أخبار الوزارة
معالي وزير الصحة يعلن توسعة مستشفى الأنصار خلال جولته التفقدية في المدينة المنورة
كشف معالي وزير الصحة الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة عن توسعة مستشفى الأنصار في المدينة المنورة وتطويره ليستوعب الأعداد المتزايدة من الحجاج القادمين للمسجد النبوي خاصة وهو يقع في المنطقة المركزية المحيطة بالحرم.
جاء ذلك خلال الجولة التفقدية التي قام بها معاليه للمراكز الصحية المحيطة بالحرم النبوي في المدينة المنورة ورافقه خلالها سعادة وكيل وزارة الصحة للشؤون التنفيذية الدكتور منصور بن ناصر الحواسي، وسعادة وكيل وزارة الصحة للتخطيط والتطوير الدكتور محمد حمزة خشيم، وسعادة مستشار معالي وزير الصحة والمشرف على إدارة التموين الطبي والتجهيزات الدكتور صلاح المزروع، وسعادة وكيل وزارة الصحة المساعد للطب العلاجي الدكتور عقيل جمعان الغامدي، وسعادة مدير عام الإعلام والعلاقات والتوعية الصحية المتحدث الرسمي لوزارة الصحة الدكتور خالد بن محمد مرغلاني، ومدير عام الشئون الصحية بمنطقة المدينة المنورة الدكتور عبدالله بن علي الطائفي.

وقد بدأت الجولة في مستشفى الأنصار الذي يتسع لـ100 سرير حيث استمع معالي الوزير لشرح من مدير المستشفى الدكتور فريد عبدالمحسن النزهة عن الخدمات المقدمة للحجاج في المستشفى، ثم قام معاليه بجولة داخل المستشفى وأقسام الطوارئ والعناية المركزة والعيادات الخارجية اطمأن خلالها على صحة المرضى المنومين موضحا لهم حرص المملكة الشديد بتوجيهات واهتمام خادم الحرمين الشريفين وولي عهده على سلامة ضيوف الرحمن وتوفير كافة الاحتياجات التي تؤمن لهم الرعاية الطبية والوقائية.

بعد ذلك زار معالي الوزير الدكتور عبدالله الربيعة مركز صحي باب جبريل وتفقد أقسامه وعياداته وسير العمل فيها، مختتما جولته التفقدية بزيارة مركز صحي الصافية الجديد حيث اطلع على التجهيزات التي تم القيام بها استعدادا لافتتاحه لخدمة ضيوف الرحمن.

وقد أدلى معاليه في ختام جولته بتصريح قال فيه "نحمد الله سبحانه وتعالى على أن الوضع الصحي لكافة الحجاج مطمئن جدا ومستقر ولا توجد أي حالات وبائية ولله الحمد وكل الحالات التي يتم استقبالها هي نتيجة أمراض مزمنة أو من الإجهاد".
وأضاف معالي وزير الصحة "إن الوزارة جهزت في المدينة المنورة تسعة مستشفيات واثني عشر مركزاً صحياً لخدمة ضيوف الرحمن وقد تم تطوير العديد من الأجهزة الخاصة بالعناية المركزة لتقديم خدمات علاجية متميزة لهم، وقد تجولت في مستشفى الأنصار الذي يشكل خط الدفاع كونه في المنطقة المركزية، وسوف يتم تطوير المستشفى وتوسعته بشكل كبير ليتلاءم مع زيادة عدد الحجاج ولتقديم الخدمات العلاجية بأقصى درجات الجودة".

وتابع د. الربيعة قائلاً "ويساند مستشفى الأنصار في هذه المنطقة مركزين صحيين الأول مركز صحي باب جبريل والمركز الثاني هو مركز صحي الصافية وهو مشروع جديد من دورين ويضم عيادات وطوارئ وأقسام للصحة الوقائية والمتابعة العلاجية وسوف يدعم بأحدث الأجهزة الطبية لتقديم أرقى الخدمات العلاجية إن شاء الله".

وفي ختام تصريحه قدم معالي وزير الصحة الدكتور عبدالله الربيعة نصائحه للحجاج باتقاء الله والالتزام بالتعليمات الصادرة والاشتراطات الصحية المطلوبة حفاظا على صحتهم وصحة الآخرين، مؤكدا حرص الوزارة على أن يؤدي كل الحجاج مناسكهم بصحة وعافية، داعيا الله سبحانه وتعالى أن يجعله حجاً مبروراً وسعياً مشكوراً.




آخر تعديل : 17 ذو الحجة 1432 هـ 12:20 م
عدد القراءات :

جميع الحقوق محفوظة – وزارة الصحة – المملكة العربية السعودية ©