الأيام الصحية لعام 2012
اليوم العالمي للملاريا

اليوم العالمي للملاريا 2012م
(التوعية وتعاون المجتمع وسيلتنا للقضاء على الملاريا)
 

مقدمة:
الملاريا مرض يسببه طفيل يدعى (المتصورة). وينتقل ذلك الطفيل إلى جسم الإنسان عن طريق لدغات البعوض الحاملة له، ثم يشرع في التكاثر في الكبد ويغزو الكريات الحمراء بعد ذلك.

من أعراض الملاريا الحمى والصداع والتقيؤ. وتظهر تلك الأعراض، عادة، بعد مضي 10 أيام إلى 15 يومًا من التعرض للدغ البعوض. ويمكن للملاريا، إذا لم تُعالج، أن تهدد حياة المصاب بها بسرعة من خلال عرقلة عملية تزويد الأعضاء الحيوية بالدم. وقد اكتسب الطفيلي المسبب للملاريا، في كثير من أنحاء العالم، القدرة على مقاومة عدد من الأدوية المضادة له.

يُفعل اليوم العالمي للملاريا في 25 إبريل من كل عام  تحت شعار (التوعية وتعاون المجتمع وسيلتنا للقضاء على الملاريا)، ويركز على التدخلات الرامية إلى مكافحة الملاريا وتوفير العلاج الناجح المتمثل في المعالجات التوليفية التي تحتوي على مادة الأرتيميسينين؛ وحث الفئات المعرضة للمرض على استخدام الناموسيات المعالجة بمبيدات الحشرات؛ والرش داخل المباني باستخدام مبيد الحشرات من أجل مكافحة نواقل الحشرات.
  
الوضع الوبائي للملاريا:

عالميًا:
يشير التقرير الخاص بالملاريا في عام 2010 إلى أن عدد حالات الملاريا بلغ 225 مليون حالة عام 2009، وأن عدد وفياتها بلغ قرابة 781000 وفاة في العام نفسه؛ ما يشكل انخفاضًا مقارنة مع عام 2000 عندما بلغ عدد الحالات 233 مليون حالة، وعدد الوفيات يقارب 985000 وفاة. جدير بالذكر أن معظم من يموتون بسبب هذا المرض هم من الأطفال الذين يعيشون في أفريقيا، حيث لا تمر 45 ثانية إلا وتشهد وفاة طفل جراء الملاريا، وبات هذا المرض يقف وراء 20% من مجموع وفيات الأطفال.
 
محليًا:
في عام 2011م تم تسجيل 2788 حالة إصابة بالملاريا منها 69 حالة محلية (بنسبة 2.4% من مجمل الحالات المسجلة) وبمعدل إصابة  0.44 إصابة لكل 100.000 نسمة من السكان، وقد تم تسجيل الحالات المحلية من منطقتي جازان وعسير، وحالة واحدة من القنفذة فقط (59 حالة من جازان و9 حالات من عسير وحالة واحدة من القنفذة).
 
التاريخ المعتمد:
  • عالميًا: 25 إبريل 2012م.
  • محليًا: 4 جمادى الآخرة 1433هـ.
 
موضوع اليوم العالمي للملاريا 2012م:
(التوعية وتعاون المجتمع وسيلتنا للقضاء على الملاريا)
 
الفئة المستهدفة:
  • مرضى الملاريا.
  • أهالي المصابين والمحيطين بهم.  
  • صانعو القرارات الصحية.
  • المهنيون الصحيون والجمعيات والمنظمات الصحية.    
  • عامة المجتمع.
 
الرسائل الصحية الرئيسة:
  • ضمان أعلى درجات الدعم السياسي للبرنامج الوطني للقضاء على الملاريا.
  • تقوية التنسيق القطاعي بين القطاعات المختلفة ذات العلاقة في أنشطة القضاء على الملاريا.
  • رفع درجة الوعي الصحي بين المواطنين فيما يخص الملاريا والأمراض الأخرى المنقولة بالنواقل لضمان أعلى درجات مشاركة المجتمع.
  • عرض الوضع الحالي للملاريا وأهداف البرنامج والاستراتيجية الوطنية والتحديات التي تواجه تنفيذ البرنامج، وقد تحول دون الوصول إلى الأهداف المحددة.
  • عرض استراتيجية (المكافحة المتكاملة لنواقل المرض).
  • ضمان مشاركة فاعلة للقطاع الخاص.
 
شعار اليوم العالمي:



مراجع ومواقع الإنترنت التي يمكن الرجوع إليها:
 
لمزيد من الاطلاع اضغط هنا
 
تقييم المحتوى
عدد القراءات
آخر تعديل 02 جمادى الثانية 1433 هـ 09:58 ص
هل تجد هذا المحتوى مفيدًا ؟ نعم لا اقترح
مؤشر رضى الزوار مؤشر السعادة
مؤشر رضى الزوار راضي تماماً راضي حيادي غير راضي غير راضي تماماً
يدعم هذا الموقع جميع أنماط دقة الشاشة وكافة الأجهزة الذكية والمتصفحات
جميع الحقوق محفوظة – وزارة الصحة – المملكة العربية السعودية ©