من إنجازات الصحة العامة، وليس مسؤولية اجتماعية أو اقتصادية. وفي هذا اليوم الدولي لكبار السن، لنتعهد جميعًا بكفالة رفاهية كبار السن وكسب مشاركتهم الهادفة في المجتمع حتى نتمكن جميعًا من الاستفادة من معارفهم وقدراتهم".
بان كي مون
أقرت الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1990، اليوم الأول من أكتوبر ليكون اليوم العالمي لكبار السن، وذلك كمتابعة لمبادرات الأمم المتحدة المتعلقة بالشيخوخة، بهدف التجاوب مع الفرص المتاحة والتحديات التي تواجه الشيخوخة في القرن الحادي والعشرين، ولإلقاء الضوء على هذه الفئة بالمجتمع، ومشاكلهم، وإبراز الاستراتيجيات التي تضمن كرامة وسعادة كبار السن، ويعد اليوم العالمي لكبار السن فرصة للتحفيز حول نشر حقوق كبار السن، ولضمان مساهمتهم القصوى في المجتمع.
 
يتقدم العالم في السن، ففي الخمسين سنة المقبلة، سوف يزداد عدد كبار السن نحو أربعة أضعاف؛ إذ يزدادون من 600 مليون نسمة إلى ملياري نسمة تقريبًا. واليوم، بلغ في سن الستين وأكثر واحد من كل عشرة. وبحلول عام 2050 سيكون هناك واحد من كبار السن بين كل خمسة أشخاص، وبحلول عام 2150، من المتوقع أن يبلغ ثلث سكان العالم ستين سنة من العمر أو أكثر.
 
موضوع اليوم العالمي للمسنين:
شعار الأمم المتحدة لليوم العالمي للمسنين لعام 2013م هو (المستقبل الذي نريد أن يحدده المسنون)
 
التاريخ المعتمد عالميًّا: 1/10/2013م.
التاريخ المحلي: 25/11/1434هـ.
 
الفئة المستهدفة:
  • كبار السن من الجنسين.
  • المؤسسات الحكومية.
  • الجمعيات والمؤسسات الأهلية.
  • الأفراد والأسر المعنية برعاية المسنين.
  • العاملون في مجالات الرعاية الصحية وتأهيل المسنين.
  • العاملون الصحيون في المراكز الصحية.
الأهداف والرسائل العامة لليوم العالمي للمسنين:
  • التوعية بأهمية تزويد كبار السن بالقدر نفسه من الرعاية الوقائية والعلاجية، والتأهيل الذي تحصل عليه الفئات الأخرى.
  • تعزيز الخدمات الصحية وتدابير الوقاية من الأمراض المعدية وغير المعدية، وتوفير سبل التكنولوجيا المساعدة، وخدمات الرعاية في مجال التأهيل.
  • تدريب الموظفين في هذا المجال.
  • توفير المرافق اللازمة لتلبية الاحتياجات الخاصة بالمسنين.
  • حث الجهات الفاعلة الأخرى عامة، كالمنظمات غير الحكومية والأسر؛ لتقديم الدعم للأفراد لاتباع أسلوب صحي في الحياة.
  • التعاون بين المؤسسات الحكومية والأسر والأفراد في تهيئة بيئة داعمــة ورعاية جيدة لصحة ورفاهية المسن.

المراجع ومواقع الإنترنت التي يمكن الرجوع إليها:

لمزيد من الاطلاع

تقييم المحتوى
عدد القراءات
آخر تعديل 24 ذو القعدة 1434 هـ 10:37 ص
هل تجد هذا المحتوى مفيدًا ؟ نعم لا اقترح
مؤشر رضى الزوار مؤشر السعادة
مؤشر رضى الزوار راضي تماماً راضي حيادي غير راضي غير راضي تماماً
يدعم هذا الموقع جميع أنماط دقة الشاشة وكافة الأجهزة الذكية والمتصفحات
جميع الحقوق محفوظة – وزارة الصحة – المملكة العربية السعودية ©