أخبار الوزارة
لجنة متابعة فيروس (كورونا) الجديد تنوه بكلمة مقام خادم الحرمين الشريفين
25 رجب 1441

عقدت اللجنة المعنية بمتابعة مستجدات الوضع الصحي لفيروس (كورونا) الجديد ظهر اليوم الجمعة اجتماعها الثلاثين، برئاسة معالي وزير الصحة الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة، وحضور أعضاء اللجنة، الذين يمثلون عددًا من القطاعات الحكومية ذات العلاقة، وفي بداية الإجماع  استعرض الأعضاء ما تضمنته الكلمة الضافية لخادم الحرمين الشريفين - حفظه الله - من معانٍ عظيمة، وتوجيهات أبوية كريمة، وإشادته بالجهود التي تقوم بها كافة القطاعات للتصدي لجائحة (كورونا) الجديد، والحد من انتشاره؛ حفاظًا على صحة المواطنين والمقيمين، ورفعوا أسمى آيات الشكر والعرفان لمقامه الكريم على دعمه المتواصل، واهتمامه، وسمو ولي عهده الأمين، باتخاذ كافة التدابير للتعامل مع تداعيات هذا الحدث.


بعد ذلك، تم الاطلاع على كافة التقارير والتطورات حول الفيروس. كما جرى استعراض الوضع الوبائي للفيروس على مستوى العالم، والحالات المسجلة في المملكة، والاطمئنان على أوضاعهم الصحية، مع التأكيد على استمرار تطبيق كافة الإجراءات الوقائية في منافذ الدخول وتعزيزها، واتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية.

وأكد المتحدث الرسمي لوزارة الصحة الدكتور محمد العبدالعالي أن الجميع تأثر بالكلمة الأبوية لسيدي خادم الحرمين الشريفين - حفظه الله - فشكرًا للملك سلمان على هذه الكلمة التي خرجت معبرة عن الاستشعار الكبير للمصاعب التي يمر بها العالم، والتي أكدت حرص المملكة على صحة وسلامة الجميع على أرضها، وتمسكها بالإيمان بالله، ثم بالثقة بأن قوة وثبات هذا المجتمع مهمان جدًّا لنجاح جهود الدولة في التعامل مع هذه الجائحة العالمية.
لقد كانت كلمات الشكر من مقام خادم الحرمين الشريفين لكافة الجهات، خاصة العاملين في المجال الصحي ذات أثر كبير في رفع الحماس والمسؤولية؛ لبذل مزيد من الجهود للحفاظ على صحة هذا المجتمع. 

وقال العبدالعالي عن مستجدات فيروس (كورونا) الجديد إن إجمالي عدد الحالات المؤكدة حول العالم بلغ  245 ألف حالة، وعدد الحالات التي تعافت 86 ألف حالة حتى الآن. كما بلغ عدد حالات الوفاة 10 آلاف حالة وفاة.

وأضاف أنه قد سُجل في المملكة حتى الآن 274 حالة مؤكدة، تعافت منها 8 حالات - بحمد الله - وتبقت 266 حالة معزولة صحيًّا، وتتلقى العناية اللازمة، وحالتها الصحية مطمئنة ومستقرة، باستثناء حالتين في العناية المركزة (135 ذكرًا و139 أنثى)، جميعهم بالغون (متوسط أعمارهم 45 عامًا)، باستثناء 7 أطفال، من بينهم 175 سعوديًّا، و99 غير سعودي، ارتبطت 197 حالة بالسفر أو المرور ببلدان سجلت انتشارًا للفيروس، وحالة واحدة لممارسة صحية في الرياض، وبقية الحالات ناتجة عن اكتساب العدوى من خلال مخالطة حالات سابقة. كما بلغ إجمالي الحجر والعزل الصحي نحو 10 آلاف حالة، وتجاوزت الفحوصات المخبرية المتقدمة 16 ألف فحص، جميعها حالات ظهرت سليمة باستثناء ما تم إعلانه من حالات مؤكدة، وهي 274 حالة فقط. وتجاوز عدد الاستفسارات والاستشارات الواردة إلى مركز (937) بخصوص فيروس (كورونا) الجديد 250 ألفًا.
 
وأوصى المتحدث الرسمي لوزارة الصحة الجميع بضرورة الالتزام بعدد من التوصيات لسلامتهم ولصحتهم ولصحة المجتمع وهي: تجنب المصافحة، ومداومة غسل اليدين بالماء والصابون، والابتعاد عن التجمعات البشرية، بالإضافة إلى العزل الصحي لمدة 14 يومًا لكل مَنْ قدم من خارج المملكة، داعيًا الجميع للاستفادة من خدمة التقييم الذاتي لأعراض فيروس (كورونا) الجديد، والمتوافرة عبر تطبيق (موعد)، ومحذرًا من تفشي الشائعات، ومشددًا على أهمية الرجوع إلى المصادر الموثوقة لأخذ المعلومات، وما تعلنه الوزارة، وأن الوزارة ترحب بكل مَنْ لديه أعراض، أو استفسارات، أو استشارات، من خلال التواصل على رقم (937) على مدار الساعة.









آخر تعديل : 27 رجب 1441 هـ 11:20 ص
عدد القراءات :

جميع الحقوق محفوظة – وزارة الصحة – المملكة العربية السعودية ©