أخبار الوزارة

د.خشيم: تجويد الخدمة الصحية ورفع مستوى سلامة المرضى أهم أولويات وزارة الصحة
أكد معالي نائب وزير الصحة للتخطيط والتطوير الدكتور محمد بن حمزة خشيم أن تجويد الخدمة الصحية ورفع مستوى سلامة المرضى أصبح من أهم أولويات الوزارة وهو أحد محاورها الاستراتيجية، لافتًا إلى أن الجهود كلها أصبحت تتمحور حول موضوع الجودة وغدت ثقافة الجودة هي اللغة التي يؤمن ويتكلم بها منسوبو الوزارة ولعل البرامج العديدة التي تم وضعها في مجال الجودة هي خير مثال على مدى الرغبة والإصرار لدى جميع العاملين بالوزارة على الدخول في مرحلة جديدة في تجويد الخدمة الطبية وسلامة المرضى.

وأوضح د.خشيم أن الخطأ الطبي أصبح هاجسًا يؤرق جميع دول العالم وهو ينتج إما عن قصور في النظام أو قصور في البشر ولذلك جاءت توجيهات معالي وزير الصحة الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة بالاهتمام بوضع النظام اللازم ورفع مستوى مقدمي الخدمة علميًا وعمليًا وهذا هو ما تقوم به وزارة الصحة.

ولفت إلى أن احتفال وزارة الصحة بتكريم 9 من مستشفياتها التي حققت إنجازًا طبيًا تمثل في حصولها على شهادة اعتماد الجودة من اللجنة المشتركة الدولية بالولايات المتحدة الأمريكية لاعتماد المنشآت الصحية JCI هو أحد السبل التي ارتضتها دول العالم لتحقيق هذا المطلب وهذا النجاح الذي نراه اليوم يؤكد أن المستشفى قد أنجز كل متطلبات المعايير العالمية التي تفرضها المنظمة الأمريكية لاعتماد المستشفيات وعددها 1220 معيارًا والذي بدوره يعني أن المستشفى أصبح يتمتع بدرجة عالية من الجودة وسلامة المرضى حيث إن هذه المعايير تغطي جميع جوانب العمل الطبي في جميع أقسام المستشفى حيث يقوم الفريق المكون من ثلاثة خبراء دوليين بزيارة المستشفى لمدة خمسة أيام والوقوف على كل الإجراءات التي يتبعها المستشفى والتي منها الإجراءات التي يتبعها المستشفى في غرف العمليات من صحة بيانات المريض وإكمال ملفه الطبي وتوقيع الأطباء والمعالجون وطرق الحماية من الأخطاء الجسيمة ومنع تلوث الجروح بعد العمليات الجراحية، وكذلك الإجراءات التي يتبعها في بنوك الدم ابتداءً من الفحوصات التي تجرى على الدم من المتبرعين والتأكد من خلوه من الأمراض الوبائية إلى الخطوات الواجب اتباعها عند إعطاء الدم للمريض، إضافة إلى إجراءات التعامل مع الأدوية الخطرة والأدوات اللازم توافرها وطريقة صرف الدواء من الطبيب والممرضة، وأيضًا الإجراءات التي يتبعها المستشفى للوقاية من الحريق والتعامل مع المواد الخطرة وحماية الأطفال من التبديل أو الخطف.

وأضاف د.خشيم أن كل هذه المعايير هي معايير عالمية معروفة متى استطاع المستشفى تطبيقها فإن هذا يعني أن العاملين في المستشفى من أطباء وممرضين وفنيين وصيادلة وإداريين قد أصبحوا على فهم ودراية عن كيفية حدوث الخطأ الطبي وكيفية منعه من الحدوث.

وهنأ د.خشيم بهذا الإنجاز جميع مديري العموم ومديري المستشفيات التي حققت هذا الإنجاز، لافتًا إلى أن هذا الإنجاز يعد نقطة البداية فقط وسيقوم الجميع بالمحافظة على ما أنجزوه، مؤكدًا أن ثقافة الجودة بدأت تصبح واقعًا في مستشفيات الوزارة وأن هذا الإنجاز ستتبعه - بإذن الله - إنجازات مماثلة في كثير من المستشفيات، وأعرب عن جزيل شكره وتقديره لمعالي وزير الصحة على دعمه واهتمامه سائلاً المولى - عز وجل - التوفيق للجميع.

جدير بالذكر أن هذه المستشفيات هي مستشفى الملك خالد التخصصي للعيون بالرياض ومركز سعود البابطين لطب وجراحة القلب بالدمام ومستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام ومدينة الملك فهد الطبية بالرياض ومستشفى أجياد للطوارئ بمكة المكرمة ومستشفى حراء العام بمكة المكرمة ومستشفى الملك عبدالعزيز بالطائف ومستشفى الملك سعود بمحافظة عنيزة ومستشفى الملك فهد بمحافظة جدة.



آخر تعديل : 20 رجب 1433 هـ 12:46 م
عدد القراءات :

جميع الحقوق محفوظة – وزارة الصحة – المملكة العربية السعودية ©