أخبار الوزارة
اختبارات صارمة للتأكد من السلامة الذهنية للسائقين خلال موسم الحج
أعلن رئيس لجنة المختبرات وبنوك الدم بالحج الدكتور إبراهيم العمر أن وزارة الصحة أخضعت جميع سائقي حملات الحج العاملين في موسم حج هذا العام 1432هـ لاختبارات تعاطي المنشطات والمواد المحظورة ضمن برنامج "يقظ" الذي تنفذه الوزارة في منطقتي مكة المكرمة والمدينة المنورة، حيث تم استبعاد (32) سائقا بعد ظهور نتائج الفحص بالإيجاب من إجمالي (12458) سائقاً تم فحصهم.

وأوضح مدير عام المختبرات وبنوك الدم بوزارة الصحة رئيس لجنة الإشراف الفني على المختبرات وبنوك الدم بالحج د. إبراهيم بن عبدالعزيز العمر أن عملية الفحص تمت بالتعاون مع وزارة الحج والنقابة العامة للسيارات والمسئولة عن نقل ضيوف الرحمن، حيث تم أخذ عينات من جميع السائقين المتقدمين على برنامج وظائف سائقي حافلات نقل الحجاج خلال موسم حج هذا العام، لافتا إلى أن عدد السائقين الذين تم فحصهم بمكة المكرمة بلغ (8913) سائقاً وأن النتائج كشفت إيجابية (19) سائقاً منهم، كما تم فحص 3545 سائقاً بالمدينة المنورة أظهرت النتائج إيجابية (13) سائقاً لاختبار المنشطات والمواد المحظورة.

وأكد العمر أن برنامج "يقظ" يعمل قبل الحج وأثناء الحج حيث يتم أخذ عينات عشوائية للسائقين في منافذ الدخول البرية، منوها بتدشين قاعدة بيانات متخصصة على بوابة وزارة الصحة تحتوي على نتائج فحص سائقي حافلات الحجاج أطلق عليها مسمى "يقظ"، وتهدف إلى توفير قاعدة بيانات تحتوي على أسماء سائقي الحافلات الذين أظهرت نتائج فحصهم (الإيجابية) تعاطيهم أحد أو بعض أنواع المخدرات، وإدراج هذه الأسماء على موقع الانترنت لتسهيل سرعة وصول المعلومة للجهات المعنية لاتخاذ الإجراءات المناسبة، مشيرا إلى أن قاعدة بيانات (يقظ) تعتبر رافدا لأعمال مراكز السموم في كل من مكة المكرمة والمدينة المنورة والتي تهدف إلى التأكد من عدم تعاطي سائقي الحافلات الذين ينقلون حجاج بيت الله الحرام والمعتمرين من وإلى مكة المكرمة والمدينة المنورة للمواد المخدرة والمنشطة.

وأضاف د. إبراهيم العمر بأنه تم تنفيذ برنامج توعوي عن أضرار المنشطات والعقاقير المحظورة وسوء استعمالها والآثار الصحية والاجتماعية لها والعقوبات التي ستطال متعاطيها والآثار التي تحدثها على سائقي الحافلات بوجه خاص، لمدة أربعة عشر يوما متتالية في جميع شركات نقل الحجاج في مقر كل شركة وبحضور أعداد كبيرة جداً من السائقين جاوزت أكثر من عشرة آلاف سائق.

وأكد د. العمر أن العمل قد بدأ بمركز التفويج بالجموم (ك40) من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة اعتباراً من 1-11-432هـ وحتى 29-11-1432هـ، بالتعاون مع مسئولي مكافحة المخدرات بالعاصمة المقدسة وفرع وزارة الحج بمكة المكرمة وأمانة الهيئة العليا لمراقبة نقل الحجاج، وتم تجهيز مكان دائم للمركز وتزويده بعدد من الأخصائيين والفنيين بحيث يتم فيه سحب العينات من السائقين وفحصها فورياً للكشف عن المنشطات والمؤثرات العقلية بواسطة أشرطة الفحص، وفي حالة اشتباه التعاطي لأي من المواد التي تؤثر على السلامة الذهنية لسائقي الحافلات يتم فوراً استبدال السائقين بآخرين احتياطيين حتى يتم تأكيد نتائج الفحوصات بالمركز لضمان سلامة الرحلة، لافتاً أنه سوف يبدأ متابعة العمل بهذا الموقع اعتباراً من 12-12-1432هـ.

وأبان مدير عام المختبرات وبنوك الدم بوزارة الصحة رئيس لجنة الإشراف الفني على المختبرات وبنوك الدم بالحج د. إبراهيم بن عبدالعزيز العمر بأنه تم أخذ عينات عشوائية من السائقين من مقار شركات نقل الحجاج بالشميسي وبحره وباقي المواقع وعددها ست عشرة شركة لنقل الحجاج للكشف العشوائي على نماذج من السائقين، إضافة لموقعي التوجيه بالشميسي ومطار الملك عبدالعزيز، مؤكدا أن العمل سيستمر بهذه المواقع حتى 30-12-1432هـ.




آخر تعديل : 11 ذو الحجة 1432 هـ 12:51 م
عدد القراءات :
تقييم المحتوى:

جميع الحقوق محفوظة – وزارة الصحة – المملكة العربية السعودية ©